الخطيب ورفاقه يرسمون البسمة على شفاه اللبنانيين

تم نشره في الأحد 20 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • الخطيب ورفاقه يرسمون البسمة على شفاه اللبنانيين

المفاجآت تثبت حضورها في مباريات اليوم الأول

 

مدن - رسم نجم المنتخب اللبناني فادي الخطيب البسمة على شفاه جميع اللبنانيين عندما قاد فريقه لتحقيق أول فوز له في تاريخ بطولات العالم لكرة السلة وذلك بعد التغلب على المنتخب الفنزويلي ثالث بطولة الأميركتين 82-72 أمس السبت في افتتاح مونديال اليابان 2006، وشهد اليوم الأول خسارة المنتخب القطري أمام اليونان بطلة أوروبا، في حين فجر المنتخب النيجيري مفاجأة مدوية بتغلبه على صربيا حاملة اللقب، وأنهت الأرجنتين قمة مباريات اليوم الأول لصالحها أمام المنتخب الفرنسي، ونجح المنتخب الأميركي في تحقيق الفوز على منتخب بورتوريكو العنيد.

المجموعة الأولى

سجل فادي الخطيب 35 نقطة ليقود المنتخب اللبناني للفوز في أولى مبارياته ببطولة العالم لكرة السلة المقامة في اليابان يوم السبت.

وفاز المنتخب اللبناني على نظيره الفنزويلي 82-72 ليمنح بلده الذي تعرض لعدوان اسرئيلي واسع في الاونة الاخيرة سببا للاحتفال.

وقال الخطيب للصحافيين في سينداي إن المنتخب اللبناني يلعب بدافع كبير وحضر الى اليابان لتمثيل الشعب اللبناني، وأضاف أن اللاعبين كانوا يدركون أن المنافسة ستكون قوية أمام فريق مثل فنزويلا ولكنهم كانوا مستعدين بشكل جيد للغاية من الناحيتين الذهنية والبدنية.

والوصول الى اليابان في حد ذاته كان انتصارا للاعبين اللبنانيين الذين شقوا طريقهم عبر القرى التي قصفتها اسرائيل مع تصاعد القتال بينها وبين مقاتلي حزب الله حتى وصلوا الى عمان ومنها سافروا الى اليابان.

وبعد إعلان وقف إطلاق النار تمكن المنتخب اللبناني لكرة السلة من التركيز على البطولة وهذا هو أول فوز يحققه الفريق في بطولة العالم بعد هزيمته في المباريات الخمس التي خاضها في بطولة العالم السابقة عام 2002.

وكان المنتخب اللبناني متراجعا بنتيجة 36-40 مع انتهاء الشوط الاول ولكنه رفع من مستواه مع تألق الخطيب الذي سجل 27 من نقاطه في الشوط الثاني بينها 16 نقطة في الربع الاخير من اللقاء، ويعد الخطيب ثاني أفضل لاعب كرة سلة في اسيا بعد الصيني ياو مينغ.

برز في صفوف اللبنانيين لاعب الارتكاز جو فوغل الذي سجل 24 نقطة، وقال الخطيب: كان دفاع المنتخب الفنزويلي قويا في الشوط الاول وفرض علي رقابة قاسية لكننا غيرنا الايقاع في الثاني حيث كنت اتحرك جيدا في الملعب لاتخاذ وضعية جيدة للتسجيل لان مستواهم انخفض وتركوا لنا مساحات نجحنا في استغلالها.

وقال بول كافتر المدير الفني الامريكي للمنتخب اللبناني: قام المنتخب الفنزويلي بمهمة رائعة في مراقبته (الخطيب) في الشوط الاول وسيطر عليه وحرمه من لعب الكرة، ولكن في الشوط الثاني فقدوا سيطرتهم نوعا ما وتمكنا من اللعب بشكل أسرع. هذه هي طريقة اللعب التي تناسب فادي وبالتأكيد كان لها أثرها اذ عاد لاجواء المباراة وأصبح في موضع مكنه من تحقيق الفوز.

