جولة لممثلي وسائل الاعلام على مشاريع ينفذها "سياحة" في العقبة ووادي رم

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • جولة لممثلي وسائل الاعلام على مشاريع ينفذها "سياحة" في العقبة ووادي رم

 

اسلام الشوملي

عمّان-أقام مشروع تطوير قطاع السياحة في الأردن "سياحة" الممول من قبل الوكالة الأميركية للانماء الدولي (USAID) جولة للصحافيين وممثلي وسائل الإعلام المحلية في منطقة وادي رم والديسة بهدف إطلاعهم على تجربة ترقيم ووشم الجمال.

وتمثل التجربة جزءا من برنامج تطوير متكامل يبدأ بتجربة الجمال في وادي رم انتقالاً لمراحل أخرى تعنى بتطوير مخيمات المبيت وسيارات الدفع الرباعي داخل المنطقة إضافة إلى تطوير عمل الجمعيات في مجال صناعة سدل الجمال إلى جانب البسط والحلي التقليدية.

ويهدف مشروع تسجيل وترقيم الجمال العاملة في النقل السياحي في منطقة وادي ر، بحسب المتخصص في تطوير المنتج السياحي في برنامج سياحة رامز حبش، إلى تطوير وتنظيم عمل هذا القطاع.

ووفر البرنامج سياحة عملية وشم الجمال مجانا خلال فترة السماح ما بين الثلاثين من تموز (يوليو) وحتى الثامن من آب (اغسطس) في حين يتحمل مالك الجمل اية تكاليف تترتب على وشم جمله بعد هذه الفترة.

وتجري عملية وشم الجمل وترقيمه بعد خضوعه لفحوص تؤهله لذلك أهمها أن يتمتع الجمل ببنية قوية وصحة جيدة، وأن يكون خاليا من الامراض المعدية ولا يقل عمره عن سنتين ليكون مناسباً لنقل الزوار.

ويشترط أن يزود الجمل بشداد خال من العيوب ونظيف ومصنوع من المواد الطبيعية وأن يصنع حبل القيادة من الوبر او الصوف او الشعر وأن يكون حديث الصنع غير مهترئ.

أما بالنسبة للقش فيشترط ان يكون ممثلاً لتراث منطقة رم البدوي الاصيل ومصنوعا من الشعر والصوف والوبر.

ويشترط في الجمال ان تكون مملوكة من السكان المحليين ويكون مالكوها اعضاء في الجمعيات التعاونية المحلية المذكورة وتصرح لها ادارة منطقة وادي رم بالعمل في النقل السياحي الصحراوي داخل المنطقة حيث يشمل ذلك نقل الزوار او امتعتهم او ادوات الطعام والشراب من مراكز النقل المحددة داخل منطقة وادي رم والمعتمدة من المنطقة.

ويحق لكل عضو في جمعيات المجتمع المحلي الآنفة الذكر المذكورة في قرية رم وقرى حوض الديسة والشاكرية والصالحية ولديه دفتر عائلة او عمره ثماني عشرة سنة, ويمتلك جملا مطابقا للمواصفات ان يسجل جمله في الدور كل في مكانه.

وعندما يتجاوز الجمل الشروط السالفة الذكر بعد مروره على لجنة فحص الجمال وتسجيلها وختمها يعطى كل مالك جمل مسجل تصريح عمل ويوشم جمله برقم خاص به.

وتتكون لجنة فحص الجمال وتسجيلها وختمها من ممثلين عن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وادارة منطقة وادي رم الطبيعية، قيادة قوات البادية الملكية-قسم بادية رم، الشرطة السياحية، متصرفة لواء القويرة، وزارة السياحة والآثار، جمعية رم السياحية التعاونية.

ويشير المسؤول والمشرف على عملية ختم الجمال محمد الزوايدة أن فكرة ختم الجمل مستوحاة من تقاليد البادية الأردنية إذ كانت كل قبيلة تختم جمالها بالشعار الممثل للقبيلة وذلك بهدف التفريق بين جمال القبائل المختلفة.

ويبين أن الجمل كان يختم بختم آخر في حال بيعه، ويجد الزوايدة (60 عاما) في ختم الجمال وترقيمها عملية تنظيمية للجمال العاملة في النقل السياحي في منطقة وادي رم والتي تنعكس على تحسين الخدمة المقدمة للسائح كما يجد في الترقيم حفظا لحقوق الملكية لأصحاب الجمال.

ويعمل الزوايدة على تسخين الأرقام المعدنية على النار ليجري بها ختم الجمل حسب رقمه بعد تثبيته بالحبال من قبل مجموعة شباب وتتبع عملية الختم رش بخاخ مبرد على جلد الجمل. ويبرر الزوايدة صراخ الجمل قبل عملية الختم بخوفه من تثبيته بالحبال والتجمع حوله أكثر من تخوفه من الختم .

وينوي الزوايدة الذي تتنوع أعماله بين الصيد والنحت والبناء على الطراز الحديث إضافة إلى قيادة الآليات تعليم مهنة ختم الجمال لعدد من شباب وفتيات المنطقة حتى لا تبقى مقتصرة عليه.

وفي لقاء مع الاعلاميين وممثلين عن المجتمع المحلي في رم، اشار مفوض البيئة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور بلال البشير إلى ما يقدمه برنامج "سياحة" لتنفيذ مشاريع تخلق جو جاذب سياحياً وتزيد من دخل اسر المجتمع المحلي من جهة أخرى.

وطالب ممثلي المجتمع المحلي في منطقة رم بتحويل مركز زوار رم لمركز ينظم عملية دخول السياح إلى المنطقة ويوفر خدمات ارشادية تقدم للسائح خدمات ارشادية حول منطقة رم من جهة ومنطقة الديسة من جهة أخرى.

ويركز المشروع "سياحة"، الممول من الوكالة الاميركية للانماء الدولي الذي انطلق العام الماضي ويتواصل لعامين قادمين، على تطوير الأعمال في مجال السياحة، إضافة إلى خلق مزيد من فرص العمل، وزيادة الدخل من صناعة السياحة، وتنتهج الشركة في ذلك فكرة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومشاركة المجتمع المحلي للمحافطة على التراث الطبيعي.

التعليق