أمراض التدخين تقتل مليون صيني سنويا

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • أمراض التدخين تقتل مليون صيني سنويا

 

بوسطن-كشفت تقارير حديثة عن كون واحد من كلّ ثلاثة مدخنين هو صيني، ما يثير الكثير من المخاوف لدى منظمة الصحة العالمية.

وقالت أسوشيتد برس إنّ كون الصين تمثّل نسبة خمس سكّان الأرض يثير المخاوف لدى الاختصاصيين الذي يتحدثون عن "التأثير الشامل للتدخين في هذا المجتمع."

ونبّه معهد الوقاية من السرطان في بوسطن إلى أنّ أكثر من مليون شخص يموتون كل عام بسبب أمراض على علاقة بالتدخين في الصين.

وتحذّر أحدث الدراسات من أنّ ذلك العدد سيتضاعف بحلول العام 2025.

وتشير الدراسات إلى أنّ الأسوأ مايزال لم يحدث بعد حيث أنّ ثلاثة بالمائة فقط من نساء الصين و1 بالمائة من مراهقيها مدخنون حاليا.

ويقول الدكتور أليكسي ورايت من معهد بوسطن إنّ فئة النساء والمراهقين هما الهدف المقبل الهشّ لصناعة السجائر من أجل تكديس الأرباح.

وأضاف أنّ أكبر تهديد لهاتين الفئتين سيكون السجائر الصينية حيث أنّ الشركات الأجنبية لا تمثل حاليا سوى ثلاثة بالمائة من حجم السوق هناك.

وينبه الاختصاصيون إلى مخاطر فتح سوق السجائر والتبغ في الصين، مثلما يتمّ في مختلف الأوجه الاقتصادية في البلاد.

وفي كوريا الجنوبية المجاورة، ضاعف فتح هذه السوق عدد المدخنين لدى المراهقين إلى خمسة أمثال.

ويشدّد الاختصاصيون على أنّ أكبر سلاح في مواجهة التهديد الجديد هو اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية حول مكافحة التدخين والتي وقعت عليها الصين قبل عامين، رغم أنّ صناعة التبغ تشكل مصدرا مهما للضرائب التي تستفيد منها الحكومة.

وفي 2005، جمعت الصين أكثر من 32 بليون دولار من الضرائب أي ما يشكل 7.6 بالمائة من الحجم الجملي لمداخليها الوطنية.

وفي نفس الوقت، لم تنفق الحكومة سوى 31 ألف دولار على برامج الوقاية من التدخين، فيما يدلّ على ثقل المهمة المتوقعة.

التعليق