جديد "الواحة": إنصاف الخصم في شعر الحرب

تم نشره في الخميس 28 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

عمان-الغد- صدر العدد الجديد من المجلة الفصلية "الواحة" التي تعنى بشؤون التراث والثقافة والأدب في الخليج العربي، وجاءت الافتتاحية بعنوان "دعوة للتفكير" وتركز الحديث فيها على أن العلاقات والروابط بين فئات ومكونات المجتمع الواحد، والتي تكون قائمة على الاحترام والتفاهم والمحبة تجعل المجتمع يتمكن من بناء قوته على أسس صلبة وعميقة.

يحوى العدد مقالات وكتابات عن التراث لكتاب ومختصين أبرزها لمحمود يوسف الهاجري عن المتحف الاقليمي بعنوان "نقش شاهدي من القطيف". ويكتب عدنان العوامي مدير تحرير الواحة حلقته الثانية عن الفصحى والدارجة في القطيف بين العوام والمثقفين اثبت فيها أن هناك العديد من الكلمات الشعبية أكثر دقة وصحة من كلمات يتداولها المثقفون.

  وقرأ محمد عبد الرزاق القشعمي الباحث بمكتبة الملك فهد الوطنية للواحة رواية أبي ناصر النجدي عن أبي زيد الخيالي بعنوان "المقامات البدائية" الذي صدر اخيرا لمؤلفه محمد بن ناصر العبودي من اصدارات النادي الأدبي بالرياض.

وقارن قيس آل مهنا بين شعر الشيخ حسن التاروتي من القرن الماضي والشاعر مهدي الجواهري رغم فاصلة مائة عام بينهما فوجد القوافي المشتركة وكأنها اقتباس متوقع !!

وتضمن العدد ملفا بعنوان "الكوفي شاعرا وإنساناً" شارك فيه محمد سعيد البريكي وسعود عبد الكريم الفرج ومحمد رضي الشماسي ومحمد سعيد الخنيزي وشفيق العبادي وعدنان العوامي وحسن السبع وعبد الله محمد العسيف وعباس خزام ومحمد سعيد الجشي.

  وفي حلقته الثانية نشر عبد الله فيصل الربح دراسة عن "إنصاف الخصم في شعر الحرب عند شعراء العصر الجاهلي" واختار فيها عنترة بن شداد نموذجاً.

ويحوي العدد قصيدة بعنوان "في حضرة المصطفى" للشاعر جاسم محمد العساكر يمتدح فيها نبي الهدى محمد بن عبد الله.

ويكتب جعفر العيد مقالا عن العنف في المجتمع السعودي. وكانت المشاركة اليتيمة للمرأة هي الحلقة الثالثة لزينب بنت حسين بن علي العبد الله في دراستها بعنوان "أديبات وباحثات وناشطات في المجتمع ومؤلفات من المنطقة الشرقية".

التعليق