انجلترا تستضيف اسبانيا وفرنسا تختبر قواها عبر الأرجنتين

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • انجلترا تستضيف اسبانيا وفرنسا تختبر قواها عبر الأرجنتين

20 مباراة دولية ودية اليوم

 

   مدن- تخوض المنتخبات الاوروبية العريقة اخر تجربة لها قبل معاودة انطلاق تصفيات كأس امم اوروبا عام 2008 الشهر المقبل، فتخوض انجلترا وفرنسا والمانيا واسبانيا اختبارات قوية لها في امسية حافلة باللقاءات الودية اليوم الاربعاء لانها تتضمن 20 مباراة موزعة على القارات الخمس.

وتبرز مباراة انجلترا واسبانيا على ملعب "اولد ترافورد" الخاص بنادي مانشستر يونايتد، ويعاني المنتخبان في التصفيات الاوروبية حتى الان، فالمنتخب الانجليزي يحتل المركز الثالث في المجموعة الخامسة بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي على ارضه مع مقدونيا، ثم خسارته امام كرواتيا 0-2 في مباراتيه الاخيرتين.

اما اسبانيا فحالتها اسوأ لانها في المركز الخامس في المجموعة السادسة بفارق تسع نقاط عن السويد المتصدرة بعد خسارتيها مباراتين وفوزها في واحدة.

ويعاني المنتخب الانجليزي من اصابات عدة في صفوفه ابرزها لمهاجمه وين روني الذي انضم الى صفوف المنتخب لكنه لم يشارك في التمارين حتى الان، كما يغيب ايضا قلب دفاع تشلسي جون تيري العائد لتوه من اصابة ابعدته شهرين عن الملاعب، وسيحل مكان الاخير جوناثان وودغيت الذي يعود الى صفوف المنتخب بعد غياب ثلاث سنوات بداعي الاصابة.

وتعرض مدرب المنتخب ستيف ماكلارين لضربة قوية، فبعد اصابة ظهير ايسر تشلسي اشلي كول، اصيب اول من امس بديله في الفريق والمنتخب وين بريدج بتمزق عضلي وقد يعهد الى احد ثلاثة هم فيليب نيفيل وجيمي كاراغر وغاريث باري لشغل هذا المركز.

في المقابل استمر لويس اراغونيس مدرب اسبانيا، المهدد بالاقالة بعد النتائج السيئة الاخيرة للمنتخب، في استبعاد مهاجم ريال مدريد راوول غونزاليز، مفضلا عليه الثنائي فرناندو موريانتيس وفرناندو توريس ليلعب احدهما الى جانب المهاجم الاساسي دافيد فيا، والتقى المنتخبان للمرة الاخيرة في كانون الاول/ديسمبر عام 2004 في مدريد وانتهت المباراة بفوز اسبانيا 1-0.

وساد اعتقاد بان أراغونيس سيستدعي راؤول لمباراة إنجلترا بعدما استرد المهاجم المخضرم لياقته البدنية من جديد ولكن بدلا من ذلك فضل المدرب الاسباني استدعاء مهاجم أتلتيكو مدريد فرناندو توريس للمنتخب، ولم يضم أراغونيس توريس لمنتخب أسبانيا في مباراته الودية السابقة أمام رومانيا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لانه وفقا لتصريحات أراغونيس يوم الاحد الماضي "لم يكن في أفضل حالاته"، لكن لامدرب العجوز أوضح أن توريس "يبدو بحالة أفضل الان .. وهو لاعب مهم بالنسبة لنا".

وألمح أراغونيس الاحد الماضي أن راؤول صاحب أفضل رصيد تهديفي في تاريخ منتخب أسبانيا قد يعاود الانضمام لصفوف منتخب بلاده في مباراته المهمة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة كأس الامم الاوروبية أمام منتخب الدنمارك في آذار/مارس المقبل.

ولم يضم أراغونيس أي وجوه جديدة لمنتخب أسبانيا من أجل مباراة اليوم متجاهلا العديد من اللاعبين الجيدين الذين لم يسبق لهم تمثيل أسبانيا مثل لاعب إيفرتون الانجليزي مايكل أرتيتا وثنائي نادي خيتافي الاسباني ألكسيس روانو ودانييل جيزا مما أساء استياء بعض وسائل الاعلام.

