انتر يسعى لمواصلة انتصاراته واشبيلية ينوي الاستفادة من غياب برشلونة

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • انتر يسعى لمواصلة انتصاراته واشبيلية ينوي الاستفادة من غياب برشلونة

بطولات الكرة المحلية في أوروبا

 

 بيروت - يتطلع انتر ميلان المتصدر الى تحقيق فوزه التاسع على التوالي عندما يلاقي ضيفه ميسينا غدا الاحد على ملعب "جيوسيبي مياتزا" في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم ايطاليا.

وواصل الانتر الاسبوع الماضي مسيرته الناجحة محافظا على سجله خاليا من الهزائم منذ 16 مباراة في الدوري المحلي (الموسمين الماضي والحالي)، وذلك بعد اسقاطه امبولي 3-0 ليبتعد في الصدارة بفارق 7 نقاط مستفيدا من خسارة ملاحقه المباشر روما امام غريمه التقليدي لاتسيو 0-3.

وليس مستبعدا تجديد الانتر الفوز على ميسينا بعدما اقصاه من مسابقة الكأس المحلية، وخصوصا بعودة الفرنسي باتريك فييرا والبرازيلي مايكون بعد انتهاء عقوبة ايقافهما، في موازاة اعتماده على الثنائي الهجومي الضارب الارجنتيني هرنان كريسبو والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش.

ويفترض على روما الذي لم يهضم بعد طعم الهزيمة القاسية على يد جاره لاتسيو الفوز على باليرمو الثالث للحفاظ على اماله في المنافسة على اللقب، وهذا الامر ليس بعيد المنال وخصوصا ان الفريق الضيف يعاني من غياب لاعبين عدة ابرزهم ايمو ديانا وتشيزاري بوفو وفابريتسيو بيافا وفرانكو بريينزا.

ويلعب في المباريات الاخرى، فيورنتينا مع ميلان، واودينيزي مع كالياري، واسكولي مع تورينو، وكاتانيا مع امبولي، وليفورنو مع لاتسيو، وبارما مع كييفو، وريجينا مع سمبدوريا، وسيينا مع اتالانتا.

البريمير ليغ

يخوض مانشستر يونايتد المتصدر غمار الرحلة الى "ابتون بارك" لمواجهة وست هام يونايتد بثقة كبيرة يوم غد الاحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، وخصوصا انه فاز في مبارياته الـ11 من اصل 12 الاخيرة.

ولا يستبعد ان يضيف "الشياطين الحمر" ثلاث نقاط اضافية الى رصيدهم بالنظر الى المشاكل الجمة التي يعانيها اصحاب الارض، حيث يقبع اللندنيون في المرتبة 18 الامر الذي ادى الى اقالة المدرب الن بارديو وتعيين الن كاربشلي صديق مدرب مانشستر "السير" الاسكتلندي الن فيرغسون الذي نصحه الموافقة على استلام المهمة عندما عرضت عليه.

الا ان فيرغسون لن يتوانى عن تحويل بداية عمل صديقه الى كابوس حقيقي بفضل نجومه المتألقين الدولي وين روني والفرنسي لويس ساها والويلزي راين غيغز والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويسعى تشلسي حامل اللقب الى مواصلة الضغط على مانشستر يونايتد عبر العودة بالنقاط الثلاث من ملعب "غوديسون بارك" الخاص بمضيفه ايفرتون عندما يحل ضيفا عليه، ويحتل تشلسي المركز الثاني على لائحة الترتيب بفارق 5 نقاط عن مانشستر.

وكان تشلسي قد خاض تجربة ناجحة منتصف الاسبوع الحالي بفوزه على ضيفه نيوكاسل 1-0 في مباراة مؤجلة، الا ان هذا الفوز جاء بصعوبة حيث بدا التوتر على رجال المدرب البرتغالي خوسيه مورينيو طوال وقت المباراة.

واعتبر الجناح الايسر الهولندي اريين روبن افضل لاعبي "البلوز" امام نيوكاسل ان فريقه لن يستسلم بالسهولة التي يعتقدها البعض بل سيقاتل حتى اللحظات الاخيرة للدفاع عن اللقب الذي احرزه في الموسمين الماضيين، وقال روبن: "الطريق طويلة حتى النهاية ولدينا الثقة الكاملة بامكان احراز اللقب، يجب التركيز على كل مباراة ومواصلة حصد الانتصارات وخصوصا ان مانشستر سيلعب مباريات صعبة في الفترة اللاحقة".

ولم يقرر مورينيو بعد ما إذا كان سيعيد نجم هجومه الاوكراني أندري شفتشينكو إلى التشكيل الاساسي للفريق في المباراة أمام إيفرتون بعدما أبعده عن التشكيل الاساسي أمام نيوكاسل بينما تحوم الشكوك حول مشاركة المدافع ريكاردو كارفاليو بسبب الاصابة في الكاحل.

