ماكلارين لم تقرر استنأف قرار حرمانها من نقاط المجر وفيراري لم تفقد الامل

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • ماكلارين لم تقرر استنأف قرار حرمانها من نقاط المجر وفيراري لم تفقد الامل

مدن - لم يحسم فريق ماكلارين مرسيدس امره حتى الان اذا كان سيستأنف قرار الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" بحرمانه من النقاط التي حصل عليها سائقاه خلال جائزة المجر الكبرى في المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي اقيمت أول من امس الاحد على حلبة هنغارورينغ.

وحصل الفريق البريطاني-الالماني اول من امس على 15 نقطة نتيجة فوز سائقه البريطاني لويس هاميلتون وحلول زميله الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في المركز الرابع، الا انه لن يتمكن من اضافة هذه النقاط الى رصيده في بطولة الصانعين التي يتصدرها، بعدما وجد الاتحاد الدولي ان الفريق كان "مهملا" خلال التجارب الرسمية التي شهدت اعاقة الونسو لزميله الشاب.

وكان الاتحاد الدولي غرم الونسو ايضا بحرمانه من الانطلاق من المركز الاول وارجعه الى المركز السادس على خلفية هذا الحادث، ما ساهم بشكل اساسي بفوز زميله الذي ورث المركز الاول على خط الانطلاق، خصوصا ان التجاوز على الحلبة المجرية يعتبر شبه مستحيل.

وكان رون دينيس مدير ماكلارين اعلن بعد ساعة من قرار الاتحاد الدولي بانه سيستأنف العقوبة المتعلقة بحرمان فريقه من نقاط السباق، الا ان البريطاني رون دينيس المح امس بعد فوز مواطنه انه غير اكيد من مواصلة قضية الاستئناف.

كما ذكرت بعض التقارير ان مدير مرسيدس موتورسبوت نوربرت هوغ قد اكد ان ماكلارين لن تواصل قضية استئناف قرار الاتحاد الدولي، في حين اشار دينيس ان القرار النهائي سيتخذ بعد عودة الفريق الى انكلترا مضيفا: "بصراحة لم نفعل اي شيء باستثناء المحافظة على خيار سحب الاستئناف وسنناقش هذه المسألة داخليا".

وتابع دينيس: "سننظر الى الامور بتمعن وهدوء خلال الساعات ال24 المقبلة، وسنقرر حينها اذا كنا سنواصل استئنافنا"، مؤكدا ان فريقه لم يرتكب اي مخالفة خلال التجارب الرسمية.

وحول ما حصل قال دينيس: "لقد اكدنا من خلال البيان الذي اصدرناه ان مراقبي السباق كانوا محقين في ما يخص طلبنا من الونسو بعدم الانطلاق رغم وجود 4 سيارات على الحلبة فقط"، مضيفا "لكن في الواقع كان هناك 5 سيارات اخرى تتحضر للدخول الى الحلبة، وكان علينا التأكد بان لا يخرج الونسو خلف هذه السيارات، لكن من الواضح  انه لم يكن ضمن مخططاتنا ان يتأخر الونسو ومن ثم يتخطى خط البداية-النهاية قبل اقل من ثانية على نهاية التجارب الرسمية، في حين فشل هاميلتون في الوصول (الى خط البداية) في الوقت المناسب".

وكان الاتحاد الدولي رأى ان الونسو توقف في مناسبتين امام مدخل المرآب بعد تبديل اطارات سيارته، ما اجبر زميله البريطاني على الانتظار خلفه.

وبدا في المرة الاولى ان تأخر الونسو كان بقرار من الفريق، فيما كان واضحا في المرة الثانية ان بطل العالم استغل وقوفه امام المرآب لكي يحرم زميله من الخروج وتحقيق لفة سريعة.

وكانت نتيجة هذين ال"توقفين" حرمان الونسو من الانطلاق من المركز الاول للمرة السابعة عشرة في مسيرته، ومنح هاميلتون افضيلة الانطلاق من الخط الاول للمرة الرابعة هذا الموسم.

واعتبر دينيس ان على فريقه ان يجتمع قبل السباق المقبل من اجل توضيح الامور ووضع ما حصل في هنغارورينغ خلفه، مضيفا "من الان حتى السباق المقبل سنعمل دون ادنى شك على تهدئة الامور في الفريق لنصل الى تركيا (السباق المقبل) في اجواء اكثر هدوءا من تلك التي اختبرناه في نهاية هذا الاسبوع".

