السماح باستخدام "إكسيلون" في علاج مرضى الشلل الرعاش

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً

 

  واشنطن-قررت إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA الترخيص لعقار "إكسيلون Exelon" الذي يستخدم في علاج مرض الزهايمر، لاستخدامه في علاج الحالات المتوسطة من مرض "باركنسون Parkinson"، المعروف باسم "الشلل الرعاش."

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن "إكسيلون" يعد أول علاج تتم الموافقة عليه، للاستخدام في علاج أعراض "العته" التي يعاني منها مرضى الشلل الرعاش.

وتنتج شركة "نوفارتيس" السويسرية للأدوية عقار "إكسيلون" الذي يستخدم على نطاق واسع في علاج الزهايمر.

  وقالت الإدارة الأميركية إن نسبة تتراوح بين 0.2 إلى 0.5 بالمائة، من المسنين فوق سن الخامسة والستين يعانون من أعراض "العته" المتصلة بالشلل الرعاش، وأعراض أخرى من بينها فقدان الذاكرة وعدم القدرة على التركيز والانتباه.

وأضافت FDA أنها قامت خلال الشهر الماضي بدراسة لتحديد ما إذا كان العته، الذي يعاني منه مرضى الشلل الرعاش، يختلف عن العته في مرضى الزهايمر.

وبعد انتهاء الدراسة أوصت لجنة استشارية تابعة للإدارة الأميركية، بالموافقة على استخدامه بعد مراجعة البيانات التي قدمتها شركة "نوفارتيس"، والتي قالت إن دراساتها أظهرت أن المرضين يؤديان إلى حدوث تلف في خلايا مختلفة من الدماغ.

وقالت الشركة المصنعة للعقار إن "إكسيلون" يباع لعلاج حالات من خفيفة إلى معتدلة من العته المصاحب للزهايمر منذ العام 2000، وللأطباء حرية أن يوصوا باستخدامه لمرضى الشلل الرعاش أو مرضى آخرين.

  وفي دراسة لإدارة الغذاء والدواء الأميركية، شملت 541 مريضاً بالشلل الرعاش، تبين أن المرضى الذين تناولوا العقار لمدة 24 أسبوعاً، كان أداؤهم الذهني أفضل من الذين حصلوا على عقار وهمي، في اختبارات لقياس رد الفعل والتركيز.

ولكن إدارة الغذاء والدواء قالت إن ما يقرب من نصف المرضى، الذين خضعوا للعلاج  بعقار "إكسيلون" في التجارب الأولية، أصيبوا بحالة من الغثيان، كما فقد نحو 26 بالمائة من الرجال، و18 بالمائة من النساء الكثير من وزنهم، وأضافت أن حالة الأورام ازدادت سوءاً، مع بعض مرضى الشلل الرعاش الذين تناولوا العقار.

التعليق