وفي قمة مباريات اليوم الأول من البطولة تغلب المنتخب الأرجنتيني وصيف البطولة السابقة على نظيره الفرنسي 80-70، وخاضت فرنسا المباراة بغياب نجمها توني باركر المحترف في سان انتونيو سبيرز ضمن الدوري الاميركي للمحترفين والذي كان تعرض الى كسر في اصبع يده اليمنى ولن يتمكن من خوض النهائيات.

لكن زميل باركر في سبيرز الارجنتيني مارك جينوبيلي كان على الموعد ولعب دورا بارزا في تحقيق منتخب بلاده فوزه الاول بتسجيله 25 نقطة، واضاف زميله اندري نوشيوني لاعب شيكاغو بولز 18 نقطة اخرى.

وفي المجموعة ذاتها، لقيت صربيا ومونتينغرو بطلة النسخة الماضية في انديانابوليس عام 2002 خسارة مفاجئة امام نيجيريا ثالثة افريقيا 75-82 (الشوط الاول 38-42)، وتألق النيجيري اودوكا لاعب نيويورك نيكس بتسجيله 18 نقطة، في حين سجل نجم منتخب صربيا وريال مدريد الاسباني ايغور راكوسيفيتش 20 نقطة، وقدم النجم الصربي داركو ميليسيتش لاعب أورلاندو ماجيك واحدة من أسوأ مبارياته على الإطلاق مكتفيا بتسجيل 5 نقاط.

المجموعة الثانية

حققت المانيا ثالث نسخة 2002 فوزا مهما على اليابان صاحبة الارض وامام نحو عشرة الاف متفرج بفوزها عليها 81-70 (50-37) بقيادة نجم دالاس مافريكس ديرك نوفيتسكي الذي سجل 27 نقطة.

وقدم اليابانيون أصحاب المركز الخامس في البطولة الآسيوية الأخيرة عرضا مقنعا، وحاربوا حتى النهاية أمام جمهورهم الغفير لكن فارق الخبرة والطول لعب دورا كبيرا في فوز الألمان. وقال مدرب المنتخب الألماني ديرك باويرمان: لم يستسلم اليابانيون أبدا وقاتلوا حتى نهاية اللقاء، توقعنا خصما متحمسا لكنهم تركوا لدينا انطباعا جيدا بعد أن جعلوا حياتنا صعبة على أرض الملعب.

وكان كيي إيغاراشي أبرز مسجل في صفوف اليابان برصيد 13 نقطة وقال بعد انتهاء اللقاء "لقد فرضنا أسلوبنا في الربعين الثاني والثالث، لكن دفاعنا كان سيئا في الربع الأول، يجب علينا العمل على تحسين هذه النقطة".

وتوقع باورمان مباراة صعبة لفريقه اليوم أمام نيوزيلندا وقال: إنه خصم مختلف تماما يلعب بطريقة دفاعية جيدة ويملك روحا قتالية أكبر، لكنني متفائل.

وفي مباراة ثانية بنفس المجموعة، أثبت المنتخب الاسباني أنه مرشح بقوة لإحراز اللقب العالمي يعد تخطيه عقبة نيوزيلندا 86-70 في مدينة هيروشيما.

ويعود الفضل في هذا الفوز إلى الثلاثي باو غاسول نجم ممفيس غريزليز وخورخي غارباخوزا وخوان كارلوس نافارو حيث سجل كل منهم 16 نقطة، إضافة إلى البديل أليكس مومبرو الذي أحرز 12 نقطة، بينما كان كيرك بيني أفضل لاعب في صفوف المنتخب النيوزيلندي برصيد 15 نقطة.

وفي المباراة الثالثة تمكنت أنغولا بطلة افريقيا من اجتياز محطة بنما بفارق 13 نقطة (83-70)، وكان الأنغولي كارلوس ألميدا نجم اللقاء بتسجيله 22 نقطة مقابل 17 نقطة للبنمي روبن دوغلاس.

المجموعة الثالثة

خسرت قطر امام اليونان بطلة اوروبا 64-84 (31-38)، فاكدت الاخيرة بالتالي انها ستكون منافسة قوية على مركز متقدم في البطولة، وكان افضل المسجلين في صفوف المنتخب اليوناني ديموس ديكوديس برصيد 26 نقطة، واضاف زميله فاسيليس سبانوليس 17 اخرى، في حين سجل تركي علي 17 نقطة لقطر، واللافت في هذه المباراة أن قطر أنهت الربع الأول متقدمة بنتيجة 27-15، إلا أن اليونان تدراكت الأمور وانتهجت أسلوب الدفاع الضاغط الأمر الذي أربك القطريين فتراجعوا رويدا رويدا لينهي اليونانيون المباراة بفارق 20 نقطة.

