قلائد وأحجار كريمة تزاوج بين اللمعان وطاقة المعدن الكامنة

تم نشره في الاثنين 12 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • قلائد وأحجار كريمة تزاوج بين اللمعان وطاقة المعدن الكامنة

معرض لمصممة مجوهرات باكستانية في مركز رؤى

إسلام الشوملي

  عمّان- يسترجع الناظر إلى تصاميم الذهب التي قدمتها مصممة المجوهرات الباكستانية آجو أجواء السندباد وعلاء الدين بملامستها تفاصيل شرقية بحتة تعتمد الدمج بين المعدن الذهبي والأحجار الكريمة الملونة ساعية بذلك للمزاوجة بين لمعان المعدن وطاقة الأحجار الكامنة.

  وفي مجموعة آجو التي بدئ عرضها أول من أمس في مركز رؤى تبرز الروح الشرقية بلمسات باكستانية أكسبت القطع حجماً ضخماً،إذ حرصت المصممة على ألا يطغى الحجم على المضمون ويصادر تأويلاته.

وفي الوقت الذي جمعت التصاميم حجماً ومضموناً شرقياً، فإن ذلك لم يطغ على عنصر الشفافية الذي برز بصياغة الذهب بطريقة المنخل المخرم.

  ويمنح الذهب المخرم احساساً بتغطية مساحة أكبر مكشوفة بالحقيقة من ثقوب الذهب المصاغ بطريقة المنخل ،ما جعل القطع تجمع بين الحجم والمضمون إلى الشفافية المميزة لها.

ورغم التنوع اللوني الذي اعتمدته آجو خريجة كلية الفن والتصميم من باريس في مجموعتها إلا أن الأحجار الداكنة بألوان الأسود والبني الغامق والتركواز حظيت بنصيب الأسد من بين الأحجار المختلفة. ومن الأحجار الداكنة استخدمت المصممة الثلاثينية اللابيس والفيروز، في حين طغت أحجار الزيريكون بألوانها الزاهية كاللون الوردي على باقي قطع المجموعة.

  ويبدو واضحاً في المجموعة سعي آجو للمحافظة على الأصالة بالخامات التقليدية الكلاسيكية، غير مهملة الجانب العصري في تصاميمها الحديثة لتواكب بذلك متطلبات المرأة العصرية بصياغة تحافظ على الابعاد الجمالية والتقنية للتصاميم.

وبينما سيطر لمعان الذهب الأصفر على المجموعة، برزت تصاميم قليلة اعتمدت فيها الذهب الأبيض وأخذت شكلاً أقرب إلى العصري منه إلى التقليدي زاوجت فيه بين الذهب الأبيض "البلاتيني" وأحجار أخرى اعتمدت لها ألواناً زاهية.

وتتضمنت المجموعة ما يقارب ثلاثين قطعة تنوعت بين القلائد والأساور والأقراط منها ما جاء منفرداً ومنها ما انخرط ضمن مجموعة متكاملة تضم قلادة وأقراطا.

وفي المجموعة المصنعة يدوياً بالكامل تم إدخال الجنازير والسلاسل الذهبية الموصولة بطابات ذهبية أقرب إلى تلك التي تدخل في صناعة العباءات الشرقية.

  يشار إلى أن آجو درست الفن والتصميم في باريس وحصلت على درجة الماجستير من لندن بالفنون الجميلة، وظهرت ابداعاتها من خلال اللوحات والمنحوتات التي عبرت عنها من خلال صنع المجوهرات لتكون من الرائدات الباكستانيات في صناعة المجوهرات يدوياً. وكانت آجو انطلقت في هذا المجال من ورشتها الخاصة في اسلام آباد بداية التسعينيات.

وسبق أن قدمت آجو عدة مجموعات معتمدة في ذلك على أدوات ثلاث هي اللؤلؤ والماس والذهب كعناصر تصوغ من خلالها تصاميم تزاوج بين الجمال الطبيعي والتقاليد العريقة.

  ومن ضمن المجموعات التي قدمتها آجو تلك المصممة من اللؤلؤ الحقيقي من اليابان ومن لآلئ البحر الجنوبي. وتتفاوت حجم اللآلئ المستخدمة بين (4-17 ملم) بألوان الابيض الرمادي الاسود البني الوردي.

وتنشغل آجو بصناعة المجوهرات التقليدية وصيانتها، إضافة إلى طلي المجوهرات أو تغيير الوانها، وصياغة الالماس واللؤلؤ. ويذكر أن معرض آجو الذي افتتح أول من أمس في مركز رؤى يتواصل حتى مساء اليوم.

التعليق