ستيفن جيرارد يتطلع للثنائية في العاصمة اليونانية

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

نيقوسيا - لم يخطئ ستيف جيرارد عندما استمع لنداء القلب وبقي في صفوف ناديه الحالي ليفربول نهاية موسم عام 2004 وذلك بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من الانضمام الى تشلسي مقابل مبلغ خيالي على الرغم من ان حظوظه في حصد الالقاب المحلية والاوروبية كانت اسهل مع النادي اللندني بفضل الاموال الطائلة التي انفقها مالكه رجل الاعمال الثري الروسي رومان ابراموفيتش.

وكان جيراد سئم من عدم قدرة فريقه على المنافسة على اللقب المحلي بجدية منذ ان توج باللقب للمرة الاخيرة عام 1990 ناهيك عن عدم بلبوغه الادوار المتقدمة على الصعيد الاوروبي ايضا، لكن قدر جيرارد كان ان يبقى في صفوف الفريق الشمالي العريق لأنه الأجدر بقيادته الى الألقاب المحلية والاوروبية نظرا للخصال الرائعة التي يتمتع بها والمستوى الفني الرفيع الذي يملكه.

وبالفعل نجح جيرارد في قيادة فريقه الى لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا الذي كان الفريق الاحمر يسعى اليها للمرة الاولى منذ عام 1984، عندما ساهم بشكل كبير في قلب تخلفه امام ميلان الايطالي 0-3 في نهائي 2005 على ملعب "اتاتورك" في اسطنبول الى تعادل 3-3 في الوقتين الاصلي والاضافي قبل ان يرفع الكأس بحسمه المباراة في ركلات الترجيح، واضاف جيرارد لقب مسابقة كأس انجلترا ايضا العام الماضي، وهو يستعد الى قيادة ليفربول الى لقبه السادس في مسابقة دوري ابطال اوروبا عندما يلتقي ميلان بالذات يوم غد الاربعاء في اثينا.

ويؤكد جيرارد بانه لن يأبه الى المستوى الفني الذي سيقدمه فريقه في النهائي الاوروبي وهو سيكتفي بفوز ممل 1-0 اذا اقتضى الامر مؤكدا المقولة بان التاريخ سيذكر اسم الفائز وليس الطريقة التي لعب فيها، ويقول جيرارد: "انه انجاز كبير ان نبلغ المباراة النهائية مرتين في الاعوام الثلاثة الماضية، لكننا كلاعبين لا نريد العودة من اثينا خاليي الوفاض، نريد ان نكتب التاريخ وان نكون ابطالا ونعود بالكأس الغالية الى الديار، الفوز باللقب مرة واحدة كان رائعا، واعتقد بأن الظفر به مرة ثانية سيكون امرا استثنائيا".

واعتبر بأن نتيجة المباراة النهائية بين الفريقين قبل سنتين لن يكون لها اي تأثير على مجريات المباراة المقبلة وقال: "اعتقد بأن مجريات المباراة ستكون مختلفة عن نهائي عام 2005، لا ارى على الاطلاق امكانية تسجيل ستة اهداف مجددا، لن تكون مباراة مفتوحة واعتقد بانها ستحسم بأقل فارق ممكن من الاهداف وربما من ركلة ثابتة او ما شابه ذلك".

واوضح: "كانت امسية نهائي اسطنبول الاروع في مسيرتي حتى الان، لكن الفوز في اثينا سيكون اروع ولا يهمني كيف سنفوز حتى بفارق هدف واحد ومن دون ان نقدم مستوى جيدا سأقبل بالامر".

ويبدو جيرارد في طريقه الى البقاء في صفوف ناديه الحالي حتى نهاية مسيرته بعد ان دخل في مفاوضات لتجديد عقده مقابل 120 الف جنيه اسبوعيا (نحو 240 الف دولار) بعد ان اصر مالكا النادي الجديدان جورج جيليت وتوم هيكس على بقائه لأنه يمثل مستقبل النادي.

ويؤكد جيرارد بأن الفوز باللقب الغائب عن خزائن النادي منذ عام 1990 يمثل الاولوية بالنسبة الى الفريق الموسم المقبل مشيرا الى ان الدعم المالي الجديد سيؤمن للفريق قدرة على منافسه مانشستر يونايتد وتشلسي وارسنال في السنوات المقبلة، وقال جيرارد: "نريد ان ننافس بقوة على اللقب المحلي الموسم المقبل، المستقبل رائع فالمدرب باق معنا وهو من انجح المدربين الذين اشرفوا علي وجميع اللاعبين يجددون عقودهم الواحد تلو الاخر".

وتردد في الايام الاخيرة بان جيرارد سيجدد عقده مع ليفربول بحيث سيتقاضى نحو 130 الف جنيه اسبوعيا (نحو 255 الف دولار) ليصبح بالتالي احد اغلى اللاعبين اجرا في الدوري الانجليزي الى جانب نجمي تشلسي الالماني مايكل بالاك والاوكراني اندري شفتشينكو.

التعليق