الاهلي يمطر مرمى ام جوزة بوابل من الاهداف

تم نشره في الأربعاء 9 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

مباراتان بيد الدرجة الاولى اليوم
 

بلال الغلاييني

عمان – امطر فريق الاهلي مرمى نظيره فريق ام جوزة بوابل من الاهداف، عندما تغلب عليه بنتيجة 37/24 والشوط الاول لمصلحته (20/13) في المباراة التي جرت أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب في افتتاح منافسات الاسبوع الثاني لدوري اندية الدرجة الاولى لكرة اليد، ويظهر واضحا من خلال الفارق الكبير بالاهداف ان فريق الاهلي لم يجد كبير عناء من فرض سيطرته المطلقة على احداث المباراة منذ بدايتها رغم بعض المحاولات التي ابداها فريق ام جوزة لاحتواء الطوفان الاهلاوي لكن هذه المحاولات لم تمنع احمد عبدالكريم ورفاقه من مواصلة شن الهجوم الخاطف الذي كان عاملا رئيسيا برفع الفارق التهديفي واخماد حماس لاعبي ام جوزة بوقت مبكر.

اليوم تشهد صالة مدينة الحسن الرياضية باربد مباراتين، حيث يلتقي في المباراة الاولى التي تبدأ عند الساعة الخامسة مساء فريقا السلط وكفرسوم وتبدو حظوظ السلط هي الاوفر لاجتياز محطة كفرسوم نظرا للفارق الفني الكبير بين لاعبي الفريقين.

المباراة الثانية والتي تبدأ عند الساعة السابعة يسعى فريقا الفجر وكفرنجة لتحقيق الفوز خاصة وان الاوراق الفنية لكلا الفريقين متشابه سواء في الشق الدفاعي او الهجومي ومن هنا فان الاثارة ستكون العنوان الابرز لهذه المواجهة.

الاهلي (37) ام جوزة (24)

الاسلوب الهجومي المتقن الذي مارسه الاهلي منذ صافرة البداية الى جانب سيل الهجمات الخاطفة والسريعة كانت كفيلة بحسم النتيجة بوقت مبكر رغم المحاولات الهجومية التي ابداها فريق ام جوزة لاحتواء القوة الاهلاوية بيد ان حيوية لاعبي الاهلي وسرعتهم في التحول من الحالات الدفاعية الى الهجوم المرتد السريع اوقفت تطلعات ام جوزة ومنحت الفرصة لاحمد عبدالكريم واسماعيل بني هاني ومحمود ياغي وعبدالرحمن العقرباوي وايمن حمارشة بفرض سيطرتهم المطلقة على شوطي المباراة الى جانب تألق حارس المرمى خالد ابراهيم في التصدي للكرات ومساهمته الواضحة في تشكيل الهجوم السريع الامر الذي منح التفوق الكامل لفريق الاهلي الذي مارس العديد من الالعاب الهجومية المنوعة وركز على الخط الخلفي في عملية تسديد الكرات من خارج المنطقة واختراق البوابة الامامية.

فريق ام جوزة وجد نفسه في موقف حرج نظرا للقوة الاهلاوية وحاول جاهدا تقليص فارق الاهداف من خلال الاعتماد على صدام ابو رمان وقائد الدرادكة واحمد الهنداوي في تسديد الكرات وعلى اختراقات عيسى قطيشات وعبدالله ابو رمان من الاطراف، ونظرا لتركيز الفريق على انهاء هجماته من البوابة الامامية فقد غابت خطورة لاعبي الجناح وتقلصت حركة لاعب الدائرة عماد تادرس مما مكن الاهلي من فرض سيطرته والخروج فائزا وبهذا الفارق الكبير من الاهداف.

التعليق