يوهانسون يؤكد وجود منافسة قوية من بلاتيني على رئاسة الـ"يويفا"

تم نشره في الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • يوهانسون يؤكد وجود منافسة قوية من بلاتيني على رئاسة الـ"يويفا"

دعا لإحياء الكرة المجرية

 

  بودابست - وصف السويدي لينارت يوهانسون رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) أول من أمس الثلاثاء الانتخابات المقبلة على رئاسة الاتحاد بأنها "مفترق طرق" لكرة القدم الاوروبية حيث يشتعل السباق حاليا بينه ومنافسه الفرنسي ميشيل بلاتيني، وصرح يوهانسون للصحافيين خلال زيارة رسمية إلى العاصمة المجرية بودابست قائلا: "هناك معركة كبيرة قادمة لكنني مستعد.. إننا نقف على عتبة مفترق الطرق".

ويشتعل الصراع بين يوهانسون وأسطورة كرة القدم الفرنسي بلاتيني على رئاسة اليويفا حيث يجرى التصويت يوم 26 كانون ثاني/يناير الحالي في دوسلدورف بألمانيا.

وكان يوهانسون (77 عاما) أعلن في وقت سابق إنه لن يخوض هذه الانتخابات للبقاء لفترة جديدة في منصبه لكنه عدل عن قراره في كانون الأول/ديسمبر الماضي وقرر خوض الانتخابات بعدما قرر بلاتيني دخول المعركة على اللقب والتأكد من أن أسطورة كرة القدم الالمانية فرانز بيكنباور لن يدخل سباق هذه الانتخابات.

  واندلعت حرب كلامية بين المرشحين يوهانسون وبلاتيني حيث انتقد يوهانسون سابقا اقتراح بلاتيني بشأن إجراء تعديلات في نظام دوري أبطال أوروبا بعدم السماح لمشاركة أكثر من ثلاثة أندية من دولة واحدة في دوري الابطال كما نبذ أفكارا أخرى يؤكد بلاتيني أنه سينفذها.

ورد بلاتيني أول من أمس الثلاثاء على يوهانسون الذي رأس "يويفا" على مدار 17 عاما قائلا إنه لا يتفهم السبب وراء عدم ثقة يوهانسون فيه، ونقلت مجلة "وورلد سوكر" في موقعها على الانترنت عن بلاتيني قوله: "لقد أبلغ (يوهانسون) الجميع بأنه سيرحل ثم بدأ البحث عن مرشح يستطيع التفوق علي ثم قرر ترشيح نفسه مجددا لانه لم يجد من يتفوق علي.. في البداية وصفني يوهانسون بأنني ثوري ثم أكد أن برنامجي ليس به ما يثير الاهتمام".

وتهدف خطة بلاتيني بشأن التعديلات في دوري أبطال أوروبا إلى اجتذاب أصوات الاتحادات الوطنية الصغيرة في أوروبا لكن يوهانسون حاول بدوره التحدث إلى هذه الاتحادات أول من أمس الثلاثاء.

  وقال يوهانسون أن الاتحادات الوطنية الصغيرة والمتوسطة يجب أن تكون لها فرصة متساوية للتأهل للبطولات مثل الاتحادات الكبيرة وأن يكون لها نفس الفرص المالية والرياضية، وينتظر أن يكون التنافس على أشده بين يوهانسون وبلاتيني بغض النظر عن كيفية سير عملية التصويت.

وأصبحت ألمانيا واحدة من دول أوروبية قليلة أعلنت عن نواياها في هذه الانتخابات من بين 52 دولة أوروبية تشارك في التصويت لاختيار رئيس اليويفا للفترة المقبلة، وأوضح الاتحاد الالماني أنه يساند يوهانسون لانه رمز للاستقرار.

وحاول يوهانسون تأكيد ذلك قائلا: "أعلنت عن فلسفتي بالفعل، وإذا أعيد انتخابي فإن شيئا لن يتغير من هذه الفلسفة".

ودعا يوهانسون خلال زيارته الاتحاد المجري للعبة بأن يدع النزاعات الحالية جانبا وأن يركز على استعادة أمجاد الكرة المجرية، وقال: "من المهم أن ننظر للمستقبل وأن نتوقف عن النزاع وأن نعيد كرة القدم المجرية إلى سابق عهدها".

  وكان المنتخب المجري بقيادة الاسطورة فيرنك بوشكاش الذي توفي مؤخرا قد لفت إليه الانظار بقوة في حقبة الخمسينيات من القرن الماضي حيث كان "الفريق الذهبي" لكرة القدم المجرية وكان الافضل في العالم آنذاك فلم يخسر على مدار 32 مباراة متتالية وفاز بالميدالية الذهبية الاولمبية لكرة القدم، وأصبح المنتخب المجري آنذاك أول فريق من خارج فرق المملكة المتحدة يتغلب على المنتخب الانجليزي حيث أسقطه على ستاد ويمبلي الشهير في لندن بنتيجة 6-3 عام 1953 ثم زاد المنتخب المجري مزيدا من جراح المنتخب الانجليزي وتغلب عليه 7-1 في المجر.

  ومنذ ذلك الحين تراجع مستوى كرة القدم المجرية بشكل واضح ويحتل المنتخب المجري الحالي المركز الخامس والستين في التصنيف العالمي الاخير لمنتخبات كرة القدم الصادر عن الفيفا، وشهد شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي هزيمة المنتخب المجري 1-2 أمام نظيره المالطي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية المقبلة (يورو 2008) وقد تكون أسوأ هزيمة في تاريخ المنتخب المجري خاصة وأن منتخب مالطا لم يفز سوى بمباراتين فقط على مدار تاريخه في التصفيات الاوروبية.

  وجاءت الهزيمة من مالطا لتضع الشكوك حول فرصة المنتخب المجري في التأهل ليورو 2008 علما بأن المجر لم تتأهل لنهائيات أي بطولة كبيرة منذ تأهلها لكأس العالم 1986 بالمكسيك والتي خرج فيها الفريق من الدور الاول.

ولا يختلف الحال على مستوى الاندية المجرية، حيث يعاني فريق فيرنكفاروش أعرق الاندية المجرية من اللعب حاليا في دوري الدرجة الثانية بسبب الافلاس.

ورغم ذلك قال يوهانسون إنه رأى بعض المؤشرات الايجابية على تطور مستوى الشباب في كرة القدم المجرية كما وصف ملف التنظيم المشترك المقدم من المجر وكرواتيا لاستضافة كأس الامم الاوروبية (يورو 2012) بأنه "ممتاز"

ويتنافس هذا الملف مع ملف للتنظيم المشترك أيضا بين بولندا وأوكرانيا وملف آخر من إيطاليا.

كما أشاد يوهانسون خلال المؤتمر الصحافي أيضا بالاسطورة المجري بوشكاش أعظم لاعب في تاريخ البلاد والذي وافته المنية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي حيث وصفه بأنه كان لاعبا ومدربا وشخصا متميزا.

التعليق