دراسة تضع الأمن الجماعي خيار الخليج الاستراتيجي

تم نشره في السبت 22 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً

 

 عمان-الغد- صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب" أمن الخليج العربي: تطوّره وإشكالياته من منظور العلاقات الإقليمية والدولية " للدكتور ظافر محمد العجمي, الذي ينطلق من مبدأ أن صغر حجم الدول العربية في الخليج وقلة عدد سكانها يجعلان الأمن الجماعي الخليجي والعربي خيارها الاستراتيجي الأفضل، ويدفعانها إلى ضرورة الحد من الإفراط في الاعتماد على الخارج في تحقيق أمن الخليج واستقراره.

بعدما أخذت الولايات المتحدة اخيرا في التسويق لمفهوم الشرق الأوسط الكبير لتجريد المنطقة من هويتها العربية, في إطار سعيها لحصار المناوئين لسياستها في المنطقة, مشيرة لأن العامل الآخر المهم الذي سوف يكون أداة الغرب للتدخل في الخليج هو"العولمة" التي أخذت آثارها تنتشر في العالم جاعلة من الممكن التدخل في الشؤون الداخلية بحسب ما تراه القوى الكبرى من مصالح عن طريق استخدام القوة.

الدكتور ظافر محمد العجمي ولد في الكويت في العام 1958، وحصل على الدكتوراه في الآداب من الجامعة اللبنانية في العام 2004، له كتب ودراسات ومقالات في أمن الخليج العربي، ومشاركات أخرى في كتب عديدة عن الأمن والتاريخ العسكري للكويت, وصدرت هذه الدراسة ضمن سلسلة أطروحات الدكتوراه.

والجدير بالذكر أن مفهـوم "الشرق الأوسط " يرجع إلى رجل الاسـتخبارات البريطاني الجنرال توماس أدوارد جوردن(1822- 1914 ) Thomas EdWard Gordon الذي كان أيضا مديراً للبنك الإمـبراطوري الفارسي في مقالة كتبها في العام 1900، ينبه فيها الحكومة البريطانية إلى الخطر الروسي على المصالح البريطانية في الهند، خاصة من خلال تقدمها في بلاد فارس، إيران حالياً، ولكن مفهوم"الشرق الأوسط" ارتبط في الأوساط الأكاديمية بالجنرال الأميركي إلفرد ماهان Mahan ضابط البحرية الذي كتب مقالة في العام 1902 عن الخليج العربي والعلاقات الدولية نشرت في إحدى الدوريات البريطانية، وقد نبه الحكومة البريطانية لأهمية منطقة الخليج العربي الذي أطلق عليها"الشرق الأوسط للإمبراطورية البريطانية ومصالحها في الهند".

التعليق