استنساخ أول كلبة في كوريا الجنوبية

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  سيؤول- نجح علماء كوريون جنوبيون، في استنساخ أنثى كلب، في خطوة علمية شديدة الأهمية، نظراً لصعوبة التعامل التقني مع خلايا الكلاب.

وقد قاد فريق العلماء الذي أشرف على العملية، لي بايونغ شان، معاون العالم وانغ وو سك، الذي ذاع صيته العام الماضي بعدما أعلن نجاحه في استنساخ خلايا جذعية بشرية، قبل أن يتضح لاحقاً زيف إدعاءه.

وزعم الدكتور لي بايونغ شان، أستاذ علوم طب الحيوان في جامعة سيؤول العامة، أن الكلبة، التي تنتمي إلى فصيلة الهاوند الأفغاني، ولدت في 18 حزيران (يونيو) الماضي، وقد أطلق عليها اسم بونا.

  الدكتور شان، الذي كان أحد أعضاء فريق وو سك الطبي، الذي أثيرت حوله فضيحة تلفيق استنساخ خلايا البشر الجذعية التي عصفت بالوسط العلمي الكوري الجنوبي العام الماضي، أعلن أيضاً أن ولادة بونا، أعقبتها ولادة كلبتان مستنسختان إضافيتان، في مختبرات الفريق في وقت لاحق.

وذكّر شان بأن فريقه نجح في وقت سابق باستنساخ أول كلب ذكر في العالم، والذي أطلق عليه في حينها اسم "سنوبي،" مما أكد امتلاك الفريق للقدرات العلمية اللازمة لإنجاح هذه الخطوة.

  وكالة الأسوشيتد برس، نقلت عن أستاذ علوم طب الحيوان في جامعة سيؤول العامة قوله "قررنا استنساخ أنثى كلب للتأكد لاحقاً من قدرة الحيوانات المستنسخة على التوالد".

وأكدت أيضاً أن الفريق الكوري الجنوبي، نجح في تحسين تقنية الاستنساخ وزرع البويضات المخصبة، بدليل أن "الكلبات الثلاث" كانت حصيلة زرع بويضات في رحم اثني عشر كلبة، بهامش نجاح يوازي 25 في المائة، بينما كانت عملية استيلاد "سنوبي"، الوحيدة الناجحة بين 123 عملية زرع.

يشار إلى ان الدكتورين وو ساك وشان، إلى جانب سائر أعضاء فريقهما الطبي، بانتظار قرار المحاكم النهائي في قضية سوء استخدام الأموال المخصصة للأبحاث العلمية، وفي حال تمت إدانتهم، فقد يخسرون وظائفهم التعليمية في جامعات كوريا الجنوبية.

التعليق