FDA تجيز عقاراً لمعالجة الأعراض الجانبية لمرض "التوحد"

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً

 

واشنطن-وسعت دائرة الدواء والغذاء الأميركية استخدامات عقار مطروح في الأسواق سيعالج، ولأول مرة، الأعراض الجانبية لمرض "التوحد" بين الأطفال.

وسيخفف العقار "ريسبيردال" Risperdal  والمعروف أيضاً بـ"ريسبريدون" Risperidone من إنتاج "جونسون & جونسون" أعراض "الأوتيزم" الجانبية منها نوبات الغضب وتعمد إيذاء النفس والعدوانية بين الأطفال والمراهقين بين سن 5 أعوام  إلى 16 عاماً، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وقالت "دائرة الدواء والغذاء" FDA إن العقار هو الأول من نوعه لمعالجة الأعراض الجانبية المصاحبة للمرض.

وأشار رئيس قسم الأبحاث وتقييم العقاقير تيفن غالسون قائلاً "إجازة هذا العقار ستفيد العديد من أطفال التوحد بجانب أولياء الأمور."

وكشف العقار تأثيره الواضح على بعض الأعراض السلوكية المصاحبة للمرض على عينة من الأطفال المصابين بلغت 156 طفلاً تناولوا العقار خلال تجربة استمرت ثمانية أسابيع على فترتين مقارنة بآخرين تلقوا علاجاً وهمياً.

وتقول الشركة المصنعة "جونسون & جونسون" إن العقار ليس علاجاً للأوتيزم أو الحالة المرضية ذاتها .

ويشار أن الدائرة الفيدرالية أجازت Risperdal عام 1993 لاستخدامه للبالغين لعلاج مرض الشيزوفرينيا "انفصام الشخصية"  schizophrenia و"اضطرابات بايبولر" biopolar disorder". إلا أنها رفضت العام 2005 توسيع نطاق استخدامات الطبية ليشمل "التوحد."

ومن الأعراض الجانبية لاستخدام العقار هو الشعور بالدوار والإمساك والإرهاق فضلاً عن اكتساب متعاطيه المزيد من وزن.

والتوحد هو إعاقة في النمو تظهر أعراضه خلال سنوات الطفل الثلاث الأولى، وتستمر طيلة عمر الفرد وتؤثر على الطريقة التي يتحدث بها الشخص ويقيم صلات بمن هم حوله.

ويصعب على الأطفال وعلى الراشدين المصابين بالتوحد إقامة صلات واضحة وقوية مع الآخرين. وعادة لديهم مقدرة محدودة لخلق صداقات ولفهم الكيفية التي  يعبر فيها الآخرون عن مشاعرهم.

رغم أنه قد تم التعرف على "الأوتيزم" العام 1943، إلا أن المرض ما زال  إعاقة غير معروفة نسبيآ. لا يعتبر الشخص المصاب به معاقا جسدياً.

التعليق