الاتحاد الاوروبي يخفف العقوبة ضد نافارو ومارشينا

تم نشره في الخميس 29 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

مدريد - أعلن نادي فالنسيا صاحب المركز الرابع في الدوري الاسباني لكرة القدم امس الاربعاء على موقعه الالكتروني ان الاتحاد الاوروبي للعبة خفف العقوبة المتخذة ضد مدافعه دافيد نافارو ولاعب وسطه كارلوس مارشينا.

واوضح النادي الاسباني ان الاتحاد الاوروبي خفف عقوبة الإيقاف بحق نافارو من 7 الى 6 أشهر تنتهي في 14 ايلول/ سبتمبر المقبل مع إمكانية رفعها شهرين آخرين في حال ارتكابه خطأ مشابها في العامين المقبلين.

وكان الاتحاد الاوروبي اوقف نافارو 7 أشهر على خلفية تعرضه بالضرب للارجنتيني نيكولاس بورديسو لاعب انتر ميلان الايطالي خلال لقاء الفريقين في إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا (0-0) ما تسبب بكسر أنف الاخير.

ووافق الاتحاد الدولي على اقتراح نظيره الاوروبي بتطبيق عقوبة الإيقاف بحق نافارو دوليا لتشمل جميع المسابقات المحلية منها والدولية بالاضافة الى المسابقات الاوروبية، واوضح النادي الاسباني الذي استأنف وانتر ميلان قرار العقوبات، ان الاتحاد الاوروبي خفف ايضا عقوبة الإيقاف التي فرضت على مارشينا من 4 مباريات الى مباراتين مع إمكانية رفعها الى مباراتين أخريين في حال ارتكابه خطأ مماثلا في العامين المقبلين.

واوقف مارشينا لتورطه في الإشكال الذي وقع في ملعب "ميستايا" الخاص بفالنسيا الذي تأهل الى الدور ربع النهائي بعد تعادله ذهابا في جوزيبي مياتزا 2-2، وسيغيب مارشينا عن مباراتي فريقه ضد تشلسي الانجليزي ذهابا وايابا ضمن الدور ربع النهائي، وفي حال تأهل الفريق الاسباني فسيكون ضمن تشكيلته في دور الاربعة.

وخفف الاتحاد الاوروبي العقوبات بحق لاعبين من انتر ميلان تورطا في الاشتباك هما البرازيلي مايكون (6 مباريات) والكولومبي ايفان كوردوبا (3)، فباتت عقوبة الاول 3 مباريات الى جانب 3 مباريات مع وقف التنفيذ لمدة عامين، والثاني مباراتين اضافة الى واحدة مع وقف التنفيذ لمدة عامين.

وأبقى الاتحاد الاوروبي عقوبة إيقاف الارجنتيني خوليو كروز لمباراتين، واضاف مباراتين مع وقف التنفيذ بحق بورديسو اضافة الى المباريات الست التي عوقب بها في المرة الأولى.

وكان ملعب "ميستايا" شهد "معركة" حقيقية بين لاعبي الفريقين عقب انتهاء اللقاء الذي شهد خروج بطل ومتصدر الدوري الايطالي، وتورط فيها ايضا بعض اعضاء الطاقمين الفني والإداري.

وبدأ الإشكال عندما تبادل بورديسو ومارشينا اللكمات، قبل ان يتدخل نافارو الذي كان على مقاعد الاحتياط، لنصرة زميله فتسبب بكسر أنف الارجنتيني الذي بقي للحظات ممددا على الارض، فيما لحق لاعبو انتر ميلان مايكون وكوردوبا وكروز بنافارو لكي ينتقموا لزميلهم قبل ان يتدخل رجال الأمن ويبعدوا اللاعبين عن بعضهم لكن سرعان ما عادوا للاشتباك مجددا داخل أروقة غرف الملابس حسب ما أظهرت عدسات الكاميرات.

التعليق