لجوء رياضيين عراقيين الى هولندا

تم نشره في السبت 1 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً

بغداد - اكد مسوؤل رياضي عراقي ان الاوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد والظروف الامنية السائدة هي التي تقف وراء لجوء اثنين من الرياضيين الى هولندا وطلبهما حق اللجوء من السلطات هناك.

وقال رئيس اللجنة البارالمبية العراقية لالعاب المعاقين قحطان تايه النعيمي لفرانس برس ان "الاوضاع المعقدة والصعبة والظروف الامنية السائدة في البلاد دفعت باثنين من الرياضيين العراقيين لطلب اللجوء الانساني لدى السلطات الهولندية".

وكان الرياضيان العراقيان محمد جبار واحمد صولاغ اختفيا في 25 الحالي عن بعثة الوفد العراقي المشارك في بطولة العالم للكرة الطائرة لوضع الجلوس التي اقيمت في هولندا مؤخرا وتبين فيما بعد انهما طلبا حق اللجوء.

واضاف النعيمي "ليست هناك اية ضغوط اضطهادية تقف وراء الحادث، بل العكس ان الرياضيين العراقيين في الوقت الحاضر وخاصة المعاقين يتمتعون بعناية مميزة من قبل اللجنة الاولمبية العراقية".

وتابع "وعلى خلفية هذا الحادث قررت اللجنة البارالمبية لالعاب المعاقين ايقاف جميع المشاركات الخارجية في الوقت الحاضر وخاصة التي تقام في الدول الاوروبية فضلا عن حل المنتخب العراقي للكرة الطائرة لوضع الجلوس".

واشار النعيمي الى ان اللجنة تتجه الآن لمطالبة الرياضيين الاثنين بدفع نفقات المشاركة التي تصل الى اربعة الاف دولار لكل واحد منهما التي تكفلت بتغطيتها اللجنة الاولمبية العراقية.

التعليق