الرصيفة والصريح في الصدارة وذات راس يواصل نزف النقاط

تم نشره في الاثنين 31 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • الرصيفة والصريح في الصدارة وذات راس يواصل نزف النقاط

دوري الدرجة الاولى لكرة القدم
 

  عمان - الغد - تقاسم فريقا الرصيفة والصريح صدارة دوري الدرجة الاولى بعد نهاية الاسبوع الثالث ورفع كل منهما رصيده الى 7 نقاط وبفارق نقطة واحدة عن الاهلي، الذي تأجلت مباراته مع شباب الحسين لارتباط الاخير ببطولة درع الاتحاد، وعلى الطرف الآخر لا زال المنشية في المركز الاخير بعد ان فشل للاسبوع الثالث على التوالي بالتسجيل ليبقى رصيده خاليا من النقاط، وواصل ذات راس نزف النقاط ليخسر للمرة الثانية ويتجمد رصيده عند النقاط الثلاث التي جناها من فوزه الوحيد على القوقازي.

صدارة مشتركة

  واصل الرصيفة تقديم عروضه القوية وحقق الانتصار الثاني له على التوالي ليقفز الى الصدارة برصيد 7 نقاط، صدارة الرصيفة جاءت بعد فوزه على القوقازي بهدفين مقابل لاشيء احرزهما زيد مجلي وبلال فلاح، ويبدو ان الفريق الذي يقوده عثمان برهومة في طريقه لاعادة صورته التي كان عليها في منتصف التسعينيات ونجح عثمان برهومة في اعادة الروح للفريق والتجانس للاعبين فنجح بالتعادل مع كفرسوم في انطلاق الموسم وعاد ليفوز على سحاب ولم يتلق مرماه سوى هدف واحد ليؤكد تناسق خطوط الفريق وقوتها.

الفريق الثاني في الصدارة هو الصريح الذي سجل ايضا فوزه الثاني على جاره الطرة ليرفع رصيده الى 7 نقاط ايضا، والفريق الذي كان قبل موسمين قريبا من دوري الاضواء وفرط بالبطاقة في الرمق الآخير من الدوري يظهر في هذا الموسم بثوب جديد.

التأجيل حديث آخر

  ورغم ان الصدارة مع نهاية الاسبوع الثالث جاءت للرصيفة والصريح، الا ان التأجيل الذي اصاب ثلاث مباريات يجعل هناك حديث آخر كون شباب الحسين له مباراتين مؤجلتين امام المنشية والاهلي، وفوزه بهما يجعله ينفرد بالصدارة بتسع نقاط وهذا ينطبق على الاهلي الذي اذا فاز في لقائه المؤجل امام شباب الحسين ستجعله يتقدم الى الصدارة وفي حال تعادلهما سينضمان الى الصريح والرصيفة ، ويدخل ايضا كفرسوم في دائرة المنافسة وفوزه في لقائه المؤجل على سحاب سيجعله يرفع رصيده الى 7 نقاط ليكون في دائرة المنافسة على الصعود، وبعد نهاية المباريات المؤجلة سيكون الحوار في المقدمة ساخنا ومزدحما بتواجد اكثر من نصف فرق الدوري تتنافس على الصعود.

الكرمل يهتدي لفوزه الاول

 اهتدى الكرمل الى فوزه الاول بعد مرور ثلاثة اسابيع على انطلاق الدوري، وفوزه جاء ثمينا وصعبا وعلى فريق يعتبر من اكثر الفرق استعدادا للدوري ولكنه لازال يبحث عن ذاته وهو ذات راس الذي نزف النقاط للمرة الثانية بعد خساراته الثقيلة امام سحاب، مما اضعف من اماله بالعودة الى دوري الاضواء خاصة وان الدوري يقام من مرحلة واحدة.

ولم يكن الكرمل هو الفريق الوحيد الذي اهتدى الى فوزه الاول في الاسبوع الثالث، بل كان البادية الذي فاز على المنشية بهدف مقابل لاشيء ليترك الاخير في ذيل القائمة بدون نقاط اوحتى اهداف.    

قدرات هجومية متواضعة

  اثبت الاسبوع الثالث ان قدرات الفرق الهجومية متواضعة وان نسبة التسجيل لازالت متدنية، وبالرغم من انتهاء المباريات الاربعة التي اقيمت بفوز احد الفريقين الا ان عدد الاهداف المسجلة لم يتجاوز الخمسة وهي نسبة متدنية، وبلغ عدد الاهداف المسجلة منذ بداية الدوري "38" هدفا، ولا زال البادية هو صاحب اقوى هجوم رغم انه لايملك في جعبته سوى فوز واحد ولكنه ايضا اضعف دفاع بعد ان اصيبت شباكه 6 مرات ايضا.

واذا كانت المباريات التي اقيمت حتى الان تظهر تواضع القدرات الهجومية للفرق، الا انها تؤكد الحرص الدفاعي لها وعدم التفريط بالنقاط خاصة وان نظام الدوري يجعل التعويض صعبا.

التعليق