مصادرة كاميرا تحتوي على صور لبيت وجولي

تم نشره في الاثنين 3 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • مصادرة كاميرا تحتوي على صور لبيت وجولي

 

ويستفيلد- صادرت أجهزة أمنية سرية كاميرا رقمية تحتوي على صور للثنائي الشهير براد بيت وأنجلينا جولي في أفريقيا، للتحقيق من قبل سلطات لوس انجلوس.

وقالت مصادر أمنية مدنية، إن الشرطة المحلية مرافقة بشرطة الولاية ورجال أمن سريين، ذهبت إلى منزل ويليام كيز، الكائن في ويستفيلد، بولاية ماساشوستيس، لتستعيد بطاقة الذاكرة للكاميرا الرقمية، بعدما تم اقتفاء أثر ثلاث صور ظهرت على الإنترنت، يبدو أنها تعود لكيز.

ومن ثم ذهب رجال الأمن إلى محل لإصلاح الكاميرات يدعى Precision Camera and Video Repair في إنفيلد بكونيكتكيت، حيث يعمل كيز، واستعادوا الكاميرا. وتحفظت شرطة ويستفيلد على الكاميرا.

ولم يتم اعتقال أو اتهام أي شخص، حيث أنه لم يكن واضحا من التقط الصور، نقلاً عن الأسوشيتد برس. ولم يرد كيز على أي اتصالات لمعرفة تفاصيل الحادثة.

وقالت جاين روبنسن، المتحدثة باسم مكتب ادعاء مقاطعة لوس انجلوس :"إن التحقيق مستمر، ولا نستطيع أن نعلق على الموضوع حاليا."

وكان نجما هوليوود بيت وجولي، قد عادا برفقة طفلتهما المولودة حديثاً إلى لوس أنجلوس، بعد أن غادرا ناميبيا التي قضيا في أحد منتجعاتها الساحلية نحو شهرين، حيث وضعت جولي طفلتها الأولى من بيت في الدولة الصغيرة ذات الطبيعة الخلابة الواقعة بجنوب غرب أفريقيا.

كذلك كرمت مجلة نيوزويك الأميركية بيت للأعمال الخيرية التي يقوم بها واختارته واحدا من بين "15 شخصا ممن يجعلون أميركا عظيمة"، وذلك من أجل استخدامه شهرته المدوية لتسليط الضوء على بعض القضايا المهملة في أفريقيا.

وقال بيت، الذي يعد هدفا دائما للمصورين، للمجلة إنه فكر بأنه إذا كانت الكاميرات سوف تتبعه هو وصديقته أنجلينا جولي في أي مكان يذهبان إليه، فربما يستطيعان إغراءها بالذهاب إلى مكان يكون في حاجة إلى اهتمام العالم.

التعليق