مستقبل الونسو مع ماكلارين في "مهب الرياح"

 يمكن القول ان مستقبل الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين مع ماكلارين مرسيدس اصبح في "مهب الرياح"، في الوقت الذي يتخبط فيه مديره البريطاني رون دينيس للمحافظة على تماسك فريقه وسط توتر كبير يسود اجواء الحظيرة نتيجة علاقة الونسو السيئة بزميله الشاب لويس هامليتون.

وكانت حلبة هنغارورينغ المجرية في نهاية الاسبوع المنصرم اخر فصول صراع الزميلين ونتج عنه تغريم الونسو بحرمانه من الانطلاق من المركز الاول وارجاعه الى المركز السادس على خلفية اعاقته لزميله الشاب خلال التجارب الرسمية، مما ساهم بشكل اساسي بفوز الاخير الذي ورث المركز الاول على خط الانطلاق وتوج بلقبه الثالث لهذا الموسم، ليعزز بالتالي صدارته للترتيب العام بفارق 7 نقاط عن بطل العالم.

وقد يدفع هذا الصراع الونسو لترك ماكلارين في نهاية الموسم، وهو ما دفع دينيس للقول بانه يأمل ان يبقى الاسباني في الفريق حتى نهاية عقده في ختام موسم 2008.

وذكرت بعض التقارير ان هناك احتمال كبير ان يعود الونسو الى فريقه السابق رينو الذي قدمه الى عالم رياضة الفئة الاولى ووضعه خلال الموسمين الماضيين على خارطة الالقاب العالمية.

ونفى مدير رينو الايطالي فلافيو برياتوري الذي شغل ايضا منصب مدير اعمال الونسو، ان يكون قد اجرى اي حديث مع الاسباني من اجل استعادته الى حظيرة الفريق الفرنسي، مضيفا: "ليس لدي اي معلومات حول هذا الموضوع ولم نناقشه (مع الونسو) على الاطلاق، ما يحصل الان يعتبر مشكلة ماكلارين وليس مشكلتي".

اما دينيس فاكد ان فريقه يعتزم احترام العقد الذي يجمعه مع الونسو وهاميلتون، معتبرا ان الاخبار التي يتم تداولها ليست الا شائعات اطلقت من قبل الفرق الاخرى، مضيفا: "لدينا سائقان وقعا على عقدين لعدة اعوام. سنحترم من جهتنا هذا الارتباط ونأمل ان يقوم السائقان بالشيء نفسه، لان هذا هو مضمون العقد".

ويبدو ان الونسو حانق على المعاملة التي يتلقاها من فريقه، لانه يرى ضرورة ان يحظى بافضلية على زميله هاميلتون على خلفية انه جاء الى الفريق البريطاني-الالماني وهو بطل للعالم في العامين الماضيين.

وقد انسحب شعور الونسو هذا على مشجعيه وكان وجود علم اسباني بين جماهير سباق المجر امس كتب عليه "ماكلارين خائنة" افضل دليل على الشعور العام للاسبان ومشجعي الونسو حول العالم.

وترافق هذا الشعور العام مع اعلان الاتحاد الاسباني لرياضة السيارات انه غير راض على الاطلاق عن معاقبة الونسو على خلفية تجارب السبت الماضي ، مؤكدا دعمه لمواطنه وسعيه الحثيث من اجل تبييض صفحة بطل العالم حيال ما حصل في هنغارورينغ.

واضاف في بيان اصدره "سيقدم الاتحاد الاسباني للسيارات اعتراضه الشديد الى الاتحاد الدولي المسؤول عن هذا القرار وسنتخذ كل الاجراءات الممكنة لتوضيح ما حصل.

الاتحاد الاسباني يؤمن بالتوضيح الذي قام به فرناندو الونسو امام مراقبي سباق المجر والمدعوم من ماكلارين مرسيدس عبر ممثلها رون دينيس".

وتابع "نريد ان نظهر علنا دعمنا وثقتنا المطلقة بفرناندو الونسو الذي اظهر احترافيته وصدقه خلال مسيرته الرياضية الناجحة. هذا الاتحاد (الاسباني) يأمل ان لا تتكرر هذه الاحداث لانها تشوه صورة رياضة المحركات".

