افتتاح معرض "معا نفاخر الدنيا بعروس الشمال" في إربد

تم نشره في الأحد 17 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً
  • افتتاح معرض "معا نفاخر الدنيا بعروس الشمال" في إربد

 

أحمد التميمي

  عمان- افتتح أول من أمس في بيت عرار الثقافي معرض اللوحات الفنية الأول تحت عنوان "معا نفاخر الدنيا بعروس الشمال اربد" للفنانة نجوى البطاينة.

وذلك ضمن فعاليات مدينة اربد للثقافة لعام 2007، وافتتحه متصرف لواء بني كنانة فالح الرحيمي.

  واستطاعت الفنانة البطاينة أن تثبت بلوحاتها العلاقة الفنية الجارية بين الخطوط اللونية والمساحات، الأمر الذي جعل أعمالها تبدو منسجمة ومتحركة في داخلها لتعكس أشكالا جميلة، كما أن اختيار الالوان كان منقما متماسكا وذلك تبعا للمكان الذي يمتلئ بالحياة.

وحاولت في لوحاتها رسم الإنسان لدرجة الكمال وبشكل مدهش، كما أنها حاولت في بعض الأحيان رسم الحيوانات، وسرعان ما تغوص في التعبير عن الفكرة في اللوحة.

  أن الفرص الذهنية والبصرية التي استطاعت الفنانة البطاينة أن توظفها في تكوين العمل الفني جاءت مؤكدة على إبراز الشكل للمواضيع المراد رسمها ولا يأتي الشكل مصادفة كما نجد في كثير لدى الفنانين الرسامين الذين يعتمدون على إجراء المصادقة في اختيار المواضيع.

وابدعت الفنانة البطانية في الرسم الواقعي الجميل الذي تحاول من خلاله ترجمة الاعمال الفنية الى ترجمة واقعية وتفسير معاني الأشكال بقيمة خطوطها العالية وألوانها المتجانسة.

  واستطاعت الفنانة البطاينة أن تأخذنا الى البعد الجمالي في أعمالها، وقدمت معرضا فنيا يمتاز بصنعة أعمالها في أبعادها ومضامينها الفنية لتقول "أن لغة الفن والإبداع هي بكل ما فيها لا تنتهي عند حد معين، بل أن الفنان الناجح يرسم كل شيء ليعطي كل شيء".

وان فلسفة الفن عند الفنانة البطاينة (هي الحياة بكل ما فيها من هموم وأحزان لكنها وقفت بشجاعة واقتدار مع الخط واللون وهذبت الروح في معانيها السامية وتجلت حائرة في ألوانها لتقول أن الفرح آت لا محال).

التعليق