ويستضيف ارسنال الثالث بورتسموث الرابع اليوم السبت على "ستاد الامارات"، في مباراة ستشهد عودة المدافع سول كامبل الى لندن لمواجهة فريقه السابق الذي تركه الصيف الماضي بعدما قاده الى احراز اللقب مرتين عامي 2002 و2004.

ويدرك بورتسموث الذي قدم مستوى لافتا منذ بداية الموسم ان الفوز سيؤمن له خطف المركز الثالث من مضيفه الذي يسبقه بنقطة واحدة فقط.

ويلعب في المباريات الاخرى، تشارلتون مع ليفربول، ونيوكاسل مع واتفورد، وريدينغ مع بلاكبيرن، وويغان مع شيفيلد يونايتد، واستون فيلا مع بولتون، ومانشستر سيتي مع توتنهام، وفولهام مع ميدلزبره.

الليغا

ستكون الفرصة متاحة امام اشبيلية للارتقاء الى الصدارة عندما يحل ضيفا على جاره ريكرياتيفو هويلفا غدا الاحد على ملعب "نويفو كولومبينو" في المرحلة الخامسة عشرة من بطولة اسبانيا.

ويحتل اشبيلية المركز الثاني بفارق نقطتين عن برشلونة المتصدر والذي لن يلعب في هذه المرحلة بفعل مشاركته في بطولة العالم للاندية حيث سيخوض يوم غد المباراة النهائية امام انترناسيونال البرازيلي.

الا ان مهمة بطل كأس الاتحاد الاوروبي لن تكون سهلة الى ابعد الحدود بالنظر الى عدم تحقيقه نتائج طيبة خارج ارضه، فيما لم يتذوق ريكرياتيفو طعم الهزيمة على ارضه الا في مناسبتين، ويعود الى تشكيلة المدرب خواندي راموس متصدر قائمة الهدافين المالي فريدريك كانوتيه (11 هدفا بالتساوي مع البرازيلي رونالدينيو والارجنتيني دييغو ميليلتو)، الذي شفي من اصابة تعرض لها امام ريال مدريد الاسبوع الماضي، بيد ان اشبيلية سيفتقد لخدمات المدافع الصربي ايفيكا دراغوتينوفيتش ولاعب الوسط الايطالي انزو ماريسكا اضافة الى الدولي انتونيو بويرتا المصاب في ركبته وخافي نافارو الموقوف.

اما ريال مدريد الثالث الذي لقي خسارة مؤلمة امام اشبيلية نفسه (1-2) الاسبوع الماضي، فسيواجه مهمة لا تخلو من الصعوبة امام مضيفه اسبانيول على الملعب الاولمبي في برشلونة.

ويبدو اسبانيول في افضل حالاته كونه لم يخسر في مبارياته العشر الاخيرة، علما انه اسقط ريال مدريد في الموسمين الماضيين (1-0) على الملعب عينه، وعاد الى تمارين ريال البرازيليان رونالدو وروبرتو كارلوس بعد غيابهما لايام معدودة بسبب اصابات طفيفة، فيما يغيب عنه الانجليزي ديفيد بيكام الموقوف، مقابل غياب افضل لاعبي اسبانيول البرت رييرا للسبب ذاته.

ويلعب في المباريات الاخرى، مايوركا مع راسينغ سانتاندر، وديبورتفو لا كورونيا مع اتلتيك بيلباو، وسرقسطة مع فالنسيا، وليفانتي مع سلتا فيغو، وسوسييداد مع جيمناستيك، وفياريال مع اوساسونا، واتلتيكو مدريد مع خيتافي.

الدوري الفرنسي

يلتقي ليون حامل اللقب والمتصدر مع مضيفه لنس الثاني يوم غد الاحد على ملعب "فيليكس بولارت" في قمة مباريات المرحلة الثمنة عشرة من الدوري الفرنسي.

ومما لا شك فيه ان فوز ليون سيقضي على المنافسة بشكل اكبر كونه يبتعد في الصدارة بفارق 14 نقطة، وهو الذي ضمن احراز لقب بطل الذهاب في طريقه الى احراز لقب سادس على التوالي.

وربما يستفيد لنس من اصابة بعض لاعبي ليون الاساسيين ومنهم الهداف البرازيلي فريد والمهاجم النرويجي جون كارو والشاب كريم بنزيمة، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة سيلفان ويلتورد.

وتشير الى الاحصاءات الى تفوق واضح للنس على منافسه في المواجهات الـ39 التي جمعتهما على ملعب "فيليكس بولارت" حيث لقي الخسارة في 8 مناسبات فقط.

ويلعب في المباريات الاخرى، نانسي مع مرسيليا، ولو مان مع تولوز، وموناكو مع سوشو، ونانت مع بوردو، ورين مع تروا، وسيدان مع ليل، وسانت اتيان مع فالنسيان، وباريس سان جرمان مع نيس، واوكسير مع لوريان.

التعليق