لجنة من الخبراء توصي بحماية التراث الثقافي والطبيعي

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

الكويت - أوصت لجنة الخبراء العرب في التراث الثقافي الطبيعي والعالمي في ختام اعمالها أول من أمس الدول العربية والجهات المعنية بمتابعة اوضاع التراث الثقافي والطبيعي العربي ولاسيما الفلسطيني والعناية بها والحفاظ عليها.

وناقشت اللجنة في توصياتها المواقع العربية المسجلة في قائمة الخطر وهي مواقع (ابو مينا) بمصر واشور(قلعة شرقاط) في العراق ومدينة (القدس القديمة) واسوارها ومدينة (زبيد)التاريخية في اليمن.

وتأتي توصيات اللجنة التي استمرت اعمالها ثلاثة ايام استعدادا للمشاركة في الدورة الـ(31) للجنة التراث العالمي التي ستعقد في نيوزيلندة.

ورأت اللجنة ان يطلب من اليمن ايجاد صيغة تخاطب بها مركز التراث العالمي تتعهد فيه بالحفاظ على موقع زبيد باعتباره تراثا وطنيا والعمل على ازالة التدهور الحاصل فيه.

وعن مدينة القدس القديمة واسوارها ذكرت التوصيات ان اسرائيل لم تنفذ القرار الموجه اليها بشأن القدس واقترح المجتمعون ان تقدم احدى الدول العربية الاعضاء في اللجنة خلال جلسة خاصة في الدورة الـ(31) مداخلة تتناول الانتهاكات الاسرائيلية في موقع مدينة القدس القديمة واسوارها التي تشكل تهديدا للموقع باعتباره تراثا عالميا.

ودعت اللجنة الى ان يشار بوضوح الى توصيات البعثة الاخيرة للمدير العام لليونسكو التي قامت بزيارة مدينة القدس للاطلاع على الحفريات والتأكيد على ان هذه البعثة كان عملها فنيا ومهنيا وانها وضعت توصياتها على اسس علمية.

كما دعت الى وضع تقارير لتأكيد اهمية صون ثلاثة مواقع طبيعية عربية هي محمية المها العربية في سلطنة عمان وموقعا حديقة ارغوين في موريتانيا وحديقة اشكل في تونس وذلك لتقديمها الى الدورة الـ(31).

وقالت اللجنة ان هناك عدة مواقع ثقافية عربية بحاجة الى نقاش منها (تيبازه) في الجزائر ومدينة (طابا)القديمة ومقابرها في مصر والقاهرة الاسلامية وام الرصاص في الاردن ومدينة دمشق القديمة.

ودعت لجنة الخبراء الى قيام ممثلي كل من مصر والاردن وسورية بتقديم تعهد امام لجنة التراث بالاستجابة الى ما هو مطلوب بشأن كل من المواقع الثلاثة (القاهرة الاسلامية وام الرصاص ودمشق القديمة) حتى يكون بامكان الدول العربية الثلاث الاعضاء في لجنة التراث العالمي (المغرب وتونس والكويت) دعم مواقف هذه الدول.

ورأت اللجنة ان تعمل الدول العربية الاعضاء في اللجنة العالمية على تسجيل موقع مدينة سامراء التاريخية في العراق على قائمة الخطر حتى يتمتع الموقع بإقرار دولي واستحقاق حماية دولية له.

واوصت اللجنة بمتابعة اوضاع التراث الثقافي والطبيعي الفلسطيني والعناية بها والحفاظ عليها.

يذكر أن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب استضاف الاجتماع الثاني للجنة الخبراء العرب في التراث الثقافي والطبيعي العالمي بدعوة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

ومن المقرر ان يمثل الكويت في لجنة التراث العالمي التي ستعقد دورتها المقبلة في نيوزيلندة المهندس على اليوحة وشهاب الشهاب فيما يمثل تونس الدكتور محمد حسين فنطر والمغرب احمد كويطع.

التعليق