فرنسا - الأرجنتين

ولا تقل مباراة فرنسا والارجنتين على "ستاد دو فرانس" اهمية من الاولى. واللقاء هو الاول بين المنتخبين منذ عام 1986 عندما فازت فرنسا 2-0 استعدادا لمونديال مكسيكو الذي انتهت بفوز المنتخب الاميركي الجنوبي بقيادة النجم الفذ دييغو ارماندو مارادونا.

ويعاني المنتخب الفرنسي من ثغرة كبيرة في خط الدفاع الذي يغيب عنه ثلاثة عناصر اساسية وهم ويليام غالاس وليليان تورام وفيليب ميكسيس لذا سيضطر مدربه ريمون دومينيك الى اشراك ثلاثي غير مجرب وهم جوليان ايسكوديه وغايل جيفيه واريك ابيدال.

ولم يحقق المنتخب الارجنتيني باشراف مدربه الجديد القديم الفيو بازيلي الفوز في المباراتين اللتين خاضهما حتى الان باشرافه فخسر 0-3 امام البرازيل، و1-2 امام اسبانيا، واستدعى بازيلي مجددا الى صفوف المنتخب المخضرم خافيير زاينتي الذي سيخوض اول مباراة له مع منتخب بلاده منذ عام 2005.

وفي حال شارك المدافع روبرتو ايالا في المباراة وهو امر شبه مؤكد كونه قائد الفريق فانه سيحطم الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية للارجنتين (107 مباراة).

وتشكل المباراة مناسبة خاصة لمهاجم فرنسا دافيد تريزيغيه المولود من ابوين ارجنتينيين لكنه يدافع عن الوان فرنسا، وكان تريزيغيه المولود في مدينة روان الفرنسية بدأ مسيرته الاحترافية في الدوري الارجنتيني وتحديدا مع نادي بلاتنسي الذي لعب له خمس مبارايت فقط قبل ان ينتقل الى موناكو الفرنسي ومنه الى يوفنتوس حيث لا يزال.

ألمانيا - سويسرا

وتلتقي المانيا مع جارتها سويسرا في دوسلدورف، ويغيب عن المانيا ثنائي خط الهجوم لوكاس بودولسكي وميروسلاف كلوزه اللذين تألقا بشكل لافت في نهائيات مونديال المانيا حيث توج الاخير هدافا للبطولة برصيد 5 اهداف.

ويغيب بودولكسي لوقفه مباراته اثر طرده ضد جورجيا في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، في حين اصيب كلوزه في يده خلال مباراة فريقه ضد شالكه الاحد الماضي في الدوري المحلي.

وستكون الفرصة سانحة امام مهاجم شالكه كيفن كوراني الذي استدعاه المدرب يواكيم لوف الى صفوف المنتخب بعد استبعاده عن المونديال، لاثبات امكان الاعتماد عليه، وقد يعطي لوف الفرصة لمهاجم شتوتغارت الجديد ماريو غوميز المولود من اب اسباني وام المانية الذي استدعاه الى صفوف المنتخب للمرة الاولى ايضا علما بانه سجل 11 هدفا هذا الموسم حتى الان.

مصر - السويد

عربيا، يخوض المنتخب المصري بطل افريقيا اختبارا جديا امام السويد التي حققت انطلاقة قوية في تصفيات امم اوروبا اليوم الاربعاء في القاهرة في اطار احتفالية الاتحاد الافريقي لكرة القدم "كاف" بمناسبة مرور خمسين عاما على انشائه.

ويقود منتخب الفراعنة ثلاثي الدوري الانجليزي احمد حسام ميدو وحسام غالي من بلاكبيرن واحمد فتحي من شيفيلد يونايتد، ويذكر ان ميدو سجل اخر اهدافه في صفوف المنتخب في المباراة الافتتاحية لكأس امم افريقيا التي استضافتها بلاده العام الماضي ضد ليبيا ثم استبعد لمدة ستة اشهر عن صفوفه لتوجيه كلامات نابية باتجاه مدربه حسن شحاتة.

