داليا البحيري تتعرض لجراحة تحويل جنسي

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً

 في أولى بطولاتها التليفزيونية

القاهرة - بدأ المخرج المصري رائد لبيب أول من أمس تصوير احداث المسلسل التليفزيوني الجديد (صرخة انثى) الذي يعد تحولا مهما في نوعية الموضوعات التي تناقشها الدراما العربية حيث يناقش موضوعا شائكا يتعلق بعمليات تغيير الجنس التي يتم تناولها دراميا للمرة الاولى.

وواجه المسلسل الذي كتبه محمد الغيطي الكثير من المشكلات الرقابية التي هددت بعدم تصويره بسبب موضوعه الجرء الذي ازعج الرقباء فرفضوه تماما خاصة انه مرشح للعرض في شهر رمضان المقبل.

وتدخل وزير الاعلام المصري انس الفقي بنفسه لاقرار تصوير المسلسل بعد عرضه على لجنة درامية متخصصة أكدت اهمية موضوعه والقضايا التي يناقشها واوصت بالموافقة على تنفيذه وعرضه في موعد مناسب حتى يحظى بنسبة مشاهدة جيدة.

وقال المؤلف محمد الغيطي لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.ا) ان المسلسل يقتحم عالما مغايرا لما اعتاد عليه جمهور الدراما العربية حيث يتطرق لموضوع اضطراب الهوية الجنسية لدى المواليد نتيجة الاضطرابات الهرمونية الناشئة عن الكثير من الاسباب البيئية والغذائية.

واضاف ان المسلسل يناقش القضية من منظور اجتماعي عربي فالحل الوحيد امام هذه الفئة من البشر يتمثل في اجراء عملية تحويل جنس مشيرا إلى أن التحويل من أنثى لذكر أمر بسيط لكن العكس شبه مستحيل بسبب سيادة القيم الذكورية في المجتمع الذي ما يزال يعتبر الذكر افضل واهم من الانثى.

واوضح الغيطي ان المسلسل يناقش ايضا عددا من المشكلات القائمة مثل تزايد مصادر التلوث وتخريب الانسان للبيئة وقهر الرجل للمراة وهجرة الشباب غير الشرعية عبر مافيا السفر ووقوعهم في كوارث منها الغرق والاختطاف والسجن.

ويلعب بطولة المسلسل داليا البحيري واحمد راتب وطارق لطفي وسوسن بدر وحجاج عبد العظيم وباسم سمرة والمطرب حسن الاسمر والممثل الاردني اياد نصار في اولى تجاربه مع الدراما المصرية وتنتجه ناهد فريد شوقي بالمشاركة مع التليفزيون المصري وتبلغ ميزانيته 8 ملايين جنيه مصري.

وقالت داليا البحيري لوكالة الانباء الالمانية إن المسلسل يعد البطولة الاولى لها في الدراما التليفزيونية وانها سعيدة بكون الموضوع مختلف عن الاعمال السائدة لكنها لم تخف قلقها من التجربة التي تضع على عاتقها مسئولية كبيرة.

واضافت داليا ان المسلسل احتاج منها الكثير من التحضير باعتبارها تقدم دورين متباينين حيث تظهر في بداية الاحداث في شخصية شاب يافع من ناحية الشكل لكنه في الوقت نفسه يحمل صفات انثوية يحاول اخفاءها قدر استطاعته وفقا لاوامر صارمة من والده الذي يرفض فكرة كونه مزدوج الجنس لكن الشاب يتخذ قرارا باجراء عملية جراحية ليتحول إلى امراة مكتملة الانوثة.

واشارت الى انها لجأت الى استشارة اساتذة علم نفس واطباء متخصصين في تلك النوعية من الامراض الجنسية.

التعليق