مانشستر يونايتد يقترب من اللقب وسقوط غير متوقع لليفربول

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد يقترب من اللقب وسقوط غير متوقع لليفربول

البريميرليغ

 

لندن - نفض مانشستر يونايتد عنه غبار خسارته المذلة في سان سيرو بفوز ضئيل في مباراة الدربي على مضيفه مانشستر سيتي 1-صفر وقطع خطوة اضافية نحو الفوز باللقب يوم امس السبت في افتتاح المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وكان مانشستر يونايتد مني الاربعاء بهزيمة كبيرة امام مضيفه ميلان الايطالي (صفر-3) في اياب الدور نصف النهائي من دوري ابطال اوروبا ليودع المسابقة بعد ان كان فاز ذهابا في "اولدترافورد" 3-2.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 88 نقطة ووسع الفارق الى 8 نقاط مع مطارده تشلسي الذي يخوض اليوم الاحد مباراة دربي العاصمة مع ارسنال، وتبقى للفريقين مباراتان احداهما مواجهة مباشرة بينهما في 9 الحالي، في حين تجمد رصيد مانشستر سيتي عند 42 في المركز الثالث عشر.ومن شأن مباراة الدربي بين ارسنال وتشلسي  اذا انتهت الى غير فوز تشلسي ان تعلن مانشسر يونايتد بطلابغض النظر عن نتائج  المباريات المتبقية.

ويعود الفضل في وضع مانشستر يونايتد القدم الاولى على اعلى درجات منصة التتويج لحارسه الخبير العملاق الهولندي ادوين فان در سار الذي تصدى لركلة جزاء بعد ان كان فريقه متقدما بمثلها، وصعب مهمة تشلسي الذي بات مرغما على الفوز لتأخير تتويج "الشياطين الحمر" لان اي نتيجة اخرى تعني ظفرهم باللقب.

في المقابل، سيخوض ارسنال "لقاء العمر" لينتزع المركز الثالث من ليفربول بعد ان بقي الفارق بينهما نقطة واحدة اثر سقوط الاخير على ارض فولهام بهدف سجله الاميركي كلينت ديمبسي (69).

وبدأ مانشستر يونايتد المباراة بقوة سعيا وراء هدف التقدم، وكان قريبا من تحقيق مبتغاه، الا ان العارضة وقفت بوجه رأسية المدافع ريو فرديناند العائد من الاصابة (23) بعدما وصلته الكرة من ركلة ركنية نفذها الويلزي راين غيغز من الجهة اليمنى.

وانتظر فريق "الشياطين الحمر" كثيرا حتى الدقيقة 34 لافتتاح التسجيل عندما تعرض البرتغالي كريستيانو رونالدو لخطأ داخل المنطقة ارتكبه المدافع مايكل بول فاحتسبت ركلة جزاء انبرى لها البرتغالي بنفسه بنجاح رافعا رصيده الى 17 هدفا في المركز الثاني على لائحة هدافي الدوري.

وانحصر اللعب في وسط الملعب في الدقائق المتبقية من زمن الشوط الاول دون ان يهدد اي فريق مرمى الاخر.

وبدأ الشوط الثاني بوتيرة هادئة مع سيطرة للضيوف على المجريات وتحكم افضل بالكرة ولم يختبر حارسهم فان در سار ولا حارس المضيف السويدي اندرياس ايزاكسون خلال ربع الساعة الاول قبل ان يصوب البلجيكي اميل مبينزا برأسه كرة خطرة جانبت مرمى مانشستر يونايتد (64).

واستمر النسج الخجول على المنوال ذاته من الجانبين رغم التبديلات التي اجراها المدربان، وغابت الخطورة تماما بعدما انحصر اللعب في وسط الملعب الى ان اعلن الحكم ركلة جزاء لمانشستر سيتي اثر خطأ ارتكبه ويس براون انبرى لها الدولي السابق داريوش فاسل وسددها في ركبة فان در سار الذي فطن للمحاولة بعد ان هم بالارتماء الى الجهة اليمنى، ثم ابعدت الكرة الى ركنية (81).

ونفذت الركنية على الفور واحدثت خطورة كبيرة، لكن غيغز ابعد الكرة في النهاية برأسه الى ركنية اخرى لم تسفر (82).

وحمي الوطيس في الدقائق الاخيرة فهاجم لاعبو سيتي بضراوة طلبا للتعديل، ودافع لاعبو يونايتد ببسالة عن هدف قد يأتي باللقب ويكون فاتحة اعتلاء منصة التتويج واختصار مشوار موسم بكامله، فبقيت النتيجة على حالها واخفق اصحاب الارض في تقديم خدمة كبيرة لتشلسي حامل اللقب في الموسمين الماضيين.

وتخلى بولتون عن المركز الخامس لمصلحة ايفرتون الذي هزم ضيفه بورتسموث بثلاثة نظيفة في الشوط الثاني تعاقب على تسجيلها الاسباني ميكل ارتيتا (59 من ركلة جزاء) والنيجيري جوزيف يوبو (61) والاسكتلندي غاري نايسميث، وذلك بسقوطه امام مضيفه وست هام 1-3.

وفرض مهاجم وست هام الارجنتيني كارلوس تيفيز نفسه بطلا مطلقا للمباراة فسجل هدفين وصنع الثالث وكاد يسجل هدفا شخصيا ثالثا ورابعا لفريقه في الشوط الاول.

وافتتح تيفيز التسجيل في الدقيقة العاشرة من ركلة حرة، واضاهدف الثاني في الدقيقة 22 بعد لعبة مشتركة مع البرتغالي لويس بوا مورتي الذي عكسها امام المرمى وتابعها الارجنتيني قبل ان يعكس كرة على طبق من ذهب من الجهة اليسرى الى الشاب مارك نوبل (19 عاما) الذي تابعها طائرة كادت تمزق الشباك لفرط قوتها (29).

واهدر تيفيز فرصة هدف آخر بعد دقيقتين فقط.

وفي الشوط الثاني، تابع وست هام سيطرته الميدانية، بينما صبت النتيجة في مصلحة بولتون الذي قلص الفارق بعدما استغل الفرنسي نيكولا انيلكا خطأ دفاعيا وخطف الكرة ثم ناولها الى غاري سبيد المنفرد في الجهة اليسرى وغير المراقب فوضعها في الشباك مسجلا هدف الشرف لفريقه (67).

واخفق ريدينغ بدوره في التقدم خطوة على سلم الترتيب وبقي سابعا موقتا اثر خسارته على ارضه امام واتفورد صاحب المركز الاخير بهدفين نظيفين النيجيري دان شيتو (60) ومارلون كينغ (85).

ولم يكن نيوكاسل افضل حل وسقط في عقر داره امام بلاكبيرن روفرز صفر-2 ايضا سجلهما الجنوب افريقي بينيديكت ماكارثي (14) وجايسون روبرتس (73)، في حين خسر ويغان امام ميدلزبره بهدف للاسترالي مارك فيدوكا (29).

ولعب في وقت متاخر استون فيلا مع شيفيلد يونايتد، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء تشارلتون مع توتنهام.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 88 نقطة من 36 مباراة

2- تشلسي 80 من 35

3- ليفربول 67 من 37

4- ارسنال 66 من 36

5- ايفرتون 57 من 37

التعليق