تناول الحوامل القمح الكامل قد يقي الذرية من سرطان الثدي

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • تناول الحوامل القمح الكامل قد يقي الذرية من سرطان الثدي

 

   نيويورك- اظهرت دراسة جديدة ان الفئران الاناث اللائي تتغذى أمهاتهن على قمح كامل يحوي جميع محتويات القمح بنسبها الطبيعية أثناء الحمل يقل احتمال اصابتهن بسرطان الثدي.

وقالت الباحثة لينا هيلاكيفي كلارك من جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة كبيرة معدي الدراسة لرويترز هيلث انه استنادا للنتائج فانه "قد يكون من المفيد وضع القمح الكامل في مكونات الغذاء لدى توقع حدوث حمل."

وأضافت هيلاكيفي كلارك انها وزملاءها استخدموا القوارض لتقييم أثر عدد من عناصر النظام الغذائي أثناء الحمل على المخاطر الصحية المحتملة للمواليد..وضربت مثالا باظهار ان بنات الامهات اللائي تغذين على طعام غني بالدهون كن أكثر عرضة لاحتمال الاصابة بسرطان الثدي.

وقالت "النموذج الذي نستخدمه يجب ان يكون صحيحا نسبيا لوضع افتراضات بشأن ما يحدث في البشر."

وأشارت هي وزملاؤها في التقرير الى ان بعض الباحثين اقترحوا ان الألياف ربما تقلل احتمال الاصابة بسرطان الثدي بخفض مستويات انتشار هرمون الاستروجين طالما انه قد يحفز على نمو الاورام. الا ان الدليل على الربط بين الالياف الغذائية وسرطان الثدي في البشر متفاوت وتشير الدراسات على الحيوانات الى ان نموذج الالياف التي يتم تناولها في الغذاء عنصر أساسي.

ولبحث ذلك فحصت هي وزملاؤها آثار تغذية الفئران الحوامل على أنظمة غذائية تتضمن ستة في المائة من الالياف المأخوذة من القمح الكامل ودقيق الشوفان ودقيق بزر الكتان منزوع الدهن او ألياف السلولوز كمجموعة تحكم. وأعطيت الفئران المولودة بعد ذلك مادة كيميائية مسببة لسرطان الثدي.

ووجد الباحثون ان الفئران التي تغذت أمهاتها على نظام غذائي من القمح الكامل قلت احتمالات تطور أورام الثدي لديهن بينما اولئك اللائي تغذين على دقيق بزر كتان منزوع الدهن زادت احتمالات اصابتهن بسرطان الثدي. ولم يكن لتغذية الامهات على دقيق الشوفان أثر يذكر على احتمال اصابة ذريتهن بسرطان الثدي.

وخلصت هيلاكيفي كلارك وزملاؤها في عدد تشرين الثاني (نوفمبر)  من دورية السرطان الدولية الى ان قياسات العديد من علامات نمو الخلية والوفاة اشارت الى أن القمح الكامل قد يحسن بطريقة ما قدرة الحيوانات على اصلاح التلف في الحمض النووي "دي ان ايه".

واشارت الباحثة الى ان اعتماد تفاهم بشأن كيف يؤثر الغذاء على احتمال الاصابة بالسرطان قبل وبعد الولادة قد يسمح في يوم من الايام بتقليل احتمالات الاصابة بالمرض عن طريق تناول أو تفادي أغذية بعينها.

التعليق