انطلاق أعمال المؤتمر الأول للموسيقى في العالم الإسلامي بالمغرب

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

 

أصيلة - انطلقت مساء أمس أعمال "المؤتمر الأول للموسيقى في العالم الإسلامي" بمشاركة علماء ومفكرين ومختصين في المجال الموسيقي الإسلامي يمثلون مختلف دول العالم.

ودعا وزير الخارجية المغربي محمد بنعيسى المهتمين في كلمة بمناسبة افتتاح المؤتمر الذي يقام في اطار فعاليات موسم أصيلة الثقافي الـ(29) الذي يتواصل حتى 19 الحالي الى احياء أرشيف الموسيقى الإسلامية لما لذلك من قيمة حضارية وفنية كبرى.

كما اقترح بنعيسى بالمناسبة انشاء اطار أكاديمي علمي يكون من مهامه البحث في أصول الموسيقى في العالم الإسلامي لما للموضوع من أهمية في اكتشاف العلاقات والوشائج التي تجمع القيم الموسيقية العالمية الداعية الى التسامح والنبل والتعايش الكوني.

ويناقش المشاركون في المؤتمر الذي يعقد تحت اشراف مدير دار ثقافات العالم بباريس شريف خزندار قضايا عدة تهم تقييم الوضع الموسيقي في العالم الإسلامي بعد مضي (75) سنة على مؤتمر الموسيقى العربية الذي احتضنته القاهرة في العام 1932.

وكان المنسق العلمي للمؤتمر الأكاديمي الفرنسي بيير بوا قد أكد في بيان سابق حول المؤتمر أن الملتقي يتوخى تثمين حيوية تنوع التقاليد والممارسات الموسيقية في العالم الإسلامي فضلا عن مساهمته في اشاعة المعارف بين المشاركين بروح من التسامح والاعتراف المتبادل.

وستتلو المؤتمر، الذي يشارك فيه أكثر من (70) مفكرا وفنانا، ندوة دولية حول "النخبة المثقفة والفكر السلفي في الوطن العربي" .

التعليق