اليابان على مشارف ربع النهائي وأوزبكستان تكسب المضيف

تم نشره في الاثنين 4 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • اليابان على مشارف ربع النهائي وأوزبكستان تكسب المضيف

كرة القدم

 

الدوحة - بات منتخب اليابان على مشارف الدور ربع النهائي لمسابقة كرة القدم ضمن دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة في الدوحة بفوزه على نظيره السوري 1-0 امس الاحد في الجولة السادسة من منافسات المجموعة السادسة، وسجل سونا هيراياما هدف الفوز في الدقيقة 77.

ورفعت اليابان رصيدها الى ست نقاط بعد فوزها في الجولة الاولى على باكستان 3-2، وفقد المنتخب السوري فرصته في التأهل الى دور الثمانية بعد ان توقف رصيده عند نقطة واحدة من تعادله مع كوريا الشمالية سلبا في الجولة الاولى، وشهد اللقاء طرد الياباني يوجيرو في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وسيطر المنتخب السوري على مجريات المباراة واهدر عدة فرص سهلة فيما اعتمد اليابانيون على الهجمات المرتدة استغل واحدة ليسجل منها هدف الفوز.

وفي المجموعة الخامسة، عزز المنتخب الصيني حظوظ في التأهل بفوزه الثاني على التوالي وكان على حساب ماليزيا 3-1، وسجل زهو هايبين (41) وغاو لين (52) وفينغ جياو تينغ (72) اهدف الصين، ومحمد جعفر (66) هدف ماليزيا.

ورفع المنتخب الصيني رصيده الى 6 نقاط، وبقيت ماليزيا من دون رصيد وودعت دائرة المنافسة.

وجدد المنتخب الهندي حظوظه في التأهل الى دور الثمانية ايضا بفوزه الاول على المالديف 2-1 ضمن المجموعة الرابعة رافعا رصيده الى 4 نقاط، وتقدمت الهند بهدف سوركومار سينغ (34)، ثم اضاف اشقف علي الهدف الثاني بعد اربع دقائق، قبل ان يقلص سوب هاش الفارق في الدقيقة الاخيرة.

مباريات أول من أمس

عززت منتخبات اوزبكستان وكوريا الجنوبية والبحرين والكويت وتايلاند اول من امس السبت آمالها في التأهل الى ربع النهائي، ويذكر ان بطل كل من المجموعات الست يتأهل مباشرة الى ربع النهائي مع افضل منتخبين يحتلان المركز الثاني.

في المجموعة الاولى، فازت اوزبكستان على منتخب الدولة المضيفة بهدف لالكسندر غينريخ في الدقيقة 67، ورفعت اوزبكستان رصيدها الى ست نقاط بعد ان كانت تغلبت في مباراتها الاولى على الامارات 2-1، في حين تجمد رصيد قطر عند ثلاث نقاط من فوزها على الاردن 3-0 في الجولة الاولى، وكان الاردن تعادل مع الامارات 1-1 اول من امس ايضا، وفي الجولة الثالثة، تلتقي قطر مع الامارات، واوزبكستان مع الاردن اليوم الاثنين، وتحتاج اوزبكستان الى التعادل فقط لضمان بلوغها الدور ربع النهائي.

وسيطر المنتخب القطري على مجريات الشوط الاول بحكم تحركات لاعبيه الجيدة وحسن انتشارهم داخل الملعب، وتميزوا بتمريرات متقنة من لمسة واحدة سهلت وصولهم الى المنطقة الاوزبكية مرات عدة لكنهم فشلوا في تشكيل خطورة على المرمى.

وكانت تحركات حسين ياسر وسيباستيان سوريا مقلقة لدفاع اوزبكستان، وحصل الاخير على اكثر من فرصة منها كرة قوية سددها من نحو عشرين مترا مرت على يمين المرمى (16)، ثم تهيأت امامه اخرى قريبة من المرمى لكن الحارس انقض عليها في اللحظة المناسبة (20).

واستمرت السيطرة القطرية لكن من دون فعالية او خطورة على المرمى باستثناء بعض المحاولات الخجولة منها كرة من ركلة حرة بعيدة نفذها بلال محمد لكن كرته ارتطمت بالحائط البشري ومرت قريبة من القائم الايمن (42).

وفاجأ الاوزبكستانيون اصحاب الارض في الدقائق الثلاث الاخيرة فحصلوا على ثلاث فرص متتالية كان بامكانهم افتتاح التسجيل من اي واحدة منها.

اولى هذه الفرص اثر هجمة مرتدة وصلت منها الكرة الى فيتالي دنيزوف الذي انطلق بها من الجهة اليمنى واخترق المنطقة قبل ان يسدد على المرمى من مسافة قريبة لكن الحارس محمد صقر كان له بالمرصاد (43).

وبعد دقيقة، ابعد صقر كرة قوية من نقطة الجزاء سددها تيمور كابادزة، ثم افلت المرمى القطري من هدف محقق بعد ثوان قليلة عندما تابع اللاعب نفسه كرة من الجهة اليسرى بلمسة واحدة لكنها مرت قريبة من القائم الايمن.

