صامويل ايتو يعود مجددا إلى بؤرة الجدل

تم نشره في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • صامويل ايتو يعود مجددا إلى بؤرة الجدل

رفض اللعب احتياطيا أمام سانتاندر

 

مدريد - لم تمر سوى أيام قليلة على عودة اللاعب الكاميروني الدولي صامويل ايتو مهاجم برشلونة الاسباني إلى الملاعب بعد التماثل للشفاء من الاصابة التي أبعدته عن الملاعب طويلا لكنه دخل وبأسرع مما يتصوره الجميع إلى بؤرة الجدل مجددا.

رفض ايتو الانصياع لتعليمات مديره الفني الهولندي فرانك رايكارد ورفض المشاركة في الدقائق الاخيرة من مباراة الفريق أمام رايسينغ سانتاندر في الدوري الاسباني لكرة القدم الاحد الماضي ليضيف بذلك إلى صفاته سمة جديدة حيث يتسم اللاعب بالقدرة الفائقة على تسجيل الاهداف وروح الثأر والتمرد والسلوك العنيف وعدم ضبط النفس.

وألقى تصرف ايتو الاحد الماضي بظلاله على احتفالات برشلونة بالفوز 2-0 على سانتاندر والذي عزز موقع الفريق في صدارة جدول المسابقة بالاضافة للعرض العبقري الذي قدمه نجم الفريق البرازيلي الدولي رونالدينيو وعودة اللاعب الارجنتيني الشاب ليونيل ميسي إلى صفوف الفريق بعد التماثل للشفاء من الاصابة بعدما ابعدته الاصابة في ساقه عن الفريق الكاتالوني منذ 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ورغم ذلك أفسد ايتو كل ذلك قبل خمس دقائق فقط من نهاية المباراة حيث رفض تنفيذ تعليمات مدربه رايكارد بالمشاركة كبديل في آخر خمس دقائق من المباراة.

وتوالت التفسيرات واحدا تلو الاخر بعد هذا التصرف من ايتو حيث فسره البعض بأنه نابع من الغيرة خاصة بعد الاستقبال الحار من الجماهير للنجم الارجنتيني الشاب ميسي، أما التفسير الاخر فهو شعور اللاعب بخيبة أمل لان رايكارد اعتزم الدفع به لمدة خمس دقائق فقط، ورغم ذلك يتفق الجميع على أن ايتو ارتكب خطأ كبيرا.

وذكرت صحيفة "اس" الاسبانية الرياضية "من المحتمل جدا أن التصرف السيئ من جانب ايتو كان رد فعل على التألق الرائع لرونالدينيو في المباراة حيث أصابت إشادة المشجعين في ستاد "كامب نو" برونالدينيو الكثير من اللاعبين بالصدمة ولكنها كانت أمرا محتوما.

واختار اللاعب نفسه الهدوء حيث فضل التدريب في صالة اللياقة البدنية (الجمانيزيوم) بعيدا عن زملائه، وغادر ايتو الملعب دون أن يعطي تفسيرا إلى مدربه أو زملائه أو الصحافة أو المشجعين

والحقيقة أن المهاجم المتهور الذي احتفل حديثا بعيد ميلاده الخامس والعشرين له تاريخ مثير للجدل، ففي موسم 2000-2001 على سبيل المثال دخل اللاعب في نقاش حاد مع المدرب الاسباني الكبير لويس أراغونيس مديره الفني في ناديه السابق ريال مايوركا بعدما جذب أراغونيس اللاعب من قميص اللعب أثناء جلوسه على مقاعد البدلاء وصاح في وجهه.

ويرتبط الاثنان حاليا بصداقة وطيدة علما بأن أراغونيس يعمل حاليا مديرا فنيا للمنتخب الاسباني.

وانتقل ايتو إلى برشلونة في عام 2004 ونجح في موسمه الاول مع الفريق في الفوز بلقب الدوري الاسباني للمرة الاولى في مسيرته كلاعب، وفي أيار/مايو احتفل اللاعب بفوز فريقه باللقب بطريقة أثارت الجدل لدى البعض والغضب لدى البعض الاخر خاصة وأنه وجه بعض الكلمات المشينة إلى فريق ريال مدريد واضطر اللاعب لاعلان اعتذاره عن هذا التصرف في النهاية.

وبذل ايتو بطريقته بعض المحاولات للعودة إلى صفوف ريال مدريد الذي تعاقد معه وجلبه على الدوري الاسباني في بداية عهده بالدوري الاسباني، ولكن الامر لم يتوقف في الموسم الحالي عند السلوك المزاجي العنيف لايتو بل أعلن اللاعب بالتفاصيل استياءه وغضبه من بعض زملائه بالفريق وألقى باللوم عليهم لعدم مساعدتهم له في محاولاته لتسجيل الاهداف واعتلاء صدارة قائمة هدافي الدوري الاسباني، وترددت شائعة حول أن كارلوس بيويل قائد الفريق قبض على عنقه وطالبه باحترام زملائه في الفريق.

