الأردن يستضيف بطولة آسيا للناشئين بالتايكواندو والكراتيه تتطلع للعالمية

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الأردن يستضيف بطولة آسيا للناشئين بالتايكواندو والكراتيه تتطلع للعالمية

في المؤتمر الصحافي المشترك لاصحاب الانجاز

 

     خالد المنيزل

   عمان- قال ذيب الكردي نائب رئيس اتحاد التايكواندو أن الأردن سيستضيف البطولة الآسيوية المقبلة للناشئين في عمان، إلى جانب العمل على إحضار الأجهزة الالكترونية الحديثة الخاصة في التحكيم خلال شهرين، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع رئيس اتحاد الكراتيه معين الفاعوري أمس في صالة الأمير راشد لألعاب الدفاع عن النفس.

وبين الكردي أن الإنجازات الأردنية التي حققها التايكواندو في أسياد الدوحة جاء بعد تخطيط كبير ومتابعة دقيقة من أصحاب القرار في الجهات الرسمية، ومتابعة الاتحاد ودعم الأمراء في كافة المشاركات والبطولات، وأكد الكردي أن نجوم التايكواندو كانوا خير سفراء للوطن من كافة الجوانب وشكرهم على كل ما قاموا به من جهد خلال الأسياد.

ومن جانبه اشار معين الفاعوري الى أن الكراتيه الأردنية قادرة على تحقيق الافضل لو توفر لها الدعم المادي، وبين ان الاتحاد تحرك ضمن الامكانيات المادية، لكن لم يقف الاتحاد واللاعبون عند حدود المادة بل قفزوا إلى الإنجاز للوطن، بعد ان خطط الاتحاد والجهاز الفني والتدريبي لذلك قبل عامين بالتمام والكمال، وأوضح أننا نتطلع للمستقبل بثقة من حيث المحافظة على الإنجاز الآسيوي، والتطلع بثقة نحو الإنجاز من خلال بطولة العالم المقبلة.

وحضر المؤتمر الصحافي عدد من أعضاء اتحادي التايكواندو والكراتيه والمدربين والأجهزة الفنية والحكام وكافة اللاعبين الذين شاركوا في الأسياد.

وشكر الجميع جهود جلالة الملك والأمير فيصل بن الحسين والأمير الحسن بن طلال والمدربين وأولياء الأمور واللاعبين واللاعبات الذين كانوا إلى جانب التايكواندو والكراتيه خلال الدورة وبعد الإنجاز.

استضافة آسيا للناشئين

وكشف الكردي النقاب عن أن الأردن سيستضيف بطولة آسيا الخامسة للناشئين في عمان خلال العام المقبل 2008، وجاء ذلك من خلال الحفل الذي أقامه الاتحاد للمنتخب الوطني في الدوحة بعد الإنجاز الكبير، وحضره رئيس الاتحاد الآسيوي وأمين عام اللجنة الاولمبية الأردنية عبد الغني طبلت، وتم الاتفاق في البدء في المخاطبات الرسمية عبر القنوات الرسمية بعد أخذ الموافقة الشفوية على ذلك، واضاف أن القرار سيصدر فورا في أول اجتماع للاتحاد الآسيوي، وان الأردن قد بدأ منذ الآن التحضيرات لاستضافة البطولة.

وبين أن الأجهزة الالكترونية الخاصة بالتحكيم ستصل قريبا وخلال شهرين وسيتم استخدامها في البطولات المحلية، وبين أن الدعم للتايكواندو قد بدأ من كافة الجهات الرسمية والأهلية بعد الإنجاز ويقوم الاتحاد في الوقت الحاضر بالتخطيط بشكل دقيق للمستقبل.

انجاز كبير والتزام

واضاف الكردي: أن الإنجاز قد تحقق بعد تخطيط مسبق منذ سنوات وبين ان افضل اللحظات كانت إلى جانب المنتخب في اسياد الدوحة لأنه عاش الحلم والانفعال منذ البداية وحتى النهاية، خاصة وان المنتخب قد عكس صورة مشرقة من حيث الالتزام والأخلاق والإنجاز، وكان الفريق مضرب المثل في كل شيء، وتم استعراض إنجازات اللاعبين بالكامل لبيان أن التخطيط والعمل كان ضمن ضوابط وأسس واضحة المعالم، وان الإنجاز الذي حققه محمد العبادي بالفوز بالذهبية وجميل الخفش وآلاء كتكت بالفضية كان رائعا، ولاننسى هنا بقية اللاعبين واللاعبات الآخرين الذين قدموا مباريات عالية المستوى لكن للقرعة والحظ أحيانا دور في الوصول إلى الهدف.

الإعداد للاولمبياد

واكد الكردي أن واجب الاتحاد الحالي الإعداد منذ الان للاولمبياد المقبل، الذي يقام في الصين عام 2008 من خلال المشاركة بلاعبين ولاعبتين ونتطلع بثقة للتواجد والمنافسة هناك من خلال التخطيط المبرمج بالتعاون مع الفنيين وأصحاب القرار، وبين أن الاتحاد سيسير في خططه المحلية بشكل ايجابي ومتميز خلال العام المقبل.

الكراتيه والأمل

من جانبه بين معين الفاعوري أن الكراتيه تتطلع للمستقبل بثقة وأمل، بعد أن حقق اللاعبون الإنجاز في الدوحة والفوز بـ3  ميداليات برونزية عن طريق عامر أبو عفيفة ومعتصم خير وطلعت خليل، وان الاتحاد سيحافظ على الإنجاز في الأسياد والتطلع لتحقيق الميداليات في بطولة العالم المقبلة، وبين أن الكراتيه بحاجة إلى الدعم لتشارك في كافة الفئات الدولية، وبين أن المستقبل سيكون زاهرا من خلال التعاون الكبير بين الاتحاد والجهات الرسمية والأهلية وأصحاب المراكز الذين عبروا عن سعادتهم بالإنجاز الذي تحقق.

وأكد الفاعوري أن التحضير للاسياد جاء قبل عامين من خلال المشاركة في بطولة كوبي اوساكا والمعسكرات الخارجية والداخلية وإحضار المدربين الخبراء من استراليا وانجلترا واليابان.

واضاف أن غياب الأردن عن البطولات العربية هو نتيجة عدم إقامة بطولات فاعلة ومحددة، وبين أن البطولات التي أقيمت في القاهرة وتونس جاءت بطريقة سريعة ودون تخطيط، وأن الاتحاد العربي طلب من الأردن استضافة البطولة العربية المقبلة لان الكراتيه ستكون خارج العاب الدورة العربية في القاهرة.

وشكر الفاعوري كل من ساهم في تحقيق الانجاز. 

وحول عدم وجود مدرب أجنبي للمنتخب بين الفاعوري أن المدرب المحلي قادر على العطاء في الوقت الحاضر، لكن هناك سياسة مبرمجة في الاتحاد بإحضار الخبراء الأجانب في الوقت الذي نحتاجه فقط من اجل تخفيف العبء المادي وتقليل النفقات، وأن المعسكر المحلي للمنتخب قبيل الدورة الآسيوية قد تم تسديد نفقاته ذاتيا.

(تصوير: امجد الطويل)

التعليق