النجوم السوداء تأمل في السطوع بكأس العالم

تم نشره في الخميس 1 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • النجوم السوداء تأمل في السطوع بكأس العالم

أكرا - تشتهر غانا دائما بأنها أحد أغنى الدول الافريقية فيما يتعلق بتاريخها الكروي والنجوم الذين أنجبتهم في ملاعب الساحرة المستديرة ورغم ذلك تشارك غانا في نهائيات كأس العالم للمرة الاولى في تاريخها ويأمل منتخبها في تعويض مافاته من قبل عندما يخوض فعاليات كأس العالم 2006 بألمانيا.

وكان المنتخب الغاني هو أول فريق يفوز بلقب كأس الامم الافريقية أربع مرات وظل محتفظا بهذا الرقم القياسي لسنوات طويلة حتى نجح المنتخب المصري في معادلته عام 1998 والمنتخب الكاميروني في معادلته أيضا عام 2002 ولكن المنتخب المصري استعاد الرقم القياسي عندما أحرز اللقب للمرة الخامسة في مطلع العام الحالي عندما استضاف البطولة على أرضه.

وسيحتاج المنتخب الغاني إلى استعادة جميع ذكريات الماضي بإخفاقاته المتعددة في التأهل إلى نهائيات كأس العالم لتكون دافعا كبيرا له على التألق في البطولة التي تستضيفها ألمانيا هذا العام والتي تشهد المشاركة الاولى للنجوم السوداء في كأس العالم للكبار.

ويحاول المنتخب الغاني بذل كل ما بوسعه للعبور من المجموعة الخامسة الصعبة في الدور الاول للبطولة والتي تضم معه منتخبات إيطاليا والتشيك وأمريكا.

وفازت غانا من قبل بلقب كأس العالم للناشئين (تحت 17 عاما) مرتين كما يقترب المنتخب الغاني في الشهرة بالقارة الافريقية من نظيريه النيجيري والكاميروني اللذين فرضا اسميهما على الساحة العالمية في كؤوس العالم السابقة.

ويختلف المنتخب الغاني الحالي عما كان عليه فريق النجوم السوداء في الماضي حيث ضم المنتخب الغاني في الماضي العديد من النجوم السوداء التي تركت بصمة رائعة في تاريخ كرة القدم الافريقية خاصة في فترة الثمانينيات بقيادة الاسطورة عبيدي بيليه.

ولكن المدرب الصربي راتومير ديوكوفيتش المدير الفني للمنتخب الغاني حاليا نجح في تكوين منتخب منضبط رغم أنه يضم عددا قليلا من النجوم المعروفين. ويتمتع الفريق الحالي بروح الفريق والرغبة في الانتصارات بالاضافة إلى تمتعه بالتماسك والتألق الخططي.

ومن بين نجوم الفريق المنتشرين في أنحاء متفرقة من العالم يبرز مايكل إيسيان لاعب خط وسط فريق تشيلسي بطل الدوري الانجليزي في الموسمين الاخيرين ويمثل أهم الاسلحة التي يعتمد عليه الفريق.

 وأصبح إيسيان '22 عاما' أغلى لاعب أفريقي عندما انتقل من ليون الفرنسي إلى تشيلسي الانجليزي مقابل 24.4مليون جنيه استرليني (35.8 مليون يورو) وقد أكد بقدراته ومهاراته الفائقة وإمكانياته العالية أنه يستحق هذا المقابل.

وإلى جوار إيسيان في خط الوسط يلعب ستيفن أبياه أحد نجوم يوفنتوس الايطالي سابقا وفنار بخشه التركي حاليا. كما يبرز في صفوف المنتخب الغاني اللاعب سولاي علي مونتاري نجم خط وسط أودينيزي الايطالي وماتيو أمواه مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني.

ويتألق في الدفاع الغاني اللاعب المخضرم صامويل أوسي كوفور مدافع بايرن ميونيخ الالماني سابقا وروما الايطالي حاليا. واستعاد كوفور تألقه في تشرين الثاني- نوفمبر 2005 بعد خلاف علني طويل مع مديره الفني.

وكان الاتحاد الغاني للعبة قد تعاقد مع ديوكوفيتش '60 عاما' في عام 2004 ليكون رابع مدرب يتولى مسؤولية تدريب الفريق في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006.

ولكن تأثير ديوكوفيتش في تأهل الفريق الغاني للنهائيات كان كبيرا وعميقا. وقد فاز الفريق تحت قيادة ديوكوفيتش بالمباريات الخمس التي خاضها في التصفيات خلال عام 2005 ومنها المباراة التي حقق فيها الفوز على منتخب جنوب أفريقيا في عقر داره بمدينة جوهانسبرج ليطيح بآمال منتخب جنوب أفريقيا في التأهل لنهائيات كأس العالم.

وكان منتخب جنوب أفريقيا هو المرشح الاقوى من هذه المجموعة للتأهل إلى كأس االعالم 2006 لتكون أفضل استعداد للفريق قبل استضافة نهائيات كأس العالم 2010 ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

وفشل المنتخب الغاني في ترك انطباع جيد خلال بطولة كأس الامم الافريقية التي استضافتها مصر في مطلع العام الحالي حيث خرج الفريق من الدور الاول للبطولة بعد هزيمة مفاجئة أمام منتخب زيمبابوي.

ولكن ما من شك في أن ديوكوفيتش الذي قاد من قبل منتخبات ميانمار وفنزويلا ورواندا سيعد الفريق بشكل جيد للتألق في أول مشاركة له بنهائيات كأس العالم.

ويفتتح المنتخب الغاني مبارياته في البطولة بلقاء المنتخب الايطالي في 12 حزيران- يونيو. واعترف ديوكوفيتش قائلا "ليس لدينا ما نخسره".

التعليق