ومن بين المواقف المثيرة للجدل من جانب ايتو أن اللاعب تسبب في إيقاف مباراة فريقه أمام ريال سرقسطة في شباط/فبراير 2006 بسبب سماع بعض الاهانات العنصرية التي وجهتها الجماهير إليه من المدرجات، وهدد ايتو وقتها بمغادرة الملعب لكنه ظل في الملعب في النهاية بعد أن أقنعه زملاؤه بالبقاء.

ولم يخل الموسم الحالي من هذا الجدل حيث توج برشلونة بلقب كأس السوبر الاسباني قبل بداية فعاليات الدوري لهذا الموسم مباشرة وذلك بعد الفوز على اسبانيول، ولكن ايتو الذي استبدل في الشوط الثاني من المباراة لصالح زميله المهاجم الايسلندي إيدور غوديونسون، حيث غادر الملعب ولم يحتفل مع باقي أعضاء الفريق بهذا الفوز مما دفع الكثيرين إلى انتقاده.

وأصيب ايتو بتمزق في الرباط الصليبي في 27 أيلول/سبتمبر امام فيردر بريمن الالماني في مسابقة دوري ابطال اوروبا ليبتعد عن الملاعب لعدة شهور قبل أن يعود للمشاركة مع الفريق في الحادي عشر من شباط/فبراير الحالي حيث لعب خمس دقائق فقط في المباراة أمام أوساسونا الاسبوع الماضي.

وبرر خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة تصرف اللاعب في مباراته أمام سانتاندر قائلا إنه: "لاعب يريد أن يلعب ليشعر بالسعادة". ويرى آخرون ومنهم صحيفة "سبورت" الرياضية أن رايكارد يجب أن يحل هذه الازمة بشكل خاص.

وذكرت الصحيفة "من الواضح أنه (رايكارد) يريد اعتذارا من ايتو ولكن أفضل شيء هو غسل الملابس القذرة في المنزل لحاجة برشلونة إلى الاستقرار والهدوء واختفاء مثل هذه المشاكل".

وكانت مفاجأة بالفعل أن يعلن رايكارد هذه الواقعة في مؤتمر صحفي عقب المباراة. إنه سلوك غير معتاد من مثل هذا المدرب الحذر، ورغم ذلك فإنها ليست المرة الاولى التي يرى فيها رايكارد هذا السلوك من قبل ايتو وربما يكون الوضع قد فاق كل الحدود.

توتر العلاقة بين رايكارد وايتو

 تسألت الصحف الاسبانية الصادرة أمس الثلاثاء حول تصرف مهاجم برشلونة بطل ومتصدر الدوري المحلي الكاميروني صامويل ايتو الذي رفض المشاركة في مباراة الاحد الماضي امام راسينغ سانتاندر (2-0) ثم غاب عن تمارين الفريق الكاتالوني أول من أمس الاثنين.

واشارت صحيفة "ال موندو" المتخصصة الى ان ايتو لم يتمرن اول من أمس مع الفريق ولم يعتذر عن تصرفه، وبالتالي قد يغيب عن تشكيلة المدرب الهولندي فرانك رايكارد في مباراة القمة امام فالنسيا في الاسبوع المقبل، لان الاخير يعتبر ما فعله ايتو غير انضباطي ويظهر عدم احترامه لزملائه في الفريق.

ومن جهتها اعتبرت صحيفة "سبورت" انه لا يوجد اي مشكلة بين ايتو وبرشلونة، مبررة عدم مشاركته في مباراة الاحد باربعة اسباب محتملة: اولها انه كان يحتاج الى 15 دقيقة للاحماء ولم تتوفر له لان رايكارد قرر ادخاله في الدقائق الاخيرة، وثانيها انه لم يتحدث مع مدربه لانه برر موقفه للقائد كارلوس بويول، وثالثها ان رايكارد سيرضى بتفسيرات ايتو لانه بغنى عن تعقيدات ليس بحاجة اليها، رابعها انه منزعج من ركبته ولن يتمرن قبل ان يستعيد عافيته بشكل تام.

اما صحيفة العاصمة "ماركا" فركزت على علامات الغضب التي ظهرت على رايكارد في مباراة الاحد، مشيرة الى احتمال الانفصال بين ايتو وبرشلونة، لان الكاميروني لم يعتذر من مدربه وزملائه.

واكدت "ماركا" ان برشلونة سيخسر احد نجميه الكبار البرازيلي رونالدينيو او ايتو في نهاية الموسم، مستندة الى تصريح الهولندي يوهان كرويف، نجم ومدرب الفريق الكاتالوني سابقا والمقرب من رئيس النادي جوان لابورتا، الذي توقع فيه تغييرات مهمة في الفريق.

التعليق