أما استراليا فتغلبت على البرازيل 83-77، وسجل س.ج. بروتون 16 نقطة وأضاف سام ماكينون 15 نقطة لاستراليا، وقال برايان جورجيان المدير الفني للفريق للصحافيين: هذا فوز كبير لاستراليا، هذا الفوز مهم للغاية لنا وسيزودنا بالدافع والثقة بالنفس.

وحققت تركيا مفاجأة أخرى وفازت على ليتوانيا بنتيجة 76-74، لتخلط بذلك أوراق المجموعة منذ اليوم الأول.

المجموعة الرابعة

قاد كارميلو انتوني منتخب بلاده الولايات المتحدة للفوز على بويرتوريكو 111-100 في أولى مباريات الفريقين ببطولة العالم لكرة السلة، وسجل انتوني 21 نقطة للمنتخب الاميركي، واضاف كيرك هينريش (15 نقطة) وليبرون جيمس (15) ودووين ويد (13).

وبعد بداية بطيئة في المباراة التي أقيمت في سابورو تعافى المنتخب الاميركي المرشح للفوز بالبطولة وتألق كل من انتوني ولسبرون جيمس ليسيطر الفريق على الشوط الثاني من اللقاء الذي جرى ضمن مباريات المجموعة الرابعة، وقال مايك كرزيزوسكي المدير الفني للمنتخب الامريكي للصحافيين: لعبت بويرتوريكو بقوة ولكننا تقدمنا بشكل جيد ولم نفقد ابدا سيطرتنا على المباراة.

واحتسب خطأ فني على كرزيزوسكي في الربع الاول من المباراة مما سمح لبويرتوريكو بالتقدم 24-23 وصرخ المدير الفني للمنتخب الاميركي في وجه لاعبيه لبذل مزيد من الجهد، وتابع: لم نتمتع بالطاقة اللازمة، أردت المزيد من الطاقة حتى يكون ايقاع المباراة أفضل. قام اللاعبون بمهمة رائعة ونجحوا في تحسين الاداء.

وصارع المنتخب الاميركي في الشوط الاول ولكنه اختتم الشوط 57-51 لصالحه، واتسع الفارق في الشوط الثاني وسجل جيمس 15 نقطة وزاد الفارق بين الفريقين الى 20 نقطة قبل تسع دقائق من انتهاء الربع الرابع والاخير من المباراة، وقاد كارلوس ارويو أفضل مسجلي بويرتوريكو برصيد 23 نقطة.

وكانت الولايات المتحدة اختتمت بطولة العالم السابقة التي أقيمت في انديانابوليس عام 2002 في المركز السادس وحصلت على الميدالية البرونزية في دورة الالعاب الاولمبية في أثينا عام 2004 بعد هزيمتها في أولى مبارياتها انذاك أمام بويرتوريكو ايضا.

وأثبتت سلوفانيا أنها الحصان الاسود في البطولة بفوزها 96-79 على السنغال، كما فازت ايطاليا على الصين بطلة اسيا 84-69 (39-35) في مباراة شهدت تنافسا خاصا بين نجم الاول جيانلوكا بازيلي الذي سجل 27 نقطة والعملاق الصيني ياو مينغ وسجل 30 نقطة.

وتقام اليوم 12 مباراة ايضا، فضمن المجموعة الاولى تلتقي نيجيريا مع فنزويلا وفرنسا مع صربيا والارجنتين مع لبنان، وفي الثانية تلتقي بنما مع اسبانيا واليابان مع انغولا ونيوزيلندا مع المانيا، وفي الثالثة، تلتقي قطر مع البرازيل وليتوانيا مع اليونان واستراليا مع تركيا، وفي الرابعة تلعب السنغال مع بورتوريكو وايطاليا مع سلوفينيا والولايات المتحدة مع الصين.

التعليق