ورغم رغبة الونسو بان يحظى ببعض الافضلية في المعاملة، فان دينيس اكد ان فريقه لن يغير مبادئه بمعاملة سائقيه بطريقة متساوية، مضيفا "هذا هو موقفنا. انه تحد يصعب ادارته وانا اعي ذلك بشكل كامل، الا ان الامر يعتبر جزءا من عملي. يجب ان اتخذ اي قرار يصب في مصلحة فريقي، وفي الوقت الحالي يجب ان نلتزم وبصرامة موقف المعاملة المتساوية بين السائقين".

وواصل "نحن ندرك حجم الضغط الذي يواجهه السائقان نتيجة تنافسهما، لكن مدراء الفريق لن يساوموا. نحن نفعل كل ما باستطاعتنا كفريق من اجل تعميم مبدأ المساواة. سنواصل عملنا كفريق يتمتع بمبادىء معينة واذا كان هناك اي شخص، بغض النظر عن موقعه في الفريق، لا يريد ان يكون جزءا من هذه المبادىء فامامه الخيار الذي يريده، ونحن لن نسلك طريقا مغايرا لمبادئنا".

ويبدو ان توتر علاقة الونسو وهاميلتون ترهق دينيس كثيرا، وقد بدا ذلك واضحا على البريطاني اثر نهاية سباق أول من امس حيث اكد ان فريقه سيفتح تحقيقا داخليا لمعرفة ما حصل خلال التجارب الرسمية التي كانت مكلفة لمكلارين اذ حرمها الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" من نقاط سباق المجر (15 نقطة)، بعدما اتهمها ب"الاهمال".

ويضاف الى مأزق علاقة الزميلين الذين لم يتحدثا الى بعضهما منذ حادث التجارب، الفضيحة التي تواجه ماكلارين المتهمة بالتجسس على فيراري عبر احد مهندسيها مايك كافلن، وهي ستكون في مأزق "كارثي" في حال رأت محكمة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي ان قرار تبرئتها من قبل المجلس العالمي خاطىء وبالتالي يجب معاقبتها.

وتجسد وضع دينيس الذهني بكلمات قليلة صرح بها بعد فوز هاميلتون في المجر بقوله ردا على سؤال حيال شعوره بالفوز "انا مستنزف جدا ولا يمكنني ان اشعر باي احساس على الاطلاق".

وكان دينيس تلقى وابل من "الشتائم" عبر جهاز اتصال هاميلتون الذي اعرب عن سخطه الكامل حيال مواطنه والفريق عقب تجارب السبت الماضي، ما دفع مديره الى رمي جهاز اتصاله والسماعات الخاصة به بغضب وامام عدسات الكاميرات.

وذكرت بعض المصادر المقربة من ماكلارين ان هاميلتون اعتذر في ما بعد من دينيس بعدما جلسا معا لتوضيح ما حصل، وهذا ما اكده الاول خلال المؤتمر الصحافي عقب فوزه أول من امس بقوله "لم يكن يوم السبت الماضي سعيدا بالنسبة لرون. كان علينا ان نكون ببساطة محترفين، فجلسنا معا وشرحت له وجهة نظري".

وتابع هاميلتون "كان من الصعب المحافظة على تركيزي خلال السباق، لانه كان هناك شعور غريب ناتج عن ان الفريق لن يحصل على اي نقطة (نتيجة العقوبة)، وبالتالي لم اكن اكيدا اذا كان الفريق يكرهني بسبب ذلك او يكره ببساطة الوضع، ومن يلوم على ما حصل".

هاميلتون يؤكد ان الونسو لا يتحدث اليه الان

 اصطدمت العلاقة المتوترة بين البريطاني لويس هاميلتون متصدر بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات وزميله في فريق مكلارين الاسباني فرناندو الونسو بجدار من الصمت أول من أمس الاحد.

واكد السائق البريطاني الصاعد البالغ من العمر 22 عاما بعد فوزه بسباق جائزة المجر الكبرى أول من أمس انه والونسو لم يتبادلا الحديث منذ تجريد السائق الاسباني من مركز الانطلاق الأول في السباق بسبب اعاقته لهاميلتون في التجارب التأهيلية أمس السبت.

