"نبوءة فرعون" رواية جديدة لميسلون هادي

تم نشره في الجمعة 16 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً

 

عمان - الغد- عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر, صدرت اخيرا رواية جديدة للاديبة العراقية ميسلون هادي, بعنوان "نبوءة فرعون".

ويرى الناقد محمد المشايخ ان الرواية التي تقع  في 184 صفحة من القطع المتوسط, "تحتوي على تفاصيل الاحداث الصغيرة والكبيرة التي تشغل الشارع العراقي بعد الاحتلال الاميركي وقبله, مستخدمة احدث التقنيات الروائية, بغية الارتقاء بفن الرواية العربية".

كما يرى المشايخ ان الرواية "استحدثت ادوات وانماطا جديدة وغير مألوفة في جمالياتها, من بينها المزج بين الواقع والخيال, من خلال ما يحدث لجيل عربي تستهدفه السياسة الاميركية بما يشبه الضربة الاستباقية التي حدثنا بها التاريخ عن "نبوءة فرعون", والذي تعتبره الكاتبة هدفا للمشروع الاميركي في العراق, وبذلك تحمل الاديبة فن الرواية مهام جديدة, ليتسع لما يشهده عصرنا الحاضر بكل تجلياته وانتكاساته, دون ان تنسى الماضي, وما شهده من احداث استحال بعضها الى اساطير وحكايات واغان اقتطفت الروائية بعضها, لا لتجميل الرواية وبث عنصر التشويق فيها فحسب, بل لاسقاط الماضي على الحاضر, في الوقت الذي تلاعبت فيه بالزمان, فاستشرقت المستقبل الاجمل والافضل, واسقطته على الحاضر غير مكتفية بإسقاط الماضي".

ويشيرالمشايخ الى شخصيات ميسلون هادي وكيف انها تركتها "تتحدث حتى تحت القصف لتوصل للعالم رسالتها الادبية الملتزمة بهموم شعبها, تاركة فسحة امل بالرغم من كل سوداوية الاحداث التي جرت في العراق خلال العقود الاخيرة من تاريخه, وذلك من دون ان تتدخل بشكل مباشر, او من دون ان يلمس الناقد اي مباشرة في السرد, لافتا الى الكثير من الجماليات التي تتقدم وتظلل النص الروائي بفصوله الاربعة واجزائه الثلاثين".

يذكر ان ميسلون هادي صدرت لها الروايات التالية: "العالم ناقصا واحد" و"يواقيت الارض" و"الحدود البرية" و"العيون السود" فضلا عن ستة مجاميع قصصية ومجمومة من الكتب في أدب الخيال العلمي وأدب الاطفال.

التعليق