وقال حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر انه ينظر للمباراة باهتمام كبير لانها تجمع بين منتخبين عريقين في القارتين الافريقية والاوروبية، واضاف شحاتة في مؤتمر صحافي عقده الكاف الليلة قبل الماضية من أجل تقديم المنتخبين: "نسعى لتقديم مباراة جيدة تعبر عن الوجه الحقيقي للكرة الافريقية وبالطبع نأمل تحقيق الفوز خاصة ان منتخب مصر يشهد حاليا مرحلة احلال وتجديد وسندفع بوجوه جديدة حسب سير المباراة".

وحشد المنتخب المصري لاول مرة جميع محترفيه من أجل المباراة حتى بلغ عددهم سبعة لاعبين يشاركون بصفة أساسية في مباريات فرقهم بالدوري الاوروبي، وقال حسام غالي ان اللعب مع المنتخبات الكبيرة مثل منتخب السويد يمنح منتخب مصر قوة كبيرة ويدخله في مصاف المنتخبات العالمية، واضاف غالي لـ"رويترز": "نأمل أن نقدم عرضا يليق بسمعة الكرة المصرية".

وقال أمير عزمي مجاهد مدافع منتخب مصر: "ستكون مباراتنا احتفالية خاصة بالكاف لكننا سنؤكد من خلالها ان منتخب مصر اعرق المنتخبات الافريقية لا يقل في المستوى عن المنتخبات الاوروبية".

وطالب أحمد حسن قائد منتخب مصر ولاعب اندرلخت البلجيكي الجماهير المصرية بالذهاب الى ستاد القاهرة ومساندة المنتخب، واضاف حسن لـ"رويترز": "ستكون مباراة صعبة لان منتخب السويد متميز ويعد واحدا من أقوى المنتخبات الاوروبية وله سمعته على المستوى الدولي".

من جانبه قال لارس لاغرباك المدير الفني لمنتخب السويد ان مباراته مع مصر ستكون ثأرية حيث سبق ان خسر امام منتخب مصر قبل ثلاث سنوات بهدف نظيف، وأضاف لاغرباك: "شرف كبير للكرة السويدية ان يختارها الاتحاد الافريقي لكرة القدم للاشتراك في احتفالية الكاف ومواجهة بطل القارة الافريقية، جئنا لتقديم وجبة كروية للجماهير وارجو ان تخرج المباراة بشكل متميز يرضي المتابعين لها".

وكان المنتخبان المصري والسويدي التقيا من قبل في عام 2003 وانتهت المباراة بفوز مصر بهدف أحمد بلال.

وأعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم اول من امس الثلاثاء انه خصص الفي تذكرة مجانية لحضور مباراة مصر والسويد توزع على من يتبرع بدمه قبل دخول الستاد، وستخصص عشر سيارات أمام أبواب ستاد القاهرة الدولي من أجل استقبال المتبرعين بدمائهم.

وقال هاني أبو ريده عضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الافريقي لكرة القدم والمنسق العام للاحتفالية ان الكاف يسعى الى ان تكون انطلاقة احتفاليته بمرور 50 عاما على تأسيسه من القاهرة اعترافا بجهود مصر في تأسيس الاتحاد الافريقي، واضاف أبو ريدة لـ"رويترز": "الكاف كان يرغب في ان تكون مباراة الاحتفالية بين بطل افريقيا وبطل أوروبا الا ان اليونان اشترطت الحصول على 750 الف يورو وهو ما جعل الكاف برئاسة عيسى حياتو يتفق مع الاتحاد الاوروبي على حضور منتخب السويد للمشاركة مع منتخب افريقيا في انطلاقة الاحتفالية، نتطلع لتنظيم جيد للاحتفالية يليق باسم مصر بعد نجاحها في تنظيم كأس الامم الافريقية عام 2006".

وخصص الاتحاد الافريقي الف قميص تحمل شعار الكاف لتوزع مجانا على بعض الجماهير التي ستحضر المباراة.

وستكون المواجهة بين المغرب وتونس ثأرية لان الاخيرة حرمت الاول الفوز بكأس امم افريقيا عام 2004 عندما تغلبت عليه في النهائي، ثم شاركت على حسابه في مونديال المانيا الاخير عندما انتزعت التعادل 2-2 في المواجهة الحاسمة بينهما، وفي ابرز المباريات الاخرى، تلعب بلجيكا مع تشيكيا، وكرواتيا مع النرويج، وهولندا مع روسيا.

التعليق