نعمة: الفن مهمش مثل كل شيئ في العراق

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • نعمة: الفن مهمش مثل كل شيئ في العراق

في أول حفل له في الأردن ضمن الأسبوع الثقافي العراقي 
 

عزيزة علي

  عمان - قال د. حسين نعمة في تصريح "للغد" عن مشاركته في الأسبوع الثقافي العراقي الذي اقيم في فندق الراديسون ساس اول من أمس الى جانب فرقة عشتار، والفنان محمد عبد الجبار" ان مشاركتي في هذه المهرجان تعتبر فرصة طيبة ومتنفس حقيقي حتى استطيع ان أسهم في خدمة العراق، واعتقد هذا واجب كل مبدع عراقي.

وعن انطباعه عن الأردن حيث انه يزورها لأول مرة قال:" شكري وتقدير للأحباء في الأردن على هذه الحفاوة الطيبة وهذا اللطف الذي لا يقال في كلام او اطراء" واضاف " هذه أول مرة ازور فيها الأردن ولأول مرة اغني هنا، لذلك انا غير معروف بشكل كبير لدى الجمهور الأردني، كما انا معروف في دول الخليج وسوريا.

  وعن الفن في العراق اوضح  نعمة " الفن مهمش في العراق مثل كل شيء الآن" لافتا الى ان الحال الحالي ليس مهما لأن المهم هو ان يعود العراق.

ويعد نعمة احد فرسان الأغنية العراقية في فترتها الذهبية في السبعينيات والثمانينيات اضافة الى انه من (جيل فاضل عواد وياس خضر) ويصنف صوته ضمن الأصوات الدافئة وفيه حنين وطيبة الريف العراقي.

  الى ذلك قدمت فرقة عشتار وهي فرقة مؤلفة من مجموعة من العازفات المؤهلات اكاديميا يؤدين التراث العراقي، والغناء الذي يدخل في صميم هذا التراث مصحوبا بالعزف على الآلات التراثية مثل (القانون، الجوزة، الصنطور).

وتعتبر فرقة عشتار احدى الفرق النسائية المتميزة في العراق ضمن تشكيلات الفرق الموسيقية التابعة لدائرة الفنون الموسيقية. وقدمت الفرقة في هذه الامسية مجموعة من المقطوعات الموسيقية بالإضافة الى بعض الاغاني العراقية التراثية.

  اما المطرب محمد عبد الجبار هو احد الفنانين الشباب فهو صاحب صوت اقرب ما يكون لصوت المطرب "رياض أحمد" والفنان القدير المعروف "ياس خضر" وقد احتل عبد الجبار مكانة ريادته من خلال هذا الصوت الجميل والأداء الأجمل، ويعتبر صوته من الأصوات العراقية القوية التي تمتلك مساحة كبيرة جيدا، وحاز على الإعجاب لصوته الدافئ، وأدى اغنيات قديمة وحديثة.

  يذكر ان الأمسية الطربية تأخرت عن موعدها المحدد حيث كان من المقرر أن تبدأ في العاشرة مساء، ولكنها تأخرت حتى 10.45 دقيقة، بسبب الارتباك في تحديد مواعد هذه الأمسية.  

التعليق