السويدي ليونغبرغ "الجندي المثابر"

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

برلين - يسعى لاعب وسط المنتخب السويدي لكرة القدم وارسنال الانجليزي فريدي ليونغبرغ اليوم الخميس الى لعب دور المنقذ في مباراة منتخب بلاده ضد البارغواي في برلين في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.

وكانت السويد سقطت في فخ التعادل السلبي امام ترينيداد وتوباغو الضيفة الجديدة على المونديال في الجولة الاولى علما بان السويد بين المنتخبات المرشحة للذهاب بعيدا في النهائيا الحالية لما تضمه في صفوفها من ترسانة هجومية في مقدمتها نجم يوفنتوس الايطالي زلاتان ابراهيموفيتش ومهاجم برشلونة الاسباني المخضرم هنريك لارسون بالاضافة الى ليونغبرغ.

ويعتبر ليونغبرغ المولود في 16 نيسان/ابريل 1977، رئة المنتخب السويدي و"جنديه المثابر" وهو الدور ذاته الذي يلعبه مع ناديه اللندني، كما انه هداف من الطراز الرفيع خصوصا في الاهداف الحاسمة والتي خدمت كثيرا وساهمت في احراز ارسنال للثنائية (الدوري والكأس) عام 2002.

كما يعرف ليونغبرغ بمزاجه الحاد وهو لا يرضى بالخسارة فكان من الطبيعي ان يعبر عن استيائه الكبير عقب المباراة ضد ترينيداد وتوباغو ووجه انتقادات لاذعة لزملائه خصوصا المدافعين لتمريراته الخاطئة وعدم مساندتهم الفعالة للمهاجمين وتحديدا القائد اولاف ميلبورغ.

وقال ليونغبرغ "جئنا لكأس العالم لتحقيق نتائج جيدة افضل من التي حققناها في كوريا الجنوبية واليابان معا عندما خرجنا من ثمن النهائي"، مضيفا "التعادل مع ترينيداد وتوباغو ضربة موجعة لاهدافنا وحلمنا وطموحاتنا، وتابع: لا أستخف بالمنتخب الترينيدادي لكننا أقوى منه بكثير وكان الفوز بين ايدينا لكننا اهدرناه، واضاف: مباراتنا ضد البارغواي حاسمة، فمنافسنا لا يختلف عنا كثيرا فهو خسر المباراة الاولى ويسعى الى الفوز للابقاء على اماله، كما انه قد يستفيد من قلة خبرة ترينيداد والعياء الذي قد يلحق بلاعبيها في المباراة الاخيرة وينتصر عليها ليحجز بطاقته وانجلترا الى الدور الثاني ونخرج نحن من الباب الصغير".

ويصر ليونغبرغ على اللعب الهجومي ضد البارغواي "لانه الوحيد الذي يكفل لنا تسجيل الاهداف وتحقيق الفوز لنمحو الكبوة التي وقعنا فيها في المباراة الاولى ونرفع معنوياتنا قبل مباراتنا الحاسمة والقوية ضد الانجليز".

بدأ ليونغبرغ مسيرته الكروية مع هالمشتاد السويدي وتوج معه بطلا للكأس المحلية عام 1995 ثم للدوري المحلي عام 1997، وانتقل ليونغبرغ الى ارسنال صيف عام 1998 وكان احترافه في صفوف الفريق اللندني سببا في استدعائه للمرة الاولى الى صفوف المنتخب فخاض مباراته الدولية الاولى في 28 كانون الاول/ديسمبر 1998 ضد الولايات المتحدة في اورلاندو.

فرض نفسه اساسيا في تشكيلة الارسنال وساهم بشكل كبير في احرازه الثنائية عام 2002 وهي السنة ذاتها التي اختير فيها افضل لاعب في السويد، وتوج مع ارسنال بالكأس عامي 2003 و2005 وبالدوري مرة جديدة عام 2004 وبلغ معه نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا العام الحالي قبل ان يخسر امام برشلونة الاسباني 1-2 في المباراة النهائية على ستاد فرنسا في باريس.

التعليق