العرباتي يعتذر ولا مبرر لمنع حسونة وغنام من السفر الى مصر

تم نشره في السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • العرباتي يعتذر ولا مبرر لمنع حسونة وغنام من السفر الى مصر

هل يمر تحكيم الكرة في ورطة

 

 عمان-الغد- بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المركزية لحكام الكرة في تطوير الجسم التحكيمي وايجاد الرديف القادم من الحكام من خلال المدارس التي بدأت بتخريج الاجيال الواعدة، وبالرغم من تلاشي الاخطاء التحكيمية او الهفوات ما قبل الاسبوع الثامن من بطولة الدوري الممتاز، الا ان التحكيم يبدو بأنه يمر حاليا في ورطة جراء اخطاء بسيطة حدثت في الآونة الاخيرة تم التعامل معها بمساحة من العقوبات وبأكثر مما تستحق، وكان يفترض الا يتم التقليل من هيبة التحكيم بداية من الاقلاع بطاقم الحكام الذي ادار لقاء الحسين اربد والفيصلي والذهاب به الى نادي الحسين لتوضيح الاحداث التي رافقت اللقاء والمتمثلة باحتجاج لاعبي واداريي الحسين على هدف الفوز الذي سجله انس الزبون وغيرها من الملاحظات التي ابداها نادي الحسين وتقدم باعتراضه ليعود ويقتنع بصحة الغاء الهدف، فلماذا يذهب الطاقم الى هناك بعد ايام قليلة اليس هذا يمكن له ان يقلل من هيبة التحكيم، أليس التقرير الذي دونه الطاقم التحكيمي لهذه المباراة وبالاخص شهادة الحكم الرابع التي تدين اكثر من لاعب لم تحمل معها قرارات لجنة النظام والسلوك العقوبات المستحقة في ظل التغيير في الافادات، ووصولا الى العقوبات المتخذة بحق عدد من الحكام على اخطاء صوبت مباشرة .

*منع حسونة وغنام من السفر

اطلت علينا قرارات لجنة الحكام المركزية يوم امس بايقاف الحكم المونديالي عوني حسونة على خلفية الالغاء المتأخر لهدف الزبون وكذلك ايقاف الحكم سمير غنام على خلفية عدم الانصياع لرغبة حكم مباراة الفيصلي وشباب الاردن وتأكيد صحة هدف التعادل الذي سجله الفيصلي واصراره على ان الكرة لم تتجاوز خط المرمى ولعل هذا يدل على صعوبة هذه الحالة وما سبقها في مباراة الفيصلي والحسين، لكن في النهاية تم تصحيح المواقف ولم يظلم اي فريق وهذه من الامور الطبيعية في عالم التحكيم، ورغم ان (الغد) سبق لها الاشارة الى العقوبات التي ستتخذ الا ان هذا فيه الكثير من الاجحاف بحق الحكمين عوني حسونة وسمير غنام فحسونة تدارك الخطأ ولم يصر على قراره بمعالجة الخطا بالخطأ فهل اصراره على السير باحتساب الهدف كان سيعمل على تصعيد الموقف ام سيصار الى اغلاق الملف بالكامل، وكذلك تدارك ناصر درويش لخطأ تقديري من زميله البعيد عن الموقف سمير غنام الذي يصعب عليه ايضا مشاهدة الكرة بلونها غير الواضح مقارنة مع التغير في لون الحشيش هل يستحق هذه العقوبة ولم تشفع له ابداعاته في المرات السابفة بشهادة اللجنة ليتم ايقافه (3) اشهر لخطأ تم تصويبه في حين كانت هناك حالات سابقة ساهمت بالتأثير على النتائج عوقب اصحابها لمدة شهر وفي نفس الوقت لم يمنعوا من السفر لادارة مباريات في الخارج ومن هؤلاء محمد ابو لوم وعبد الكريم عيادات، في حين تم اسقاط حسونة وغنام من السفر الى مصر للمساهمة في ادارة مباراة الزمالك والاهلي السعودي يوم غد في دوري ابطال العرب.

* العرباتي يعتذر

عندما نقول بأن التحكيم يمر في ورطة فأننا نستمد ذلك من الوقائع ومما قد يحدث في القريب العاجل بارتفاع حدة المنافسة بين فرق الدرجة الممتازة وهذا يتطلب الاستعانة بالحكام المتميزين لادارة المباريات، ناهيك عن بعض الفرق التي باتت فاقدة لتوازنها واصبحت تعلق تقصيرها على شماعة التحكيم ولعل المشاهد الاخيرة خير دليل، وغير ايقاف حسونة وغنام اطل الحكم المونديالي الآخر فتحي العرباتي ليعتذر عن التحكيم بعد ان اسندت له المساهمة في قيادة لقاء الحسين مع العربي الذي اقيم يوم امس في اربد ورغم عدم وضوح الرؤية كثيرا لاسباب الاعتذار التي قد تمتد فأن هناك من المطلعين يؤكدون بأن اعتذار العرباتي جاء لاستثنائه من ادارة المباريات التي تقام على النطاق الخارجي منذ عودته من المانيا للتحكيم في المونديال، ولعل طلب اللجنة من الحكم الدولي عبد الكريم عيادات بالاستمرار في التحكيم مع انه بلغ سن الاعتزال على النطاق الدولي ولم يسبق له وان تقدم لامتحان اللياقة البدنية على اساس انه خضع للتعاقد يدل على مدى النقص الذي سيصيب الجسم التحكيمي.

عموما نأمل ان يتم تدارك الامور وعدم الاستعجال بمعاقبة الحكام ما لم تكون الاخطاء جسيمة وما دامت عقوبات بعض اللاعبين تم تطنيشها وهم الذين كالوا سيلا من الشتائم لبعض الحكام وفي نفس الوقت نتأمل العدالة في العقوبات حتى لا يقع التحكيم في ورطة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال واضح الميول (رائد)

    السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007.
    لجنة حكام تتخبط ولم ولن تكون منصفة أبداً كما هو حال حكامنا وحال صاحب هذا المقال.
    هل يجب ان تكونوا جميعاً فيصلي أو وحدات؟ مع احترامنا الكامل للفيصلاوية والوحداتية
  • »لجنة حكام - كوسى ( حسب قول إخواننا المصريين ) (حازم)

    السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007.
    لو عوقب جميع الحكام على أخطائهم عقوبة تناسب الخطأ لا يستطيع أي شخص أن يعترض .
    لكن أسامة جبران اقترف أشنع الاخطاء فقد غير بطل الدرع قبل الماضي ولغى أهدافاً واحتسب أهدافاً غير صحيحة .
    أين هو الآن :
    إنه نائباً للموقر عمر البشتاوي رئيس لجنة الحكام .
    عقوبة رادعة وضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه احتساب أي شيء لا يريده زريقات أو البشتاوي أو غيرهم .
  • »لكل مجتهد نصيب (مهاجر)

    السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007.
    ببساطة شديدة ما دام المخطا من الحكام ينال الترقية والمصيب يوضع على الرف. فماذا نتوقع !!
    والدليل انظروا الى حكم المباراة الشهيرة بين الفيصلي والوحدات في بطولة الدرع والتى الغى الحكم فيها هدفين صحيحين للوحدات. ما وضعه الان!!!