"سحر الرابط العاطفي بين الأم والطفل" ورشة عمل في نادي الأمهات العالمي

تم نشره في الثلاثاء 13 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • "سحر الرابط العاطفي بين الأم والطفل" ورشة عمل في نادي الأمهات العالمي

 

  عمّان-الغد- أقام نادي الأمهات العالمي فرع الأردن أخيرا ورشة عمل بعنوان "سحر الرابط العاطفي بين الأم والطفل"، بالتعاون مع مجلة "بيتي" الشهرية, للأمهات المهتمات بتنمية مهاراتهن الوالدية وتطوير معرفتهن بقدرات الذكاء العاطفي.

وقد قدمتها الخبيرة في مجال الطفولة المبكرة حنان السالم الحاصلة على ماجستير في تطور نمو الطفل من جامعة ميتشيجان في الولايات المتحدة.

وقد تناولت السالم أهمية التواصل الفعال على تقوية الرابط العاطفي بين الأم وطفلها، من خلال حل الكثير من المشاكل السلوكية غير المرغوبة، وتعليم الطفل التفريق بين الصح والخطأ، بدلا من الاعتماد الكلي على العقاب المباشر للسلوكيات غير المرغوبة، والتركيز على فهم الطفل أكثر وتعليمه كيفية التعبير عن مشاعره بطريقة صحيحة. وقد تضمنت ورشة العمل تمرينات عملية مفيدة ومسلية تبادلت فيها الأمهات الأدوار والخبرات لمحاولة تفهم مشاعر الطفل وطريقة تفكيره، وبالتالي صقل مهارات الأهل في التواصل مع الطفل ما ينعكس على شخصيته و سلوكياته.

  قالت عضو الهيئة الإدارية لنادي الأمهات العالمي فرع الأردن مها الديسي مجزوب" فوجئنا بحماس الأمهات المشاركات بنادي الأمهات والتفاعل مع نشاطاته, كما أننا نشكر مجلة "بيتي" لاهتمامها الشديد بتفعيل دور الأم غير العاملة، وحرصها على تقديم الدعم الإعلامي والمادي والمعنوي لنادي الأمهات، فنحن بحاجة لمثل هذا النوع من التوعية التثقيفية في مجتمعنا."

  وقد لاقت هذه الورشة المصغرة استحساناً كبيراً من الأمهات، حيث أتيحت الفرصة للأمهات بالتدرب على بعض المهارات الأساسية في الإصغاء والتواصل وليس فقط تلقي المعلومة، واستفادتهن من المواضيع  المطروحة.

يذكر أن نادي الأمهات العالمي مؤسسة غير ربحية بدأ في ولاية كاليفورنيا الأميركية في خريف العام 1983. وحقق نجاحاً فائقاً منذ ذلك التاريخ حيث وصل عدد العضوات المنتسبات للنادي أكثر من 100.000 عضوة في الفروع المختلفة حول العالم.

  ويهدف النادي إلى توفير الدعم لهذه الفئة المهمشة عادة من النساء، لرعاية أطفالهن في البيت, كما يؤمن النادي أن مهمة الأم في رعاية أطفالها ومتابعة شؤونهم تفوق مهام العمل في وظيفة بدوام تام. لذلك يسعى النادي إلى الاستمرار في تنظيم نشاطات شهرية (من محاضرات ونشاطات ترفيهية وغيرها) من خلال عضوات النادي الفاعلات.

ويذكر ان مجلة "بيتي" هي مطبوعة عائلية شهرية هدفها توعية الآباء والتربويين والأفراد بأهمية الذكاء العاطفي Emotional Intelligence – EQ على مستوى الوعي بالذات، وبالقدرات العاطفية التي يتمتع بها الإنسان كغيرها من القدرات الذكائية المعرفية التي كانت معتمدة في قياس نسبة الذكاء حتى أواخر القرن العشرين، بالإضافة  إلى تعزبز مفهوم "ثقافة الشخصية" (Character Education) التي غالبا ما تكون مهمشة في حياتنا اليومية، بهدف التعامل مع هذه العواطف بطريقة إيجابية بناءة.

التعليق