ورشة متخصصة حول أهمية دراسة ومستقبل صناعة الأفلام في الأردن

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً

 

  عمان- ركزت مداخلات عدد من المشاركين في ورشة عمل حول صناعة الأفلام في الأردن التي اقيمت صباح أمس في فندق الميريديان في عمان على اهمية ان يحتل الأردن موقعا متميزا في عالم صناعة الأفلام .

وركزت على تهيئة الفرص للمهتمين بهذا الحقل الإبداعي بان يبرزوا طاقاتهم من خلال التعليم والتدريب المستمر على احدث المنجزات الكومبيوترية والتقنية خاصة وان صناعة الأفلام اخذت في الآونة الأخيرة تحتل موقعا متقدما في عالم الصناعة والاقتصاد العالمي عدا عن كونها تشكل بعدا حضاريا في تقدم الأمم والشعوب.

  واستعرضت الورشة التي نظمت بالتعاون بين الهيئة الملكية الأردنية للأفلام وكلية القدس ومعهد أس إيه إي الاسترالي عدة موضوعات تتعلق بخطة إيجاد معهد أكاديمي متخصص لتدريس فنون صناعة الأفلام في الأردن بغية إيجاد جيل من الشباب الأردني الذي يطمح في التعبير عن رؤيته من خلال لغة الصورة ..وتعمل كذلك على تنويع خيارات الشباب في فرص عمل جديدة تلبي حاجة هذا الحجم المتزايد من الاهتمام العالمي في خطاب وصناعة الصورة.

  وتحدث المشاركون حول الرؤيا المستقبلية للهيئة ومحاولات ايجاد مصادر تمويلية لصناعة افلام اردنية، ورفد المشهد البصري المحلي بالخبرات والكفاءات المدربة على اوجه اشكال الصناعة السينمائية والتلفزيونية اضافة إلى تحقيق بعد استثماري في مجال استقدام عمليات تصوير افلام عالمية في الأردن، والعمل على توفير كافة السبل التي تعمل على تسويق وترويج البيئة الأردنية لشركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني بالعالم من خلال التنسيق بين الجهات الحكومية والخاصة.

  كما عبروا عن أملهم بان يضاعف فرع المعهد بالأردن والذي يحمل الرقم 48 من سلسلة الفروع الموزعة في سائر انحاء العالم من اهتمامات الشباب الأردني بهذا النوع من دراسة الفنون الذي يشتمل على فروع لدراسة الإخراج والتصوير وصناعة افلام الرسوم المتحركة وتقنيات الصوت والموسيقى واشكال التجريب السمعي والبصري.

التعليق