مهرجان دمشق يستضيف مسرحية "آخر منامات الوهراني"

تم نشره في السبت 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

بعد أن قدمت عروضها في الخرطوم والمغرب

 

  عمان- الغد- غادرت فرقة المسرح اول من أمس الى دمشق للمشاركة  في مهرجان دمشق للفنون المسرحية بمسرحية "آخر منامات الوهراني" من تأليف واخراج غنام غنام.

وتتحدث مسرحية "آخر منامات الوهراني" عن الزمن الحالي بروح الماضي بالتقاء الشيخين الشيخ الوهراني الذي يلعب دوره علي عليان الذي عاش في زمن الايوبيين مع الشيخ امام محمد عيسى الذي يلعب دوره الفنان بكر قباني رائد الاغنية الوطنية الملتزمة بقضايا الامة ليبدأ كل واحد منهم بسرد حكايته للآخر بتداخل منسجم مع العديد من اغاني الشيخ مثل البحر بيضحك ليه وبقرة حاحا واذا الشمس غرقت في بحر الظلام والعديد من الاغاني التي تقدم بسياق درامي مرافق للحدث .

وتشارك في المهرجان الذي يديره الفنان جهاد الزغبي 12 دولة عربية وتأتي مشاركة المسرح الحر في هذا المهرجان بناء على دعوة من ادارة المهرجان لتقديم هذا العرض تحديدا لسمعته الطيبة في مختلف البلدان العربية حيث عرض اخيرا في مدينة الخرطوم السودانية بمناسبة يوم المسرح العالمي وكان قد عرض سابقا في المغرب ويذكر ان هذه المسرحية من انتاج وزارة الثقافة في العام 2003 ولا تزال  تعرض بجهود فريقها المحترف وبمؤسسة الفرقة ونهجها في استمرار نتاجاتها المسرحية القادرة على العرض في أي زمان ومكان حيث لا ينتهي العرض بانتهاء المناسبة التي قدم لها او انتج لها بل يبقى مستمرا لسنوات عدة وتشارك فيه الفرقة في العديد من المهرجانات المسرحية العربية والدولية .

وتنتمي المسرحية الى اسلوب الفرجة المسرحية حيث للفرقة الباع الطويل في تقديم اعمال مسرحية تنتمي الى هذا النهج بضرورة التنوع في مختلف العروض المسرحية الا ان اسلوب الفرجة هو الاقرب الى ذهن المشاهد واشراكه في الحدث وامتاعه بأسلوب شيق قريب القلب وبنفس الوقت ترضي الذائقة المثقفة فهذا الاسلوب يجمع بين الاثنين امتاع المشاهد العادي واقناع المثقف بوجهة النظر المسرحية هذه باحترام عقلية المشاهد بكل المستويات الذهنية وعنصر الامتاع الذهني يأتي في موضوع النص وغزارته في توصيل المضمون بشكل ممتع ويتميز هذا الاسلوب الفرجوي أنه يقدم بقوالب موسيقية حية من خلال وجود العازفين على خشبة المسرح يرافقون الممثلين في كل لحظة ليصبحوا مؤدين في العرض مثلهم مثل ممثلي المسرحية الآخرين .

ويقدم هذا العرض نخبة متميزة من فناني المسرح حيث الفنان بكر قباني يقدم شخصية الشيخ امام والفنان علي عليان الذي يقدم شخصية الوهراني والفنانة اسماء مصطفى التي تتنقل في تقديم مختلف الشخصيات النسائية في العرض والفنان اياد شطناوي الذي يقدم شخصية بغلة الوهراني التي كان تنطق في ذاك الزمن المفترض ويرافق الاداء التمثيلي العديد من العازفين والمغنين حيث يتم تقديم ايقاعات الموسيقة من قبل الفنان مالك البرماوي فيما يقدم الفنان رياض عمران بصوته اغاني المسرحية كما وقد شارك سابقا في اداء الغناء العديد من المغنين مثل رامي شفيق وعامر محمد ويقوم الفنان محمد المراشدة  بتصميم الاضاءة للعرض اما الديكور والملابس والاكسسوار للفنان سامي عبدالحليم ويشارك ايضا ضمن فريق المسرحية عبدالله الخطيب في تنفيذ الديكور والفنان نبيل الكوني في الادارة المسرحية ويساعده حاتم العموش.

التعليق