"موسيقى في الشرق الأوسط" في الأورفلي اليوم

تم نشره في الأربعاء 23 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

عمّان-الغد- يقيم جاليري الأورفلي في السادسة والنصف من مساء اليوم معرضاً للفنان العراقي ناظم حامد بعنوان"أغاني من الشرق الأوسط". ويستمر المعرض لغاية التاسع من أيلول(سبتمبر) المقبل.

ويقدم الفنان ناظم حامد الذي ولد في العراق وانهى دراسة البكالوريوس في الفنون التشكيلية من جامعة بغداد في العام 1975 ثم درجة الماجستير في جامعة بغداد بإشراف الاستاذ المرحوم فائق حسن في العام 1981والذي شارك في معارض محلية وعربية وعالمية كما حاز على جوائز محلية وعالمية اكثر من 28 عملا.

وحول تجربته يلفت الفنان ناظم حامد أنه سيقدم في هذا المعرض اعمالا اعتمدت في محورها الاساسي المبني على استلهام روح المكان، حيث عاش فهناك اجواء العراق. ويقول حامد "بلدي الجميل الذي ينطبق عليه قول المرحوم نزار القباني :

" برغم الجراح التي تعتريه

 ورغم السهام الدفينه فيه

 يظل القتيل على ما به أجل وأكبر من  قاتليه".

ويضيف حامد"قدمت روح الأردن المكان الآخر وهو بلدي الثاني. فكان عملي في البادية الشمالية للاردن ضمن فريق ابحاث جامعة آل البيت لأربع سنوات ممتدة مصدر إلهام وكانت الصحراء التي اعشق، قد احتلت المساحة الاكبر في معرضي هذا وكانت" اغاني من الاردن".

أما المكان الآخر فهي سورية حيث يعيش الآن فكانت دمشق القديمة والتأريخ البهي للحضارة الاسلامية زمن بني امية هي مصدر إلهامه الاخير.

ويعد حامد أن هذه الأقطار الثلاثة يجمعها خيط العروبة والاسلام، وهي التي أمدته"بالحب والالهام". مبيناً أنه فكك عناصر العمل ببساطة ليعيد تشكيلها وفق رؤية جمالية جديدة ومحاولة جديدة، متمنياً ان تجد اصداءها في نفوس الناس الذين هم الاول والآخر في الحكم على تجربته الجديدة هذه.

التعليق