"روائع السينما " للزواوي: مقالات تحليلية تتناول أفضل مائة فيلم أميركي

تم نشره في الأحد 29 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 08:00 صباحاً
  • "روائع السينما " للزواوي: مقالات تحليلية تتناول أفضل مائة فيلم أميركي

 

مريم نصر

عمّان- أصدر الناقد السينمائي محمود الزواوي كتابا جديدا يحمل اسم "روائع السينما" عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع بعمان بدعم من وزارة الثقافة.

ويحتوي الكتاب على مقالات تحليلية تعريفية لأفضل مائة فيلم أميركي بحسب القائمة التي نشرها معهد الفيلم الاميركي في العام 1998 بمناسبة ذكرى مرور 100 عام الاولى للأفلام السينمائية الاميركية.

ويبين الزواوي انه اختار هذه القائمة تحديدا بسبب مصداقيتها بين القوائم الاخرى التي تصدرها المجلات مثل Time Magazine ويقول "دائما تبقى عملية التصويت والاختيار ذات طابع شخصي وغير موضوعي" ويضيف "أنا لدي تحفظ على هذه القائمة لكني التزمت بها بسبب مصداقيتها".

ويقول الزواوي انه تم اختيار المائة فيلم الاولى من قائمة ترشيح تضمنت 400 فيلم روائي تم انتاجها بين العامين 1896 و 1996 ولا تتضمن القائمة اي فيلم تم انتاجه بعد ذلك العام.

ويقدم الزواوي من خلال كتابه سردا للمعلومات الأساسية المتعلقة بصناعة السينما مثل أسماء ستة من الممثلين في كل فيلم بالاضافة الى اسماء مخرجيها وكتابة تلخيص لموضوع الفيلم وقصته وتقويمه النقدي وما صادفه من نجاح او نكوص على شبابيك التذاكر وما رافقه من قصص في كواليس الانتاج.

من بين الأفلام المدرجة بالكتاب: المواطن كين، الدار البيضاء،  العراب،  ذهب مع الريح،  رصيف الميناء، جسر على نهر كواي، لورنس العرب، سائق التكسي ، صوت الموسيقى، توتسي، احدهم حلق فوق عش المجانين، بوني وكلايد، غير المسامح، سيدتي الجميلة، باتون، مغني الجاز، خمن من سيأتي الى العشاء، روكي، تمرد على السفينة بونتي، أضواء المدينة، صائد الغزلان، فوريست غامب، اميركي في باريس، شبكة التلفزيون، المرشح المنشوري، شين، وغيرها.

ويشير الزواوي الى أن هذا الكتاب هو الجزء الاول من 4 اجزاء ينوي اصدارها خلال الاشهر القادمة ويقول "تحتوي الاجزاء الثاني والثالث والرابع على عرض افلام بالترتيب الزمني ابتداء من السنوات الاولى لتاريخ السينما وحتى السنوات الاخيرة"  ساردا خلال تلك المقالات معلومات عن الفيلم وعرضا لقصصها وقصص ومفارقات حول الفيلم قبل التصوير وكيف تم تغيير المخرجين او الممثلين وماذا حل بنجوم تلك الافلام.

يهدف الزواوي من خلال هذه الكتب أن يؤمن مرجعا مفيدا وموثوقا وميسرا للباحثين والسينمائيين والمهتمين بحقل الفن السابع وكذلك للجماهير التي ترغب في قراءة مواضيع عن الافلام السينمائية الاميركية.

التعليق