جواد الأسدي يحول الشعر إلى عرض مسرحي في عُمان

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

مسقط- قال المخرج العراقي جواد الاسدي أول من أمس السبت إنه يعتبر قصيدة الشعر مساحة للألفة والحنو والتماس للصورة الأكثر تأثيرا في الروح الانسانية.

وأضاف الاسدي في حوار مع وكالة الانباء الالمانية(د.ب.أ) في سلطنة عمان الموجود فيها حاليا لتقديم عرض بعنوان"نشيد الصحراء وكونشرتو الحجر" أن قصائد الشاعر العماني سيف الرحبي "جعلتني أبحر نحو وجع متشابك لأن اللغة عنده متفجرة تمس الكثير من شهيتي للقصائد التي أحب فيها تقاطعا مع نبش وصراخ وألم حر".

وأكد المخرج العراقي أشعار الرحبي حركت فيه "رغبة قوية لإعادة تشكيل القصائد في كيان مسرحي يجمع بين الغناء والموسيقى والتمثيل".

وأضاف"يتملكني الولع في تأسيس عرض مسرحي متعدد الثقافات عماني من مسقط يشرب من نبع عراقي من كربلاء، لموسيقيين سوريين وموسيقى عراقية .. هذا هو تعدد الثقافات والأرواح والأوجاع والمسرات والذهاب الى أقصى حدود اللعب مع الضوء والغناء".

وحول مشاريعه القادمة قال الاسدي"أعمل حاليا للاشتغال على عرض مسرحي يجمع بين الثقافتين العمانية والعراقية غناء وشعرا وموسيقى ويقدمه ممثلون من السلطنة والعراق".

التعليق