وبينما تقدم هاميلتون الى المركز الاول للانطلاق لينجح في الفوز بالسباق بعد ذلك تراجع الونسو بطل العالم في العامين الماضيين الى المركز السادس عند الانطلاق لينهي السباق في المركز الرابع.

ويحتل الونسو المركز الثاني في ترتيب السائقين ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 بفارق سبع نقاط عن هاميلتون صاحب الصدارة مع تبقي ستة سباقات على نهاية الموسم.

وقال هاميلتون في مؤتمر صحفي "يبدو انه لا يتحدث معي منذ السبت الماضي. لذلك لا أعلم اذا كانت لديه مشكلة."

وشعر هاميلتون والونسو بالحزن بسبب ما حدث  أول من امس وخاصة بعد ان تجاهل السائق البريطاني أوامر فريقه المتكررة بالسماح لزميله الاسباني بتخطيه مبكرا في الجولة الاخيرة من التجارب التأهيلية.

ثم اعاق الونسو زميله هاميلتون في المرأب لمدة طويلة كانت كافية لمنع السائق البريطاني من التغلب عليه في الثواني الاخيرة.

وقال رون دينيس رئيس فريق مكلارين "لا اعتقد ان اي سائق منهما بريء من هذا الموقف."

وقال هاميلتون "كان من الصعب ان احتفظ بكامل تركيزي لان هذه مشاعر الحزن كانت موجودة في الفريق لان مكلارين لن يحصل على اي نقطة. لذلك لا يعلم المرء ان كان اعضاء الفريق يكرهونه أم انهم يكرهون الوضع ومن يلقون عليه باللوم."

واضاف "لقد حاولت القدوم بابتسامة على وجهي وأن أظل متفائلا خلال السباق والقيام بالاجراءات المعتادة. لذلك وجهت كلامي لجميع اعضاء الفريق وقلت.. هيا بنا ودعونا نحقق الفوز وحظا طيبا للجميع. كان هناك شخص واحد لم يستجب. هذا لم يؤثر علي في حقيقة الامر وذهبت لاداء عملي وحسب."

وأكد هاميلتون انه رغم علاقته الباردة مع الونسو الا انه لا يزال يحترم السائق الاسباني حتى لو كانت لديه ادلة على انه لا يتصرف بروح رياضية.

وقال السائق البريطاني "اعتقدت ان هذا بسبب الخلاف الذي نشب مع رون عبر اللاسلكي في وقت سابق.. وكان غاضبا للغاية.. اعتقدت انه يعلمني درسا في التجارب التأهيلية فقط لذلك لم التفت للامر."

واضاف "لذلك عندما جئت الى المؤتمر الصحفي امس قلت انني لم اعتقد ان فرناندو سيفعل شيئا من هذا القبيل. لكن لدي من الاسباب ما يدعوني للتفكير في عكس ذلك."          

رئيس فيراري يؤكد ان فريقه يجب ان يبذل جهدا أكبر

قال الفرنسي جان تود رئيس فريق فيراري للسيارات الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 أول من أمس الاحد ان سائقي الفريق يجب ان يقفا على منصات التتويج في باقي سباقات الموسم الحالي للحفاظ على امال الفريق في الفوز بأي لقب.

وقال تود في بيان لفيراري بعد سباق جائزة المجر الكبرى "الحصول على المركزين الثاني والثالث عشر نتيجة ضعيفة هذا الاسبوع. هناك شعور ببعض المرارة لرؤية مدى قدرة كيمي رايكونن في المنافسة خلال السباق وهو ما اظهر ان الانطلاق من المقدمة هو أمر مهم للغاية."

واضاف "كنا نعلم ان هذا المضمار لا يناسبنا جيدا. الان نحتاج لان نحاول الصعود بسائقينا الى منصات التتويج في جميع السباقات القادمة ونحاول تقليص الفارق في بطولتي العالم للسائقين والصانعين في الجزء المتبقي من الموسم."

وتابع "لدينا كل ما نحتاجه من اعضاء بالفريق وسيارة وسائقين.. لكن لم نتمكن من وضعهما معا في أفضل صورة. اذا لم ننجح في تحقيق هذا فاننا لن نحقق الفوز ببطولة العالم."

