الملك يعزي الرئيس المصري بوفاة نجيب محفوظ

تم نشره في الخميس 31 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً

 

عمان- بعث جلالة الملك عبد الله الثاني برقيتي تعزية امس إلى الرئيس المصري محمد حسني مبارك وأسرة الأديب نجيب محفوظ نعى فيهما الراحل الكبير الذي وافاه الأجل المحتوم صباح امس.

وأكد جلالته في برقيتي التعزية أننا خسرنا بوفاة الأديب الراحل مبدعا كبيرا واحد ابرز أعمدة الأدب العربي الذي شكل علامة فارقة في تاريخ الأدب العربي في العصر الحديث، مشيرا جلالته إلى أن أعمال الفقيد أغنت المكتبة العربية والعالمية بروائعه الأدبية التي عبرت عن هموم المجتمعات الإنسانية وحظيت بتقدير وإعجاب الأوساط الثقافية في شتى دول العالم.

وأعرب جلالته عن اصدق مشاعر التعزية والمواساة بهذا المصاب الأليم سائلا المولى جلت قدرته أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه وان يلهم الرئيس مبارك والشعب المصري وأسرة الراحل جميل الصبر وحسن العزاء.

يشار إلى أن الاديب الراحل نجيب محفوظ الذي صدر له ما يقارب الخمسين مؤلفا من الروايات والمجموعات القصصية حصل على جائزة نوبل للآداب عام 1988 وهو أول أديب عربي يحصل على هذه الجائزة العالمية، كما ترجمت الكثير من أعماله الأدبية إلى لغات متعددة وسجلت في أرقى المكتبات العالمية باعتباره احد الكتاب البارزين في العالم.

التعليق