معرض للكتاب ضمن فعاليات التجمع العالمي الثاني لدراسات الشرق الأوسط

تم نشره في الأربعاء 14 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

عمّان- الغد- ضمن فعاليات التجمع العالمي الثاني لدراسات الشرق الأوسط يقيم المعهد الملكي للدراسات الدينية معرضاً للكتاب في فندق الميرديان بعمان.

ووسط غياب التغطية الإعلامية الكافية لهذا المعرض خسر عشاق القراءة والباحثون والدارسون الكثير نظراً لندرة وجدية أنواع الكتب المعروضة، إذ تعرض دور النشر العالمية من خلال عدة مؤسسات عدداً من الكتب والأبحاث القيمة والتي تناولت مواضيع في غاية الأهمية، خاصة تلك المتعلقة بقضايا الشرق الأوسط، فضلاً عن الكتب التي تناولت الثقافة والفكر الإسلامي، وعدد من الكتب ذات الطابع التحليلي والنقدي، بالإضافة إلى الكتب الأدبية.

ويخرج الباحثون المشاركون في المؤتمر من مختلف أنحاء العالم من ندواتهم ومحاضراتهم المتعددة والمتنوعة إلى قاعة المعرض ليجدوا فيها كل ما يتعلق بالدين والأسطورة والقضايا المعاصرة أيضاً.

وفي هذا الصدد تحدثت مندوبة مكتبة الجامعة التي تدير جناح المكتبة في المؤتمر قائلة "عرفنا عن المؤتمر من خلال الناشرين الذين نتعاون معهم، وقد اخترنا كتباً في مختلف المواضيع كالدين والفلسفة، كما يوجد قسم كبير من الكتب عن الحرب في العراق، والقضايا الشرق أوسطية، والفكر الإسلامي الذي يعد من القضايا الإشكالية المعاصرة".

وتضيف حول غياب الكتاب باللغة العربية والحضور الكبير للكتب باللغتين الإنجليزية والفرنسية "أغلب الحضور من الأجانب المشاركين في المؤتمر لذلك ركزنا على الكتب التي يهتمون بشرائها، ووضعنا عدداً من الكتب العربية، كما وضعنا الكتب المترجمة عن العربية أيضاً والمتوفرة لدينا".

وفي جناح مؤسسة كونراد إيد أور شاركت عدة مؤسسات بدءاً من المؤسسة نفسها إضافة إلى معهد الحقوق بجامعة بيرزيت، ومركز الإعلاميات العربيات.

وتقول منسقة جناح مركز الإعلاميات العربيات في المعرض بشرى مبيضين"نحن هنا لكي نقدم البروشورات المجانية والسي دي المتعلق بقضايا المرأة، فهدفنا أولاً وأخيراً هو نشر الوعي بمثل هذه الأمور الحساسة، فلدينا مثلاً سي دي عن "صوت ضحايا العنف المؤجل" و"البوابة والشبابيك"، و"النساء قادمات" مع كتيبات متعلقة بالموضوع".

وحول مشاركة معهد الحقوق من جامعة بيرزيت تقول مسؤولة جناح المعهد ميرفت حماد "علمنا عن المعرض من خلال مؤسسة كونراد، ونشارك هنا بكتب وبحوث قانونية عمل عليها الباحثون طويلاً. وأسعارنا معتدلة ومعقولة ويمكن للجميع شراؤها".

ويبين مسؤول مؤسسة كونراد غاريت سشلوماك"بدأنا في المشاركة منذ العام الماضي، إذ كانت السنة الأولى للمؤتمر ككل حيث عقد في ألمانيا. نحن مؤسسة مختصة بتمويل الدراسات والأبحاث، ونجد في هذا المؤتمر فرصة مناسبة للإلتقاء بالباحثين والدارسين".

وحول الكتب التي تم اختيارها للعرض في معرض الكتاب يوضح غاريت "اخترنا الكتب بناء على القضايا والمعطيات اللتي علمنا أنه سيتم مناقشتها في الندوات داخل القاعات، بحيث يلتقي مضمون المؤتمر مع منشورات معرض الكتاب فيكون مكملاً له وليس خارج السياق".

ويتوفر في جناح مركز الكتاب الأردني العديد من الكتب الأجنبية والعربية المترجمة، إذ يقول مسؤول الجناح عامر عنبتاوي "نحن نمثل عدة ناشرين، شاركنا في المؤتمر الأول في ألمانيا. أما عن كتبنا المعروضة فقد تقيدنا بالمعلومات التي قدمت إلينا حول القضايا التي سيطرحها المؤتمر".

ويضيف عنبتاوي "الكتب الموجودة مختصة في الدراسات الإسلامية والأحداث الأخيرة في العالم ككل والشرق الأوسط بشكل خاص، كالإرهاب والحرب في العراق وغير ذلك مما هو مهم على ساحة الأحداث".

ويقول مسؤول جناح الجمعية الإسلامية للنهضة بالفنون الإسلامية ديفيدسون ماكلارن من مصر "شاركنا في المؤتمر الأول بألمانيا، ومهمتنا الأساسية هي النهضة بالفنون الإسلامية على اختلافها، ومنها الكتب الإسلامية فنحن نقدم مثلاً هنا صحيح البخاري من النسخة الأصلية المكتوبة بخط يده وفيها أحاديث لم توضع من قبل في النسخ السابقة". 

وتتعدد الأجنحة المشاركة من جامعات ماليزيا التي تقدم في جناحها شرحاً لكيفية الانتساب إليها، كما يوجد جناح لجامعة آل البيت عدا عن مؤسسات أخرى مشاركة بإنتاجها في مجال النشر.

التعليق