"الكوديين" قد لا يقوم بالكثير بالنسبة لبعض المصابين بالسعال

تم نشره في الأحد 14 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً

 

   نيويورك - ذكر باحثون بريطانيون انه على الرغم من كون الكوديين عنصرا رئيسيا في عقاقير علاج السعال الا انه اتضح انه لا يزيد في فعاليته عن مركب "زائف" غير فعال على الاقل بالنسبة للاشخاص الذي يعانون من مرض مزمن في الرئة.

   ولاحظت الدكتورة جاكلين سميث من مستشفى تراستس التابع لجامعة ساوث مانشستر وزملاؤها في البحث ان الكوديين يعد عنصرا رئيسيا في ادوية علاج السعال اذا ما قورن بغيره من العناصر الاخرى. وافترضت الدراسات المعملية ان الكوديين يعد فعالا بالنسبة للسعال نتيجة اسباب متعددة الا ان القليل يعرف عن تأثيره على السعال بالنسبة للاشخاص المصابين بانسداد الرئتين الحاد والذي يشمل مرض انتفاخ الرئة.

   وللتحقق بشكل اكثر اجرى الباحثون دراسة محكومة على 21 مريضا يشتكون من اصابتهم بالسعال وتعرض المشاركون في البحث لحمض الليمون لاستثارة السعال كما انهم تناولوا وفي موقفين مختلفين كلا من الكوديين او العقار الزائف قبل ساعة من عودتهم الى منازلهم. وبعدها تم تثبيت مكبر صوت في السترة لتسجيل اصوات السعال "العنيف" طوال الليل والنهار.

   وفي مستهل الدراسة عاصر المرضى 8.27 ثانية من السعال في الساعة في المتوسط . وعقب تناول العقار الزائف انخفض المعدل الى 7.22 ثانية في الساعة. وكتب الباحثون في دورية الحساسية والطب المناعي أنه وعقب تناول الكوديين انخفض المعدل ايضا الى 6.41 ثانية في الساعة.

ولاحظ الباحثون انه على الرغم من ان الوقت الذي يتم قضاؤه في السعال يعد اقل بشكل كبير عقب تناول الكوديين عنه عند بداية الدراسة الا انه لا توجد اية اختلافات بين الكوديين والعقار الزائف من وجهة نظر احصائية رغم وجود حقيقة مفادها ان جرعة الكوديين التي استخدمت "تفوق بكثير تلك التي توجد في ادوية السعال التي تصرف دون وصفات طبية."

   وخلص الباحثون الى ان النتائج "تتماشى مع وجهة النظر القائلة بان اي تأثير (مضاد للسعال) يحدثه الكوديين يعزى إلى تأثير الدواء الزائف." واوضحت سميث وزملاؤها في البحث ان هناك "حاجة ملحة" الى اجراء دراسات على السعال بالنسبة لمواقف طبية اخرى اذا اريد للكوديين ان يستمر كعلاج للسعال.

التعليق