النجمة يعيد الحياة للملاعب اللبنانية ويتطلع لدور الأربعة

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

كأس الاتحاد الآسيوي

 مدن - يتطلع النجمة اللبناني الى بلوغ الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للعام الثاني على التوالي عندما يستضيف سيلانغور الماليزي اليوم الثلاثاء على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت في اياب الدور ربع النهائي، وكان النجمة فاز ذهابا في العاصمة الماليزية كوالالمبور بهدف وحيد سجله علي واصف محمد.

ويأمل وصيف نسخة الموسم الماضي التي احرز لقبها الفيصلي، ان يستفيد الى اقصى الحدود من الافضلية التي حققها ذهابا ومن المعلومات التي سجلها مدربه الجزائري محمود قندوز عن المنافس، وخصوصا انه كان مجهولا نسبيا للفريق اللبناني.

وابدى قندوز رضاه عن الاداء الذي قدمه رجاله في ماليزيا على رغم فترة التحضيرات القصيرة للاستحقاق القاري، اذ قال: اثبت لاعبو النجمة قدرتهم على الارتقاء الى المستوى المطلوب على الرغم من الصعوبات والظروف التي مروا بها مؤخرا، واعتقد ان اصرار اللاعبين على تحقيق نتيجة ايجابية كان وراء العودة بفوز ثمين من ميدان منافس عنيد.

واكد قندوز رضاه عن تجربته الرسمية الاولى مع النجمة مشيدا بالالتزام التام للاعبين في التمارين وخصوصا في المباراة الاخيرة حيث طبقوا الخطة الموضوعة لهم بدقة وبنجاح تام، مضيفا: يبقى ان نوجه تركيزنا نحو المباراة المقامة على ارضنا والخروج بأفضل نتيجة ممكنة لتكتمل المهمة التي عملنا من اجلها بجد طوال الاسابيع الماضية.

ويتوقع ان يخوض قندوز المواجهة بالتشكيلة عينها التي خاضت مباراة الاياب، في موازاة استمرار غياب الظهير الدولي فيصل عنتر المصاب والقائد موسى حجيج الذي لم يلتحق اصلا بالفريق منذ انطلاق تمارينه بسبب خلافاته مع الادارة، علما ان الفريق "النبيذي" يكمل مشواره الآسيوي من دون لاعبين اجانب.

ويبدو الظهير الايمن خالد حمية جاهزا لخوض المباراة بعد تعرضه لاصابة بالغة في الرأس في ماليزيا حيث عمد الفريق المضيف الى الخشونة معظم فترات اللقاء ما ادى الى معاناة عدد من لاعبي النجمة اصابات مختلفة.

يذكر ان مباراة النجمة مع سيلانغور ستكون الاولى التي تشهدها الملاعب اللبنانية منذ انتهاء فعاليات الموسم الماضي، وعقب الحرب التي اجبرت منتخب لبنان على الانسحاب من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس الامم الاسيوية عام 2007، ودفعت الى تأجيل انطلاقة الموسم الجديد وقبلها بطولة غرب آسيا، الا ان النجمة كان له رأي مغاير وسط اصرار مسؤوليه على استئناف مشاركتهم في المسابقة الاسيوية على غرار الانصار بطل الثنائية الموسم الماضي الذي يتحضر لتمثيل لبنان في دوري ابطال العرب حيث يلعب في السادس من الشهر المقبل امام القادسية الكويتي في ذهاب الدور الاول من البطولة.

أفضلية نسبية للمحرق

يلعب المحرق البحريني اليوم الثلاثاء امام ضيفه النصر العماني بأكثر من فرصة لضمان التاهل الى الدور نصف النهائي من البطولة بعد ان كسب مباراة الذهاب في الدور ربع النهائي في صلالة 3-2، ما يعني ان التعادل يكفيه او حتى الخسارة 1-2.

ويقود المحرق المدرب البرتغالي كارلوس ألينيو الذي يسعى الى تكرار فوزه وضمان أحقية فريقه بالتاهل الى الدور قبل النهائي، ومن المتوقع ان يعول على التشكيلة الاخيرة التي خاض بها لقاء الذهاب في صلالة معتمدا على الحارس علي حسن وللدفاع صادق جعفر وريتشارد ماسولين ويوسف سالمين ومحمد عبدالله الى جانب الدوليين علي عامر ومحمود عبدالرحمن والمحترف النيجيري فتاي باباتوندي واور يوسف وفي المقدمة المحترفان البرازيلي ليانسون دا سيلف (ريكو) والنيجيري جيسي جون.

وفي الجانب الآخر سيسعى مدرب الضيوف الصربي بوريس بونياك الى اللعب بطريقة هجومية مع انطلاقة اللقاء من اجل تسجيل هدف مبكر حتى يسمح له المجال لمضاعفة النتيجة وتحقيق الفوز الذي يؤهله الى الدور المقبل، وكان بونياك قد ركز خلال الفترة الاخيرة على اعادة الروح المعنوية لفريقه وتصحيح الاخطاء الدفاعية التي وقع بها لاعبوه على أرضهم، ومن المتوقع ان يعول المدرب على نجوم الفريق بقيادة حمدي هوبيس وعادل مطر وبلال زايد وغازي حزاجي ونبيل عاشور والمحترف مونتيري دونالد ومحمد سالم والحارس عبدالحليم فايل.

التعليق