"صناعات تشيل وبين بول " ينضم لشركاء الدوحة 2006

تم نشره في الأحد 4 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

الدوحة - وقعت  اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة الدوحة 2006  عقد شراكة مع شركة صناعات تشيل لتصبح شريكا رسميا لـ"الألعاب"، وطبقا لهذا العقد ستقوم تشيل من خلال شركتها التابعة المتخصصة في صناعة الملابس وعلامتها التجارية "بين بول" الكورية الشمالية بتوفير وإعداد مستلزمات ما يزيد على 30 ألف موظف ومتطوع ومقاول وتجهيز الزي الموحد الخاص بهم خلال الألعاب، وقد وقع العقد عن اللجنة المنظمة أحمد عبد الله الخليفى نائب المدير العام للهيئات الحكومية والدعم كما وقعه عن شركة تشيل السيد جي يونغمان نائب الرئيس للتسويق بالشركة.

ويأتي انضمام تشيل ليؤكد على التزام كبريات الشركات في العالم وحرصها على الاسهام بخبراتها في "الدوحة 2006"  خاصة وأن تشيل كانت المورد الرسمي للأزياء الموحدة الخاصة بالعديد من الفعاليات الرياضية الضخمة بما فيها دورة الألعاب الآسيوية الرابعة عشرة في بوسان

وتوجه الخليفى بالتهنئة لشركة تشيل لما أظهرته من التزام دائم بالتميز كما هنأهم أيضا بعد أن أصبحت بموجب هذه الاتفاقية واحدة من المساهمين في واحد من أكبر الفعاليات الرياضية في العالم، وقال الخليفي: إننى على ثقة تامة أن تشيل سوف تعمل على تحقيق ما نصبو إليه وما نتطلع إليه في كانون الأول/ديسمبر 2006 لأننى على يقين من أن هناك العديد من أوجه الشبه التى تجمع بين كل من الدوحة 2006 وبين بول في نواحي عديدة مثل النمو الكبير والسريع والابتكار والتجديد والشعور بالمسؤولية تجاه المجتمع.

وأضاف الخليفي: لاشك أن الزي الموحد من حيث الشكل واللون سوف يساعد الجميع أن يصبحوا فريقا واحدا موحدا يعمل لتحقيق نفس الهدف، كما سيشعر المتطوعون والموظفون على اختلاف ثقافاتهم وأعراقهم بفخر شديد عندما يصبح الجميع موحدون ومميزون أمام الجماهير في زيهم الموحد ولاشك أن "بين بول "سوف تصبح حينها وللأبد جزءا من الهوية العامة التى نفخر جميعا أن نتشارك ونشترك فيها

ومن المتوقع أن تقوم بين بول بتوفير الأزياء اللازمة لما يزيد على 30 ألف شخص سيشاركون في الدوحة 2006 كما تتوقع بين بول أن تقوم بصنع ما يزيد على 470 ألف قطعة ملابس وزي موحد لاستخدامها خلال هذا الحدث الضخم.

من جانبه قال جي يونغمان نائب الرئيس للتسويق في تشيل: إننى على ثقة أن شراكتنا هذه مع دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة الدوحة 2006 سوف تمثل إضافة هامة لنا وستنعكس على مستوى ما سنقوم برعايته من أحداث كبرى في المستقبل والتى يجب ألا تقل في حجمها وقيمتها عن "الدوحة 2006".

وأضاف يونغمان: إننى على قناعة تامة أن الزي الموحد الذي سنؤمنه سيكون واجهة لـ"ألعاب الدوحة" كما سيعكس تماما تاريخ وثقافة وما ترمز له روح الدوحة، كما يمكنني القول أيضا وبكل ثقة أن ذلك سوف يسهم ليس فقط في إنجاح الدوحة 2006 وحسب ولكنه سيسهم أيضا في تعزيز صورة الحدث وإبرازه بشكل إيجابي وترسيخه في قلوب المتابعين لـ"الألعاب في كافة أنحاء العالم.

يذكر إن شركة تشيل هى أحدث الشركات العالمية والعلامات الشهيرة التى تنضم لقائمة شركاء ألعاب الدوحة وهي القائمة التى تضم كلا من سامسونغ وبوكاري سويت وتيسو ونستلة بالإضافة إلى كل من بنك قطر الوطني والخطوط الجوية القطرية واتصالات قطر "كيوتل" وغيرهم. 

التعليق