تكلفة الأغذية الغنية بالحديد تزيد من انتشار الأنيميا

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً
  • تكلفة الأغذية الغنية بالحديد تزيد من انتشار الأنيميا

 

نيويورك-قالت الدكتورة سارا كوسيك من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في اتلانتا لرويترز ان فقر الدم "الانيميا" مايزال مصدر قلق صحي عام بين الاطفال الصغار محدودي الدخل في الولايات المتحدة.

وقالت "رغم ان هذا العبء يتركز أكثر بين الاطفال دون سن العامين الا ان خطر ظهور الانيميا يستمر في الطفولة المبكرة بين هذا القطاع الهش من السكان".

وتحدث الانيميا عندما يكون هناك نقص في قدرة الدم على حمل الاكسجين بسبب نقص في خلايا الدم الحمراء أو مكون الدم الذي يحمل الاكسجين وهو الهيموجلوبين. ويعد نقص الحديد في الوجبات الغذائية سببا محتملا للانيميا.

وقيمت كوسيك وزملاؤها حالات حدوث واستمرار الاصابة بالانيميا على مدى عام لدى اطفال محدودي الدخل قبل مرحلة دخول المدارس تراوحت أعمارهم بين عامين وعامين ونصف العام وثلاثة أعوام وأربعة أعوام.

وقال الباحثون في دورية طب الاطفال ان معدل الاصابة بالانيميا انخفض بشكل عام من 13 في المائة في عمر عامين الى 7 في المائة في عمر أربعة أعوام.

وكتب الباحثون "رغم تراجع حالات الاصابة بالانيميا واستمرار المرض مع تقدم العمر الا ان أكثر من ثلثي حالات الاصابة بالانيميا لاحقا في كل مرحلة سنية كان حالات جديدة الامر الذي يبرز اهمية استمرار استراتيجيات الوقاية من الانيميا في مرحلة الطفولة المبكرة قبل دخول المدارس بين ذوي الدخول المنخفضة وخاصة بين الاطفال السود والآسيويين".

وعادة ما تحدث الانيميا لدى الاطفال السود أكثر من البيض والآسيويين والاميركيين الاصل او الاطفال المنحدرين من مجتمعات ناطقة بالاسبانية في اميركا اللاتينية.

وهناك احتمالات اكبر لاصابة الاطفال الاسيويين بالانيميا طوال المراحل العمرية. مقارنة بالاطفال البيض. وفي المقابل تكون مستويات الاصابة بالانيميا أقل لدى الاطفال من اصل اميركي.

وقالت كوسيك "الفقر حاجز ضخم امام خفض معدلات الانيميا في الولايات المتحدة لأسباب عدة...تكلفة الاغذية الغنية بالحديد مثل اللحوم والفواكة والخضراوات الطازجة التي تتضمن فيتامين جـ والتي تعزز من امتصاص الحديد كبيرة مقارنة بتلك غير الكافية للتغذية لكنها مركزة من ناحية السعرات الحرارية مثل رقائق البطاطا أو الحلوى".

وقالت "الفقر يحد أيضا من خيارات التنقل والعمل وهو ما قد يمنع الآباء من القدرة على أخذ اطفالهم الى الطبيب في زيارات متابعة لعلاج الانيميا او امراض اخرى".

وخلص الباحثون الى ضرورة استمرار جهود الوقاية من الانيميا في سن الطفولة المبكرة لدى الاطفال الفقراء قبل دخولهم المدارس.

التعليق