فوائد فيتامين سي لعلاج السرطان

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2006. 09:00 صباحاً
  • فوائد فيتامين سي لعلاج السرطان

 

عمّان- الغد- منذ ان درست لوريت ليناس بولين وفي السبعينيات من القرن المنصرم فوائد فيتامين سي في علاج السرطان والموضوع في شد وجذب بين المختصين حول امكانية استخدام فيتامين سي في علاج هذا المرض الخبيث الذي يفتك بالآلاف سنويا. فالمعارضون يقولون ان الدراسة المذكورة كانت مليئة بالمشاكل والكثير من الدراسات حتى

تلك التي اجريت في مايو كلنيك الشهيرة وجدت ان استخدام فيتامين سي غير مؤثر. اما الآن فقد بينت دراسة اجريت مؤخرا على ثلاثة من المرضى وتم نشر نتائجها في مجلة نقابة الاطباء الكنديين ان العلاج بفيتامين سي قد يساعد بعض المصابين بالسرطان في اطالة اعمارهم .

بقول كل من الطبيبين سيباستيان باداياتي ومارك ليفين في نقاشهما لنتائج الدراسة التي شملت ثلاثة ممن اصيبوا بالسرطان وفي مرحلة متقدمة "ان المرضى قد طالت اعمارهم بشكل غير متوقع بعد ان تعرضوا لجرعات علاجية كبيرة من فيتامين سي" .

وقد استخدموا في دراستهم هذه الطريقة المتبعة في معهد السرطان الوطني. تذكر الدراسة "في ضوء الدراسات الطبية الصيدلانية الحديثة والمدلولات والشواهد حول آلية عمل المستحضرات للحد من انتشار الورم السرطاني انه يجب ان يعاد تقييم دور الجرعات العالية من فيتامين سي عند اعطائها للمريض تحت الجلد". .

الحالة الاولى كانت لسيدة في الواحد والخمسين من العمر مصابة بسرطان الكلية . اختارت السيدة المذكورة ان يتم علاجها بالطرق التقليدية وان يجري استخدام العلاج البديل بما في ذلك استخدام جرعات عالية من فيتامين سي تعطى تحت الجلد (في الوريد) مرتين في الاسبوع ولمدة عشرة اشهر.

يقول الباحثون انه وبعد انتهاء العلاج بين

المسح المقطعي ان الورم السرطاني قد اختفى تماما وتراجع السرطان لفترة اربع سنوات. غير انه ومن مساوئ الصدف فان المريضة المدمنة على التدخين توفت بسبب اصابتها بسرطان الرئة الذي لم ينفع معه نفس العلاج المذكور.

أما الحالة الثانية فكانت لرجل يبلغ من العمر تسعة واربعين عاما مصاب بسرطان المثانة. اقترح هو نفسه بان مثل هذا العلاج قد يكون مؤثرا وبهذا اختار ان يجري علاجه بجرعات الفيتامين سي.اضافة الى طرق اخرى. وبعد مضي تسع سنوات على تشخيص مرضه فان المريض لا يزال بصحة جيدة ودون تشخيص اي ورم.

الحالة الثالية التي عالجتها الدراسة هي لسيدة مصابة بسرطان الغدد الليمفاوية. وافقت السيدة على ان يتم علاجها بطريقة فيتامين سي تحت الجلد ورفضت اي علاج بالعقاقير الكيمياوية. وبعد مضي عشر سنوات على التشخيص فان السيدة ما زالت في صحة جيدة.

بناء على النتائج من هذه الدراسة فقد اشار الباحثان الى ان "يتم اجراء المزيد من الدراسات الاكلينيكية لتقييم مدى فاعلية وسلامة استخدام فيتامين سي في الوريد.

التعليق