مجموعة يهودية ترفض إعتذار جيبسون عن اللغة المعادية للسامية

تم نشره في الأربعاء 2 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

  لوس أنجليس-رفض زعماء يهود أول من أمس الاعتذار الذي قدمه الممثل ميل جيبسون بشأن مزاعم بتعليقات معادية للسامية بعد اعتقاله وهو يقود سيارته مخمورا ووصفوه بأنه غير كاف.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة " لوس أنجليس تايمز" في تقرير لها أن شركة ديزني تدرس الانسحاب من توزيع فيلم جيبسون المقبل بعنوان " أبوكاليتو" نظرا لما تسبب فيه الحادث.

وذكرت مجلة "فارايتي" أن هناك شكوكا تدور حول مشروع مقترح لانتاج فيلم عن الهولوكوست ستنتجه شركة جيبسون لحساب شبكة التليفزيون التي تمتلكها ديزني وهي شبكة " إيه بي سي".

وكان جيبسون اتهم بإثارة العداء للسامية بفيلمه الناجح " الام المسيح" غير أنه نفى هذه الاتهامات بشدة ولكن تعليقاته التي ذكرها لدى اعتقاله يوم الجمعة الماضي أعطي زخما كبيرا لمنتقديه.

ونقل عن جيبسون قوله للضابط الذي اعتقله " تبا لليهود" بعد أن تم توقيفه وهو يقود سيارته بسرعة 140 كيلو مترا في الساعة على الطريق السريع على المحيط الهادئ بالقرب من منزله بماليبو.

وأضاف جيبسون " اليهود مسؤولون عن كل الحروب في العالم ، هل أنت يهودي؟"

وتحقق الشرطة في لوس أنجيليس عما إذا كانت هناك محاولة للتغطية على تعليقات جيبسون. ووفقا لموقع "تي إم زد دوت كوم"المهتم بأخبار النجوم فإن التقرير الاصلي لعملية الاعتقال اشتمل على تفاصيل تتضمن تعليقات جيبسون المعادية لليهود ولغته المسيئة لضباط الشرطة وحتى محاولته الهرب من الاعتقال غير أن هذه المعلومات لم تشتمل عليها محتويات تقرير الشرطة ولم يتم الكشف عنها خلال البيان الذي وزع على الصحافيين.

وخلال عطلة نهاية الاسبوع أصدر جيبسون، الذي يعتبر نفسه من الكاثوليك المخلصين، بيانا اعتذر فيه عما بدر منه.

وقال جيبسون " تصرفت كأي إنسان لا يستطيع السيطرة على نفسه عند اعتقالي وقلت أشياء لا أؤمن بأنها صحيحة وخسيسة..لقد أسأت إلى نفسي ولاسرتي وسلوكي ولذا أنا حقيقة أسف".

التعليق