تبادل المنتخبان الهجمات في الشوط الثاني مع خطورة للاوزبكستانيين الذين نجحوا في هز الشباك وتهديد مرمى محمد صقر اكثر من مرة، في حين تراجع مستوى القطريين عما كانوا عليه في الشوط الاول الى ان استعادوا السيطرة في ربع الساعة الاخير سعيا الى تعديل النتيجة.

وخطفت اوزبكستان هدف الفوز في الدقيقة 67 اثر كرة مررها ايغور تاران فحولها ايلدار ماغديف الى داخل المنطقة حيث المتابع غينريخ الذي وصل اليها قبل المدافعين ووضعها في شباك محمد صقر.

ولاحت فرصة خطرة لاوزبكستان لمضاعفة النتيجة عندما نفذ ايغور كاران ركلة حرة من نحو عشرين مترا لامست القائم الايمن (59)، ثم ناب القائم الايسر لمرمى قطر عن الحارس بابعاد كرة لكابادزة (74).

وحصل المنتخب القطري على فرصتين في الثواني الاخيرة عبر بلال محمد، الاولى عندما سدد كرة على يمين المرمى (90)، والثانية اثر متابعته كرة من الجهة اليمنى على يسار المرمى مباشرة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وضمن المجموعة الثانية، اكتسحت البحرين بنغلادش بخمسة اهداف لحسن اسماعيل عبد اللطيف (27 و72) وحسين محمد (39 من ركلة جزاء و75) وعدنان السيد عدنان (80)، مقابل هدف لزاهد محمد (88)، ورفعت البحرين رصيدها الى ست نقاط وعززت آمالها بالتأهل الى ربع النهائي.

وتتنافس البحرين بقوة مع كوريا الجنوبية على صدارة المجموعة التي تؤهل صاحبها مباشرة الى دور الثمانية خصوصا بعد ان فازت الاخيرة فوزها الثاني وكان على حساب فيتنام بهدفين للي هو (7) وكيم جين كيو (90)، وتلتقي البحرين وكوريا الجنوبية في الجولة الثالثة الاخيرة اليوم الاثنين.

وفي المجموعة الثالثة، رفع كل من منتخبي الكويت وتايلاند رصيده الى ست نقاط بعد فوز الاول على فلسطين والثاني على قيرغيزستان بنتيجة واحدة 2-0.

في المباراة الاولى، سجل حمد العنزي (15) وعبدالله المطوع (70) هدفي الكويت، وفي الثانية، سجل تيراتيب فينوثاي (7) وسوتي سوكسومكيت (46) هدفي تايلاند.

وتلتقي الكويت مع تايلاند في الجولة الثالثة الاخيرة لتحديد بطل المجموعة وبالتالي المتأهل الى الدور ربع النهائي.

تقصير أمني

اعترف منظمو دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة بالتقصير الامني خلال المباراة التي خسرها منتخب بلادهم امام اوزبكستان.

ورمى المشجعون القطريون الغاضبون الزجاجات الفارغة على ارضية ملعب السد عقب انتهاء المباراة التي كانت ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى، احتجاجا على الغاء الحكم هدفا لبلادهم لاعتباره ان صافرة نهاية الشوط الاول سبقت تسجيل الهدف.

وامطر المشجعون الغاضبون اللاعبين بالزجاجات الفارغة بعدما اصبح امل بلادهم بالتأهل الى الدور ربع النهائي شبه معدومة.

واكد احمد عبد الله الخليفي المتحدث باسم اللجنة المنظمة ان هناك بعض التقصير من رجال الامن المولجين التأكد من عدم ادخال الجماهير المأكولات والزجاجات الى الملعب، مضيفا: "اللجنة الامنية الخاصة بالالعاب تحقق الان بالحادث في سعيها للكشف عن المشجعين المتورطين، نحن ندين هذا النوع من التصرفات. نحن غير معتادين على هذه التصرفات في قطر ونطلب من الناس ان يكونوا مضيافين وان يظهروا الاحترام للمشجعين والرياضيين، "لكن المشكلة في ستاد السد ان المتفرجين قريبون جدا من ارضية الملعب.

واكد الخليفي انه لا يوجد اي مخطط لتعزيز الوجود الامني خلال مباراة قطر المقبلة مع الامارات يوم غد الثلاثاء، رغم هذه الحادثة.

واطلق الحكم الماليزي كيرشمان راماشاندران شرارة ما حصل في ستاد السد عندما اطلق صافرة نهاية الشوط الاول في الوقت الذي كان فيه وسام رزق يهز الشباك الاوزبكستانية بكرة رأسية، فتم الغاء الهدف ما اثار حفيظة المضيفين، خصوصا ان الدقيقة 67 من اللقاء شهدت تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب الاوزبكستاني، بطل اسياد هيروشيما 1994، عبر الكسندر غينريخ الذي ضمن بشكل شبه مؤكد تأهل بلاده الى ربع النهائي.

التعليق