دراسة: القيادة لساعات أطول تزيد احتمال الإصابة بسرطان الجلد

تم نشره في السبت 3 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • دراسة: القيادة لساعات أطول تزيد احتمال الإصابة بسرطان الجلد

 

نيويورك- قالت دراسة أميركية جديدة إن قائدي السيارات الذين يقضون وقتا طويلا خلف عجلة القيادة يزيد عندهم احتمال الاصابة بسرطان الجلد في الجانب الايسر من الجسم.

وقاد طبيب الامراض الجلدية الدكتور سكوت فوسكو رئيس وحدة الامراض الجلدية في كلية الطب في سانت لويز بولاية ميزوري فريق الدراسة الذي فحص الارتباط بين الاصابة بسرطان الجلد في الجانب الايسر للجسم لدى مرضى اميركيين واتجاهات القيادة لدى البالغين.

وذكر فوسكو في بيان "تؤكد نتائجنا الاولية ان هناك ارتباطا بين قضاء وقت أطول في القيادة واحتمال الاصابة بصورة أكبر بسرطان الجلد في الجانب الايسر من الجسم خاصة في المناطق المعرضة للشمس لدى الرجال".

وقال فوسكو امام الاجتماع السنوي الخامس والستين للاكاديمية الاميركية للامراض الجلدية إن الدراسة تناولت 89 مريضا بينهم 559 رجلا و339 امرأة.

ووجد نحو ثلثي او 64 في المئة من حالات الاصابة بسرطان الجلد في الجانب الايسر لدى الرجال مقابل الثلث او 36 في المئة لدى النساء.

ونوه فوسكو الى أن فريقه وجد أيضا عددا ملحوظا من الاصابات بسرطان الجلد في الجانب الايسر في المناطق المعرضة للشمس مثل الرأس والعنق والذراعين واليدين لدى الرجال ولكن ليس لدى النساء.

وأضاف "هذه الاصابات ترتبط مباشرة بمناطق الجسم الاكثر تعرضا للاشعة فوق البنفسجية أثناء القيادة".

وقال فوسكو إن البيانات الاولية اظهرت ان الاشخاص تحت سن السبعين الذين يقضون ساعات أطول أسبوعيا في القيادة أكثر تعرضا للاصابة بسرطان الجلد في الجانب الأيسر من أجسادهم.

وقال "وجدنا ايضا ان كل قائدي السيارات الذين يقودون احيانا والنوافذ مفتوحة اكثر عرضة للاصابة بسرطان الجلد في الجانب الايسر. البشرة الفاتحة وقضاء وقت أطول في القيادة تزيد ايضا من مخاطر الاصابة".

وأردف فوسكو أنه يتوقع أن يصبح هذا الاتجاه أكثر وضوحا مع تزايد عدد السيارات وزيادة عدد النساء اللاتي يقدن السيارات إلى العمل او لقضاء اغراض أسرهن.

وقال "لن اندهش اذا ما شاهدنا مزيدا من التقارير عن الاصابة بسرطان الجلد في الناحية اليسرى من اجساد النساء في المستقبل مما سيقلل الفجوة في الاصابات بين الجنسين الموجودة حاليا".

التعليق