بلاتر يتوعد بفرض عقوبات بحق المسؤولين عن الاشتباكات

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • بلاتر يتوعد بفرض عقوبات بحق المسؤولين عن الاشتباكات

بيرهوف يدافع عن نفسه
 

 برلين - توعد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر امس السبت بفرض عقوبات بحق المسؤولين عن الاشتباكات التي حصلت في نهاية مباراة المانيا والارجنتين (4-2 بركلات الترجيح، الوقتان الاصلي والاصافي 1-1) اول من امس الجمعة ضمن الدور ربع النهائي من نهائيات كأس العالم.

وحصلت اشتباكات بين لاعبي المنتخبين بعد تنفيذ الركلات الترجيحية، وقال بلاتر في تصريح لاذاعة بريطانية: انا مستاء جدا لهذا الحادث وستقوم اللجنة التأديبية التابعة للفيفا بدراسته وسنتخذ عقوبات بحق الذين كانوا سببا في ذلك، لم نكن بحاجة الى ذلك، قلت دائما اننا في كرة القدم نتعلم الفوز لكن يجب ان نتعلم الخسارة ايضا.

وكان المدافع الاحتياطي الارجنتيني لياندرو كوفري ضرب مدافع المانيا بير ميرتيساكر عقب الركلة الترجيحية الاخيرة للمنتخب الارجنتيني فكان نصيبه بطاقة حمراء من الحكم السلوفاكي لوبوش ميشال، ويبدو ان مدير المنتخب الالماني اوليفر بيرهوف متورط ايضا في الحادث الى جانب المدافع الارجنتيني غابرييل هاينزه، وقال بيرهوف: ان الاشتباكات بدأت بعدما شاهدنا ميرتيساكر على الارض جراء ركله من قبل المدافع كوفري.

واوضحت صور التلفزيون ان بيرهوف كان طرفا في الاشتباكات وان المدافع الارجنتيني هاينزه كان يحاول التهجم عليه، وقال بيرهوف: كنت احاول فض الاشتباك بين اللاعبين، لم أكن أرغب في تورط احدهم فيها ليعاقب بالايقاف.

وتابع: للاسف، انصار المنتخبات لم يتصرفوا بطريقة معادية حتى الان، ويتعين على المسؤولين واللاعبين ان يكونوا مثالا للجميع.

وفي وقت لاحق دافع بيرهوف عن نفسه في ما يتعلق بالاشتباكات وقال: دخلت ارض الملعب لابعاد اللاعبين عن بعضهما البعض، كنت اريد ان اتحاشى ان يتطور الامر الى عواقب لا تحمد عقباها كما حصل في المباراة بين تركيا وسويسرا في ملحق المونديال.

واوضح: تعرض احد لاعبي المنتخب الالماني وهو بير ميرتيساكر الى ركلة قوية في فخذه ورأيت ملقى على الارض وحاولت حمايته.

وتابع: حاولت ان اتدخل لدى روبرتو ايالا وفابريتسيو كولوتشيني وهما لاعبان تعرفت عليها عندما كنت لاعبا في الدوري الايطالي في محاولة لتهدئة الامور، لكن الارجنتينيين طباعهم حادة.

وقلل يورغن كلينسمان مدرب المنتخب الالماني من أهمية المشاجرة بين لاعبي المنتخبين الارجنتيني والالماني ومسؤولي الفريقين، وأوضح كلينسمان أنه لم ير بالضبط ما حدث ولكنه وصف هذه الواقعة بأنها "غير مهمة" وأكد أنه لن يقلق إذا ما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" التحقيق في الأحداث، وقال كلينسمان: لا أعرف حقا ماذا حدث ولكننا نعرف أن جميع لاعبينا لم يقترفوا أي خطأ، فقد جاء الامر كله من الجانب الارجنتيني.

وأوضح المدرب الالماني أنه رأى ميرتيساكر مستلقيا على الارض ولكنه يتفهم أن المشاعر كانت متأججة بعد مثل هذه المباراة، وأضاف كلينسمان: كان يوجد توتر ومشاعر كثيرة لدى اللاعبين والاجهزة الفنية.. عندما تصل إلى مرحلة ضربات الجزاء فيمكن لاحد ما أن يفقد السيطرة على أعصابه للحظة، ربما تكون بعض الكلمات قد قيلت، ولكنك تنسى أمرها، هذا الامر يحدث في كرة القدم بسبب الشغف الكبير بها، ولكن الامر ليس مهما بالنسبة لنا.

وأكد مايكل بالاك قائد المنتخب الالماني وأحد اللاعبين الذين سجلوا في ضربات الترجيح اول من امس أن الامر كله بدأ من اللاعبين الارجنتينيين الذين حاولوا التأثير على اللاعبين الالمان أثناء توجههم لتسديد ضربات الجزاء بقول بعض الاشياء لهم.

وأضاف بالاك أن اللاعبين الالمان ربما يكونون قد ردوا بدورهم على كلام لاعبي الارجنتين مما أدى إلى اندلاع هذه المشاجرة مع احتفال اللاعبين الالمان بفوزهم.

التعليق