توزيع جائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي - 2007

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان- سلم سمو الأمير الحسن بن طلال خلال حفل خاص أقيم أمس في المركز الثقافي الملكي الجوائز على المؤسسات الفائزة بجائزة الحسن بن طلال للتميز العلمي والتي خصصت هذا العام لمؤسسات التعليم المهني والتقني.

وأكد سموه في كلمة له خلال الحفل الذي حضرته سمو الأميرة ثروت الحسن أن المشاريع الأربعة الفائزة امتازت ببعدها التطبيقي العلمي الذي يعد منحى جديدا في الوطن العربي يخدم الأردن ويمتد للدول العربية الشقيقة من خلال مساهمة هذه الإبداعات العلمية والتطبيقية في التعاون العلمي والتقني بين الدول العربية.

وبين سموه أن الغاية من هذه الجائزة يتمثل في تحفيز التعليم والتربية من أجل الحياة وليس للتحول الى متلقين سواء كنا منتجين أو مستهلكين.

 كما أكد على أن الجهل واللامبالاة هما أهم التحديات التي لابد من التصدي لها ومكافحتها لأنها المعطل الأساسي للإنماء.

من جانبه أشار أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور وليد الترك في كلمته أن الجائزة التي تم تأسيسها عام 1995 سعت لتشجيع النشاطات العلمية والتعليمية والتكنولوجية في المؤسسات المعنية بالتعليم والتدريب وربط النشاطات التعليمية بمفاهيم الريادة والإبداع.

وقامت الجائزة، بحسب الترك، على ركيزتين أساسيتين هما العلم والتميز كما وجهت للمؤسسات التعليمية نظرا لأهميتها الوطنية في بناء الإنسان المبدع.

وتمنح جائزة الحسن لفئات ثلاث بالتناوب ضمن دورة مدتها ثلاثة أعوام وهي مؤسسات التعليم العام ومؤسسات التعليم العالي ومؤسسات التعليم المهني والتقني.

وقد منحت لخمس وثلاثين مؤسسة وطنية تقديرا لمساهمتها في الارتقاء بمستوى التفكير الخلاق وبناء ثقافة العمل ضمن الفريق وتحسين أساليب التعليم وتشجيع التفكير غير النمطي وابتكار برامج ومشروعات تخدم المجتمع المحلي.

واستعرض الدكتور منذر المصري رئيس لجنة تحكيم الجائزة المؤسسات الفائزة وقيمة الجوائزعلى النحو التالي:

الجائزة الأولى تم حجبها لعدم توافر معايير التميز بشكل كامل في أي من المشروعات المقدمة للجائزة وتقسيم الجائزة الثانية وقيمتها 3000 دينار مناصفة بين كل من كلية الخدمات الطبية للمهن المساعدة/ المركز الوطني للاسعاف والطوارئ عن برنامج دبلوم الإسعاف الفوري وكلية الملكة نور الفنية للطيران المدني عن تأسيس وحدة تطوير المناهج في كلية الملكة نور الفنية ضمن برنامج التدريب الجوي العالمي.

أما الجائزة الثالثة وقيمتها 2000 فتم تقسيمها مناصفة بين كل من مدرسة برهان كمال الثانوية الشاملة المهنية – وزارة التربية والتعليم عن مشروع "جهاز مختبر التجارب الالكترونية التعليمي" والمدرسة المعمدانية الثانوية عن مشروع إنشاء فرع للتعليم المهني الفندقي.     

التعليق