وأهدر فيراري فرصة ذهبية على حلبة هنجارورينج بعد ان تقرر حرمان فريق مكلارين من اضافة اي نقطة لرصيده في بطولة العالم للصانعين كعقوبة على واقعة مثيرة للجدل تتعلق بمركز الانطلاق حدثت خلال التجارب التأهيلية  السبت الماضي.

ولم ينجح فيراري سوى في تقليص الفارق الى 19 نقطة بدلا من 27 نقطة مع مكلارين صاحب الصدارة.

وكان يمكن لفيراري تقليص الفارق الى أقل من ذلك لكن فرص البرازيلي فيليبي ماسا سائق الفريق الاخر تلقت ضربة قوية بعد ان فشل الفريق في اعادة تزويد سيارته بالوقود في الجولة الثانية من التجارب التأهيلية امس ليبدأ السباق الرئيسي من المركز 14.

وقال ماسا عن سباق أول من أمس "كان سباقا كريها وليس هناك اي كلمات غير هذا لوصفه."

وتراجع ماسا للمركز الرابع في الترتيب العام للسائقين بينما تقدم الفنلندي رايكونن للمركز الثالث بدلا منه.

وينفرد البريطاني لويس هاميلتون بصدارة الترتيب العام للسائقين يليه الاسباني فرناندو الونسو زميله في فريق مكلارين بالمركز الثاني.

ويتأخر رايكونن بفارق 20 نقطة عن هاميلتون بينما يبتعد ماسا عن زميله الفنلندي بفارق نقطة واحدة مع تبقي ستة سباقات على نهاية الموسم الحالي.

دينيس مستعد للقاء مسؤولي الفريق الايطالي من اجل التوصل الى حل

 اكد البريطاني رون دينيس مدير ماكلارين مرسيدس انه مستعد للقاء مسؤولي فيراري من اجل التوصل الى حل ينهي الجدل القضائي القائم بين الفريقين على خلفية قضية تجسس متصدر ترتيب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد على الفريق الايطالي والتي شغلت اوساط هذه الرياضة طيلة الشهر الماضي.

ولقيت مبادرة دينيس الذي كان يتحدث للصحافة الايطالية، فتورا من قبل الرئيس التنفيذي في فيراري الفرنسي جون تود الذي اعتبر ان محاولة "الصلح" جاءت متأخرة.

وكان المجلس العالمي اعتبر ان فريق ماكلارين مرسيدس لم يستفد من المعلومات السرية التي كانت بحوزة كبير مصمميه مايك كافلن والمتعلقة بسيارة فيراري "اف 2007"، الا ان رئيس الاتحاد الدولي البريطاني ماكس موزلي احال القضية الى محكمة الاستئناف لكي تبت بها، ما اثار حفيظة دينيس وفريقه الذي فاز امس الاحد عبر سائقه البريطاني لويس هاميلتون بجائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من البطولة.

وقال دينيس في حديث مع الصحافيين امس في بودابست ان فريقه "عمل جاهدا من اجل ان يوضح لوسائل الاعلام ما كان يفعله وكيف حاول ان يتعامل مع الوضع (الفضيحة)"، ثم عرض امام الصحافة الايطالية ان يلتقي مسؤولي فيراري وجها لوجه للتوصل الى حل ودي لهذه المسألة.

واضاف دينيس "سأتفهم موقف فيراري في حال كان مقتنعا بشكل كلي ان ما يسمى ب"الملف" كان في حوزة ماكلارين، وفي حال كانت كذلك فانا بالتالي اتفهم موقفه بغض النظر عن طريقة مقاربته لهذا الموضوع، لكن لم يعلم اي من موظفي ماكلارين ان هذا الملف كان مع الفريق. نحن نأمل ونريد ان يتوصل الفريقان الى حل".

وجاء رد تود في حديث الى شبكة "سكاي" الايطالية بحيث اعتبر الفرنسي ان مبادرة حسن النية من قبل ماكلارين جاءت متأخرة، مضيفا "كنت امل لو تقدموا بهذه المبادرة منذ 4 اشهر، لانهم لو قاموا بذلك في تلك الفترة لكانت مفيدة ولكنا تجنبنا تشويه صورة فورمولا واحد والعواقب التي عانى منها فيراري".

وبدا دينيس واثقا من ان فريقه لن يجرم من قبل محكمة الاستئناف التي من المقرر ان تستمع الى دفاع ماكلارين في نهاية الشهر الحالي في باريس.

التعليق